برشلونة يشارك الريال صدارة الليغا مؤقتاً بفوز صعب على خيتافي

حقق برشلونة؛ حامل اللقب، فوزه الثالث تواليا ولحق مؤقتا بريال مدريد المتصدر بعد تخطيه ضيفه خيتافي القوي بصعوبة 2-1، أمس السبت في المرحلة 24 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

مرّ برشلونة في مرحلة متذبذبة تعادل فيها مع اسبانيول وخسر ضد فالنسيا في الدوري، كما خرج من ربع نهائي مسابقة الكأس أمام أتلتيك بلباو، لكنه لا يزال مطارِدا لريال مدريد، الذي يستقبل سلتا فيغو المتواضع اليوم الاحد.

رفع حامل لقب الدوري في آخر موسمين رصيده إلى 52 نقطة بفارق هدفين عن ريال المتصدر، فيما أخفق خيتافي الثالث (42 نقطة) برفع رصيده وبات مهددا من إشبيلية (39 نقطة) الذي يستقبل إسبانيول الأخير اليوم.

وبدا أن خيتافي القادم من ضواحي مدريد والفائز في مبارياته الاربع الاخيرة في طريقه إلى انجاز جديد، إذ سيطر على بداية المباراة بشكل كبير.

فبعد خروج ظهير أيسر برشلونة جوردي ألبا مصابا للمرة الثالثة هذا الموسم، ما يهدد مشاركته في مباراة نابولي الايطالي ضمن ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال اوروبا في 25 فبراير، تجاوز خورخي مولينا الدفاع وانفرد قبل انقاذ كرته في الرمق الاخير (ق22).

ألغى الحكم، مستعينا بتقنية الفيديو، هدفا لخيتافي سجله الكاميروني الان نيوم، بعد خطأ على المدافع الفرنسي صامويل أومتيتي (ق23).

تابع الضيوف ضغطهم وسدد مارك كوكوريا بجانب القائم الأيمن لمرمى الحارس الالماني مارك اندريه تير شتيغن، بعد مجهود من خايمي ماتا (ق26).

لكن في غضون دقائق قليلة انقلبت المباراة لمصلحة برشلونة.

ساهم الأرجنتيني ليونيل ميسي باختراق دفاع خيتافي القوي، عندما لعب تمريرة بحرفنة الى الفرنسي المندفع انطوان غريزمان، فلكزها بيسراه فوق الحارس المتقدم (ق34).

علق غريزمان على تفاهم مع ميسي لطالما كان محل انتقاد "كل واحد يحاول أن يعرف تحرك الاخر ونستمتع بالعمل واللعب سويا".

وبعد خمس دقائق، شن برشلونة هجمة مركزة وصلت الى البديل جونيور فيربو لعبها من اليسار إلى يمين المنطقة، تابعها سيرجي روبرتو محكمة في الزاوية الأرضية اليمنى هدفا ثانيا (39).

وفي اللحظات الأخيرة من الشوط الأول أهدر ميسي هدفا ثالثا لبرشلونة من رأسية جميلة، في ظل تألق الحارس دافيد سوريا (ق45+3).

وكان ميسي، أفضل لاعب في العالم ست مرات، أشعل الأسبوع الماضي فتيل شائعات تركه الفريق الكاتالوني، بعد انزعاجه من انتقاد مدير الفريق الفرنسي اريك ابيدال لاعبي الفريق، على خلفية إقالة المدرب ارنستو فالفيردي ثم حلول كيكي سيتيين بدلا منه.

وعاد إلى تشكيلة برشلونة، الغائب عنها الاوروغوياني لويس سواريز والفرنسي عثمان ديمبيلي بسبب إصابتين قويتين، قلب الدفاع جيرار بيكيه بعد انتهاء ايقافه ليلعب بدلا من الفرنسي كليمان لانغليه الموقوف ايضا. كما دفع سيتيين بالشاب انسو فاتي من غينيا بيساو والبرازيلي ارثر بدلا من البرتغالي نلسون سيميدو والتشيلي ارتورو فيدال.

وفي الشوط الثاني، سجل البديل المخضرم أنخل رودريغيز أجمل أهداف المباراة على طريقة سواريز، بكرة على الطائر سكنت الزاوية اليمنى لمرمى برشلونة (ق66).

رد فاتي بكرة صدها الحارس (ق70)، ثم ضاعت كرة التعادل في ظل دفاع مرتبك لبرشلونة وفرصة انقذها تير شتيغن على ثلاث دفاعات عن خط المرمى (ق72).

أهدر بعدها غريزمان فرصة سانحة من موقع نقطة الجزاء سددها بيمناه صاروخية فوق العارضة (ق74)، وعلق عليها قائلا "علي ان اطور قدمي اليمنى لم يكن عليّ ان اهدر هذه الكرة".

تابع بطل العالم، الذي اختير أفضل لاعب في المباراة "في الحقيقة كنا نعرف أنهم فريق صعب المراس لأنهم يضغطون بقوة ويتقدمون كثيرا. تعين علينا الحفاظ على هدوئنا. وجدنا صعوبات كبيرة، ولكن كان هاما أن نعاني".

كلمات دالة:
  • برشلونة ،
  • ريال مدريد،
  • خيتافي،
  • الدوري الاسباني
طباعة Email
تعليقات

تعليقات