شجاعة سلتا فيغو توقف برشلونة

سيتين يبحث عن «البارسا» خارج الديار

أكد أوسكار غارسيا المدير الفني لفريق سلتا فيغو الإسباني لكرة القدم، أن فريقه تحلى بالشجاعة خلال المواجهة مع منافسه الكبير برشلونة التي انتهت بالتعادل 2 – 2، مضيفاً أن فريقه كان بإمكانه أن يحقق الفوز في النهاية.

وأوضح غارسيا في المؤمر الصحفي بعد مباراة الفريقين في المرحلة الـ32 من الدوري الإسباني: «في الشوط الأول من المباراة كنا أقل شجاعة مما كنت أتمنى. وفي الشوط الثاني، أبلغت اللاعبين بأنني أريد فريقاً شجاعاً في التعامل مع الكرة. منحنا برشلونة قدراً كبيراً للغاية من الاحترام. ولكننا كنا أفضل كثيراً في الشوط الثاني». وأشار غارسيا إلى مدى أهمية اللاعبين ليونيل ميسي في برشلونة وياجو أسباس في سلتا فيغو.

وقال غارسيا: «ميسي أظهر إمكانياته العالية»، مشيراً إلى أن اللاعب يقود الفريق كمدرب من داخل الملعب. وأوضح غارسيا أن أسباس لاعب في غاية الأهمية لسلتا فيغو لأنه يمتلك الحافز ويستطيع نقل هذا التحفيز لزملائه.

وقال غارسيا: «قبل بداية المباراة وخلال الشوط الأول، ربما كان الاعتقاد أن نقطة التعادل ستكون جيدة للغاية. ولكن مع نهاية المباراة، تبين أن الفريق كان يمكنه حصد النقاط الثلاث للمباراة» في إشارة للفرصة الذهبية التي ضاعت من اللاعب نوليتو في نهاية اللقاء، وكان من الممكن أن تنهي اللقاء لصالح سلتا فيغو 3 - 2. وأضاف: «أعتقد أن سلتا فيغو لعب بشكل رائع خاصة في الشوط الثاني».

اعتراف

من ناحيته اعترف كويكي سيتين المدير الفني لفريق برشلونة بافتقاد فريقه القوة في الأداء خلال المباراة. وأكد سيتين أنه لا يجد مبرراً واحداً وراء هذا الأداء الذي يفتقد للقوة خاصة في الشوط الأول.

وقال سيتين، الذي أنهى فريقه الشوط الأول متقدما بهدف نظيف: «مع الرغبة في الحفاظ على تقدمنا بهذا الهدف، قمنا بأشياء لا نقوم بها عادة. علينا أن نعترف بإمكانيات المنافس، الذي يمتلك الكثير من المقومات الجيدة. جازف المنافس كثيراً في الدقائق الأخيرة من المباراة وذلك الهدف الذي أعطاه نقطة التعادل».

وأوضح سيتين: «كان يجب ألا نصل لهذا الوضع. كان علينا أن نشعر بارتياح أكثر بين الشوطين لأننا قمنا بأشياء كثيرة بشكل جيد في النصف الأول». وقال سيتين: «قبل 11 يوماً، كنا نتقدم في الصدارة بفارق نقطتين أمام ريال مدريد. والآن، لدينا الآن هامش أقل للخطأ في أي مباراة نخوضها. ومن الناحية النظرية، يتعين علينا الفوز في جميع المباريات. ولكننا سنحاول زيادة النقاط تدريجياً».

وأعرب سيتين عن أسفه وندمه لافتقاد الفريق النجاح خارج ملعبه، مشيراً إلى أنه لا يجد سبباً أو مبرراً لهذا. وقال سيتين: «نفتقد للقوة والفعالية في الأداء التي تمكننا من ترجمة تفوقنا إلى أهداف. تفوقنا في الشوط الأول كان كافياً لحسم المباراة». وأضاف: «لا ألتفت ولا أبالي بما إذا كانت الصفقات باهظة الثمن أو هزيلة. برشلونة أدى العديد من الأمور بشكل جيد».

من ناحيته عزز فريق أتلتيكو مدريد تواجده في المركز الثالث عقب فوزه على ديبورتيفو ألافيس 2 - 1.

وسجل هدفي أتلتيكو مدريد ساؤل نيجويز في الدقيقة 59 ودييغو كوستا في الدقيقة 73 من ركلة جزاء، فيما سجل هدف ألافيس خوسي لويس سامارتين ماتو في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء أيضاً.

ورفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 58 نقطة في المركز الثالث، بفارق أربع نقاط أمام أشبيلية، أقرب ملاحقيه. وتوقف رصيد ألافيس عند 35 نقطة في المركز الخامس عشر.

وهذا الفوز هو الخامس عشر لأتلتيكو مدريد مقابل الخسارة في أربع مباريات والتعادل في 13 مباراة، فيما أصبحت هذه الخسارة هي الخامسة عشرة بالنسبة لألافيس في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في تسع مباريات والتعادل في ثماني مباريات.

كلمات دالة:
  • الدوري الاسباني،
  • سيلتا فيجو،
  • برشلونة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات