رياضية أرجنتينية تروي قصة الهروب من ووهان

روت ماريا أندريا آن بطلة الأرجنتين في التزحلق على الجليد، كيفية حياتها مع الحجر الصحي لمدة 4 أسابيع متتالية، وفي دولتين مختلفتين، وذلك بعد زيارتها لوالدتها التي تعيش في مدينة ووهان الصينية، عندما بدأ فيروس كورونا في الانتشار، وقطعت بعدها أطول رحلة مرت بها بتاريخها للعودة إلى بوينس آيرس بالأرجنتين، بعد 45 يوماً.

ولدت ماريا في بوينس آيرس قبل 25 عاماً لأبوين صينين، وسافرت لزيارة والدتها في 21 يناير الماضي، والتي تعيش في ووهان المدينة التي بدأ فيها وباء كورونا، قبل يومين فقط من عزل المدينة تماماً، وبعد يومين من الحجر في منزل والدتها.

وجدت وصديقها المسافر معها طريقاً للعودة من خلال رحلتين حصلت عليهما السفارة الأرجنتينية في الصين، أحدهما إلى البرازيل، والثانية إلى أوكرانيا، وهي الرحلة التي اختارها الثنائي.

وتمكنت ماريا من ركوب الطائرة إلى كييف، وهناك كان عليها وركاب الطائرة الذهاب إلى مركز طبي يقع على بعد 350 كيلومتراً من العاصمة الأوكرانية، لإجراء الحجر الصحي، لكن المتظاهرين الذين عارضوا استقبال المسافرين من ووهان خوفاً من العدوى، قطعوا طريقهم وأجبروهم على تغيير الخطط والذهاب إلى مستشفى عسكري.

وتقول ماريا لموقع "ديبورف": "لم يغضبني تغيير وجهة الحجر الصحي، بعد معاملتهم الجيدة في المستشفى لركاب الطائرة، وكذلك التعامل من الشعب الأوكراني الذي أرسل إلينا الهدايا والكتب التي تبرعت بها، وقضيت أسبوعين في غرفة صغيرة دون تفاعل مع باقي الركاب، والتحرك كان دائماً بالأقنعة، ولم نغادر الغرف إلا للبحث فقط عن الطعام".

وأضافت: "استفدت طوال الأسبوعين، من العمل مع الكمبيوتر وتصفح الهاتف المحمول، ومحاولة القيام بروتين من التمارين البدنية على الرغم من المساحة المحدودة، وبعد الموعد النهائي، تم تقييمنا طبياً، وظهرت نتيجتي وصديقي سلبية، وتم السماح لنا بمواصلة الرحلة نحو العودة إلى الأرجنتين".

وأكملت: "كان القسم الأخير أسهل، ولم يكن الخروج من أوكرانيا بنفس صعوبة الخروج من الصين، لأنه لم يكن قد تم تسجيل أي حالات وقتها في الدولة الأوروبية، وكان المطار يعمل بشكل طبيعي، لذلك أخذنا طائرة إلى العاصمة الاسبانية مدريد، وكان القنصل الأرجنتيني في انتظارنا لمساعدتنا في ركوب طائرة الخطوط الجوية الأرجنتينية، وغادرنا أخيراً إلى مدينة إيزيزا يوم 7 فبراير الماضي، وكان علينا بدء حجر صحي جديد في الأرجنتين".

وأوضحت: "من ناحيتي، كان لدي أيام من الحزن والقلق، ولم أكن أعرف حقاً ما الذي سيحدث، ولم أكن متأكدة مما سنجده، وكان لدي دائماً شعور بالخوف على صحتي، ومن مواجهة المجهول، ولكني في النهاية وصلت إلى منزلي، لاختار العزل الاختياري، وأدعو الجميع إلى تطبيقه لأنه الأكثر فعالية لمواجهة فيروس كورونا".

كلمات دالة:
  • ماريا أندريا،
  • بطلة الارجنتين ،
  • هروب ،
  • فيروس كورونا الجديد
طباعة Email
تعليقات

تعليقات