الملكي ينتظر "الضربة القاضية" لاستجلاب الفرنسي امبابي "للبرنابيو"

على الرُغم من تفشي أزمة كورونا والتي ضربت العالم فإن إدارة النادي الملكي لاتزال تنتظر "الضربة القاضية" وتسعى من أجل كسب توقيع النجم الفرنسي كليان امبامبي " 19 عاماً" والذي ترى فيه مواصفات المهاجم الجديد الذي سيعيد ريال مدريد الى منصات التتويج من جديد، خصوصاً دوري أبطال أوروبا.

كما أن رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز يرغب في إقامة مشروعه الجديد بقيادة النجم الفرنسي الشاب بعد أن حقق الجيل الحالي 4 بطولات دوري أبطال أوروبا، منها 3 متتالية بقيادة المدرب زين الدين زيدان، الذي يُعد أحد أكثر المهتمين بالتعاقد مع مبابي كما أشارت صحيفة "الماركا" المُقربة من النادي الملكي.

وذكرت الصحيفة بعض المؤشرات التي تقرب اللاعب من ملعب سانتياغو برنابيو  مع وجود أسباب أخرى ربما تبعد اللاعب ومن الأسباب التي تقرب مبابي من ريال مدريد، يأتي في مقدمته توقف مفاوضات مبابي وسان جرمان بشأن تجديد عقده، مما سيجبر إدارة النادي الباريسي على بيعه خلال الفترة المقبلة أو التخلي عنه مجانا في صيف عام 2022 .

أما الثاني هو رغبة إدارة باريس سان جيرمان  في تخفيض الأجور، رغم أن راتب مبابي لا يعد مبالغا فيه ويُقدر بـ20.8 مليون يورو، عند المقارنة مع زملاءه في الفريق والسبب الثالث هو غموض مشروع باريس سان جرمان بعد أن أثرت أزمة فيروس كورونا على اقتصاد النادي، وبدوره لن يتمكن من التعاقد مع صفقات كبرى، وقد يُعجل أيضا برحيل عدد من نجومه.

أما الأسباب التي تبعد مبابي عن ريال مدريد، يأتي في مقدمتها ارتفاع القيمة السوقية لمبابي، وثانيها مطالب النجم الفرنسي الشاب (19 عاما) بالحصول على راتب سنوي صافي 12 مليون يورو الذي كان من شأنه تحطيم جدول رواتب اللاعبين.

ويتصدر سيرخيو راموس وغاريث بيل قائمة أكثر اللاعبين أجراً صافيا في ريال مدريد بـ14.5 مليون يورو سنوياً، ونظراً لراتب مبابي مع باريس سان جرمان، فإن ريال مدريد قد تساوره شكوك بشأن قدرته في التعاقد مع اللاعب ومنحه راتبا صافيا يقترب بعض الشيء من راتبه الحالي.

أما السبب الثالث، فهو الأموال التي سيحصل عليها مبابي من الدعاية كونه الوجه الأكثر شهرة في العالم، بجانب ليونيل ميسي، لذا سيطلب اللاعب الحصول على نسبة كبيرة من أرباح الدعاية، وهو ما قد يؤثر كذلك على إتمام الصفقة التي ينتظرها جمهور الملكي بفارق الصبر.

كلمات دالة:
  • ريال مدريد،
  • كليان امبامبي،
  • سانتياغو برنابيو،
  • فيروس كورونا ،
  • كوفيد-19،
  • باريس سان جرمان،
  • مفاوضات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات