مباراة في الذاكرة

عندما كرهت إيطاليا مارادونا

 

كان النجم الأسطوري الأرجنتيني دييغو مارادونا محبوب الجميع وخاصة نابولي، إذ كان يلعب في صفوف الفريق الإيطالي وقاده لعدد من الإنجازات في تلك الفترة، إلا أن كأس العالم 1990 والتي أقيمت في إيطاليا غيرت علاقة مارادونا مع الإيطاليين إلى الأبد.

شاءت الأقدار أن يلتقي المنتخب الأرجنتيني بالمنتخب الإيطالي في نصف نهائي البطولة، وأن يكون معقل اللقاء ملعب «سان باولو» في نابولي، يومها قبل المباراة انقسمت المشاعر الوطنية، فهناك من دعا إلى تشجيع الأرجنتين حباً في مارادونا الذي جعل لنابولي التي تقع في الجنوب مكانة كبيرة وسط أغنياء الشمال الإيطالي، وكسر النظرة الدونية لهم، ومنهم من دعا بطبيعة الحال إلى تناسي الخلافات الداخلية بين أبناء الشعب الإيطالي والوقوف صفاً واحداً خلف منتخبهم الوطني، إلا أن الأغلبية اختارت الوطن على النجم الأسطوري وتجلى ذلك في الشعار الذي رفعته الجماهير في المدرجات والتي قالت مارادونا إن نابولي تعشقك، ولكن إيطاليا بلدنا، كان ذلك رداً مهذباً من جماهير نابولي لمارادونا الذي كان قد طالبهم بمساندته والأرجنتين عوضاً عن إيطاليا، متعللاً بأن إيطاليا كحكومة ودولة لا تنظر لنابولي، على وجه الخصوص والجنوب بشكل عام بأي اهتمام وتقدير.

تعادل الفريقان، واحتكما لضربات الترجيح، التي أخرجت إيطاليا من البطولة، ودقت المسمار الأخير في نعش العلاقة التي تجمع مارادونا بالجماهير التي ساهمت بطريقة غير مباشرة في خسارة الأرجنتين أمام ألمانيا الغربية في نهائي البطولة، وكتبت النهاية المأساوية للنجم الأسطوري الذي تمت الإطاحة به عام 1991 بعد فحص منشطات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات