أدريان رابيوت يسخر من أنباء إضرابه في فرنسا

سخر لاعب وسط يوفنتوس، أدريان رابيوت، من التقارير الصحفية التي أشارت إلى أنه مضرب عن الحضور إلى ناديه، بسبب تخفيض أجره بمقدار 7 ملايين جنيه إسترليني، في الوقت الذي يستعد فيه اللاعب بالفعل للعودة إلى إيطاليا والالتحاق بيوفنتوس.

وكانت صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية قد ذكرت، في وقت سابق من هذا الأسبوع، أن رابيوت كان يرفض العودة إلى تورينو، بعد خلاف مع ناديه بشأن تخفيض الأجور.

لكن رابيوت، الذي كان يقيم في عزل صحي بوطنه فرنسا منذ أن تسبب وباء كورونا في إيقاف الدوري الإيطالي، رد بالتعليق على حسابه الشخصي في "إنستغرام"، أثناء عودته إلى يوفنتوس.

وقال اللاعب: "عندما تدرك أنه كان آخر يوم لك في الإضراب"، ووضع إلى جوارها رموز تعبيرية مضحكة، ثم نشر صورة لزجاجة دواء.

ويتعين على رابيوت الخضوع لفترة حجر صحي مدة 14 يوماً عند وصوله إلى إيطاليا، تماشياً مع إجراءات الدولة لمكافحة انتشار الفيروس، قبل أن يتمكن من العودة إلى تدريب يوفنتوس.

وكانت صحفية "لا ستامبا" قد أشارت إلى أن رابيوت، الذي وقع مع يوفنتوس الصيف الماضي، بدأ إضراباً شخصياً ضد النادي، بعد أن اقتطع 7 ملايين جنيه إسترليني من راتبه البالغ 28 مليون جنيه إسترليني، فيما وافق اللاعبون على تأجيل أجر أربعة أشهر، يقال إن قيمتها تبلغ نحو 80 مليون جنيه إسترليني للنادي في مارس الماضي.

وقالت الصحيفة إن فيرونيك، والدة اللاعب ووكيلة أعماله، نصحته بالرحيل عن يوفنتوس عندما يُفتح باب الانتقالات، وتم إبراز مانشستر يونايتد وجهةً محتملة للاعب الفرنسي، كما ذكر إيفرتون أيضاً، وهو الأمر الذي سيعيد لمّ شمله مع مديره السابق في باريس سان جيرمان، كارلو أنشيلوتي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات