كورونا يحيل النجوم إلى العناية بالحدائق والحيوانات الأليفة

«الملل يقتل النجوم» بعد أن فرض فيروس كورونا الإقامة المنزلية على اللاعبين في مختلف الألعاب، وعلى رأسها كرة القدم، وهو وضع غير معتاد لهؤلاء النجوم الذين اعتادوا الركض في الملاعب 90 دقيقة متواصلة من دون توقف، ولكن الوضع الحالي جعل الراحة إجبارية، و«الخروج ممنوع» ولقاء المعجبين محظوراً.

ويبحث نجوم الكرة في أوروبا عن وسائل ملء وقت فراغهم في ظل تأجيل منافسات الدوريات المختلفة، وأصبحت أنشطتهم تنحصر في تمضية الوقت مع أولادهم، والاهتمام بعشب الحديقة وزراعتها وتقطيع الأخشاب، واللعب مع كلابهم، أو اللجوء إلى تجارب غير مألوفة لهم، مثل الغناء ومشاهدة المسلسلات، وهو ما يعكس رفاهية اللاعبين في زمن كورونا.

ويخضع لاعبو برشلونة في منازلهم لبرنامج تدريب «محدد وخاص» بكل منهم، يراقبه الجهاز الفني للفريق، عن بعد باستخدام أجهزة قياس بيومترية، ونشر الأرجنتيني ميسي صورة تجمعه مع نجليه في منزله، مرفقة برسالة «هذه أوقات معقدة لنا نحن قلقون ويجب أن تبقى الصحة الأولوية.. هذا وضع استثنائي».

ونشر راموس قائد ريال مدريد لقطات وأشرطة مصوّرة له وهو يقوم بتمارين رياضية داخل منزله، فيما قام الفرنسي بنزيمه بنشر صور وهو يقوم بتمارين رفع الأثقال، وظهر بجوار كلبه وقال « أشعر بالملل». وبث البرازيلي دوغلاس كوستا لاعب يوفنتوس شريطاً مصوّراً وهو يقوم بمراوغة كلبه بالكرة، ونشر الأرجنتيني ديبالا فيديو مماثلاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات