مدرب ديوكوفيتش ينضم إلى قائمة ضحايا جولة أدريا للتنس

كشف جوران إيفانيسيفيتش مدرب نوفاك ديوكوفيتش، عن إصابته بفيروس كورونا، بعد أيام من إطلاق دفاع قوي عن لاعبه لتنظيم جولة أدريا للتنس الكارثية، والتي تم خلالها تجاهل التباعد الاجتماعي على نطاق واسع، وشوهد ديوكوفيتش يحتفل مع لاعبين آخرين في ملهى ليلي ببلغراد، قبل أن تأتي نتيجة اختباره هو وزوجته إيجابياً بالفيروس.

وقال في منشور على حسابه الشخصي في "انستغرام": "لسوء الحظ، بعد اختبارين سلبيين في الأيام العشرة الأخيرة، اكتشفت للتو اصابتي بالفيروس، وأشعر أنني بحالة جيدة، وليس لدي أي أعراض، وأود أن أبلغ كل شخص كان على اتصال معي بأنني أصبت، وأطلب منهم أن يعتنوا بأنفسهم وأحبائهم، وسأستمر في عزل نفسي كما كنت أفعل بالفعل، أتمنى لكل من أصيب بالشفاء العاجل".

وجاء الكشف عن إصابة إيفانيسيفيتش، بعد أيام من دفاعه عن ديوكوفيتش، مؤكداً أنه حاول القيام بشيء عظيم من خلال تنظيم المسابقة، وأنه لم يجبر أحد على الحضور، وقال لصحيفة "نيويورك تايمز": "الجميع أذكياء الآن، وهم يهاجمون نوفاك، وهو حاول أن يفعل شيئاً عظيماً وإنساني، بعدما قضينا حجراً صحياً طوال ثلاثة أشهر".

وأضاف: "ربما الحفلة الختامية في إحدى الحانات، لم يكن لها داعي، ولكن لا أحد يجبر أي شخص على دخول الحانة والرقص، ولم يكن أحد قادراً على معرفة أي شخص أصيب حتى تلك الحفلة".

وسبق أن أعلن كل من جريجور ديميتروف وبورنا كوريك وفيكتور ترويكي، الذين شاركوا أيضاً في المسابقة، عن أن اختباراتهم جاءت إيجابية بالفيروس، في حين، اعتذر ديوكوفيتش المصنف الأول على العالم، مؤكداً أن بقية الجولة تم إلغاؤها، وأكد اللاعبين نيك كيرجيوس وآندي موراي ودان إيفانز، معارضتهم لتلك الجولة.

كما أظهر اختبار نجم دنفر ناجتس لكرة السلة، نيكولا جوكيتش، الذي تم تصويره وهو يعانق ديوكوفيتش في مباراة لكرة السلة في صربيا في 11 يونيو الجاري، نتائج إيجابية، ولكن لا يوجد دليل على أن أي من اللاعبين أعطى الفيروس للآخر.

كلمات دالة:
  • نوفاك ديكوفيتش،
  • مدرب ديكوفيتش،
  • اصابة بكورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات