باريس سان جيرمان أكثر الأندية الأوروبية تضرراً

بات باريس سان جيرمان الفرنسي، أحد أكبر الأندية الأوروبية المتضررة بشدة من أزمة فيروس كورونا، على عكس بايرن ميونيخ الألماني أو ريال مدريد الاسباني أو يوفنتوس الإيطالي، والذين سيعوضون جانب من خسائرهم مع استئناف النشاط أو عودته قريباً.

فالدوري الفرنسي، تم إلغاء موسمه الحالي، وسيتم استدعاء الجانب الفرنسي للعب مباريات دوري أبطال أوروبا بعد أكثر من أربعة أشهر دون أي نشاط لكرة القدم، وهو ما سيؤثر سلبياً بالتأكيد على مستوى لاعبيه، وهو مطالب بتعويض خسارته 1-2 في لقاء الذهاب في ألمانيا من بوروسيا دورتموند.

ولم يعود لاعبو الدوري الفرنسي إلى التدريب، بعد إلغاء المسابقة، وفشل باريس سان جيرمان في التوصل إلى اتفاق بشأن خفض أجور لاعبيه، ولم يوافق مديره الرياضي ليوناردو ولاعبيه على الاتفاقية، المعتمدة من خلال قانون وافقت عليه الحكومة الفرنسية.

ويمكن القانون، جميع الأندية من دفع 84% من رواتب موظفيها، ومع هذا يتوقع أيضاً في حالة التوصل للاتفاق مع لاعبيه، خسارة باريس سان جيرمان حوالي 200 مليون يورو من حقوق التلفزيون، ومبلغ مالي يتعين عليه دفعه للدولة للحصول على الضمان الاجتماعي والمزايا الأخرى أعلى بكثير مما هو عليه في بقية أوروبا تقريباً.

وأشار موقع صحيفة "ماركا"، إلى أن أحد الأسباب التي تجعل الدوري الفرنسي أقل تنافسية من الدوريات الرئيسية الأخرى، يرجع إلى الأندية التي تدفع أكثر من الضمان الاجتماعي، وينفق باريس سان جيرمان، سنوياً على الرسوم الاجتماعية على الرواتب أكثر من 80 مليون يورو.

وبحسب النادي، فإن المبلغ المذكور يتجاوز بكثير أندية القمة في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا، وأوضح مسؤول في النادي الفرنسي، أنه لن يستدعي فريقه حتى يعرف متى يمكن العودة إلى العمل، وفي الوقت الحالي، لم يتم الإعلان عن مواعيد نهائي كأسي فرنسا المحدد لهما مبدئياً أغسطس المقبل، على الرغم من أن الحكومة حظرت جميع الأنشطة الرياضية حتى سبتمبر القادم.

كلمات دالة:
  • باريس سان جيرمان
طباعة Email
تعليقات

تعليقات