مباراة من الذاكرة

ركلة الكونغ فو

يعد النجم الفرنسي إيريك كانتونا، أحد أساطير نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، إذ سجل 82 هدفاً مع الشياطين الحمر، وقاده للفوز بأربعة ألقاب للدوري الإنجليزي الممتاز والفوز بالثنائية المحلية (الدوري والكأس) مرتين، إلا أن الجماهير لم تنسَ إلى يومنا هذا لقطة الكونغ فو الشهيرة للاعب.

القصة بدأت في الشوط الثاني لمباراة إياب الدوري الإنجليزي والتي جمعت بين مانشستر يونايتد وكريستال بالاس، عندما قام حكم اللقاء آلان ويكي بطرد النجم الفرنسي الذي كان في طريقه للخروج من المعلب، عندما وجه أحد مشجعي كريستال بالاس ويدعى ماثيو سيمونز الإهانات إلى كانونا ونادي مانشستر يونايتد، ما دفع النجم الفرنسي إلى الاعتداء عليه بطريقة الكونغ فو.

وأثارت هذه الواقعة الرأي العام في بريطانيا، وتصدر خبر الاعتداء النشرات الإخبارية والصحف البريطانية والعالمية.

كانتونا تم إيقافه عن لعب كرة القدم مدة سبعة أشهر لتلك الواقعة وحكم عليه بالأعمال العامة مدة 120 ساعة، وفي نفس الوقت تم منع المشجع من حضور أي مباريات مدة عام.

كانتونا لم يعتذر عن الواقعة قط، بل أكد في أكثر من مناسبة أنه نادم ولكن بسبب ضعف الركلة التي وجهها للمشجع الذي يراه أخطأ في حقه وحق فريقه.

وقال كانتونا عن تلك الواقعة: المشجع أخطأ في حقي وحق مانشستر يونايتد، لم أتردد في ركله ولكنني نادم بسبب أن الضربة كانت ضعيفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات