كانافارو يكشف تفاصيل معايشته لـ "كورونا" بالصين

كشف الإيطالي فابيو كانافارو مدرب غوانجو، أحد أعرق الأندية في الصين تفاصيل تُنشر لأول مرة وذلك من خلال مداخلة تلفزيونية جمعته بالإسباني ايكر كاسياس حارس وكابتن ريال مدريد السابق والذي بدأ متأثراً لما عايشه أفضل لاعب في العالم العام 2006 والمُتوج مع الآزوري بلقب مونديال كأس العالم في العام نفسه.

 واكد كانافارو في بداية حديثه أنه ربما كان سيء الحظ بعد أن شهد انطلاقة الشرارة الأولى لتفشي وباء فيروس كورونا "كوفيد19" وكان وقتها قد عاد إلى الصين لمزاولة مهنته، مشيراً إلى أنه مكث 8 أيام بالمدينة الرياضية ولم يتمكن من الخروج إلا في مناسبتين فقط، مؤكداً على أن الوضع كان أشبه بفيلم من الخيال، وذلك في ظل خلو المدينة التي يقطنها أكثر 30 مليون نسمة من السكان الذين لزموا بيوتهم.

وقال كانافارو كان يقيسون حرارة جسمي في أي وقت إلى جانب الكشف عن "الانفلونزا" في كل الأماكن سواء كنت في البنك أو في المدينة الرياضية أو في أي وجهة أخرى حيث كانت هذه الطريقة الوحيدة لمُحاصرة ومنع الفيروس من الانتشار.

وتطرق كانافارو إلى عودته إلى مسقط رأسه إيطاليا حيث كان الجميع يسأله عن الأحوال في الصين وهل كل شيء على ما يرام ولم يفكر أحد منهم بانه وبعد شهر سينتقل هذا الفيروس إلى إيطاليا، ولم يكن التعامل معه في بادئ الأمر بحذر، وتابع حديثه انه كان محظوظاً لعودته إلى إيطاليا لمرافقة زوجته وأطفاله الذين يعلمون جيداً مخاطر الخروج من المنزل موجهاً رسالة في ختام حديثه بضرورة البقاء داخل المنزل.

 وقال في أوروبا العقليات مختلفة والناس هنا لا تتفهم مسألة بقائهم في البيت والذي فيه مصلحة لهم وللمجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات