الكاف يفند تقرير شركة التدقيق "بي دبليو سي"

رفضت اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم ("كاف") اليوم الجمعة ما ورد في تقرير مسرب لشركة التدقيق "بي دبليو سي" تحدثت فيه عن شبهات فساد مالي وإداري، معتبرة انها "ادعاءات غير ذات أساس".

وبعد اجتماع استمر لنحو خمس ساعات ، وأتى قبيل لقاء الكأس السوبر بين الزمالك المصري بطل الكونفدرالية والترجي التونسي بطل دوري الأبطال في الموسمين الماضيين، أقرت لجنة خريطة طريق للاتحاد في العامين الحالي والمقبل تشمل جوانب فنية وأخرى متعلقة بالحوكمة.

وأورد الاتحاد في بيان بعد الاجتماع برئاسة رئيسه الملغاشي أحمد أحمد، انه خصص الجزء الأول "لدراسة تقرير +بي دبليو سي+ عن مراجعة كاف التنظيمية للأعوام 2015 الى 2019، والذي تم تنفيذه في أقل من 3 أشهر"، مشيرا الى انه دعا الشركة المعنية لحضور الاجتماع، لكن الأخيرة "لم تظهر".

وأتى التقرير الذي سربت أجزاء منه في تقارير صحافية في الأيام الماضية، بطلب من الاتحاد الدولي ("فيفا") الذي فوض أمينته العامة السنغالية فاطمة سامورا في مهمة إشراف على الاتحاد القاري لستة أشهر انتهت بنهاية يناير الماضي، بعد سلسلة من شبهات الفساد وسوء الحوكمة.

وأكدت اللجنة التنفيذية معارضتها "الادعاءات غير ذات الأساس الواردة في هذا التقرير"، لاسيما مساهمة الاتحاد في دفع تكاليف دفن "أشخاص خدموا كرة القدم الإفريقية" مثل المراقب الكيني حسين صوالح الذي توفي في حادث تحطم طائرة العام الماضي، وسوء استخدام أموال مخصصة من الفيفا لتطوير كرة القدم في القارة، والتعاقد مع شركة "تاكتيكال ستيل" الفرنسية للتجهيزات الرياضية بعد فض عقد مع شركة "بوما" الألمانية.

وبشأن النقطة الأولى، شدد الاتحاد على ان المساهمة في كلفة التشييع يأتي في سياق "أعمال تضامن لصالح عائلات الأشخاص الذين خدموا كرة القدم الإفريقية"، في حين أن الأموال من الفيفا "يخضع استخدامها بشكل صارم لإجراءات فيفا نفسها. للتذكير"، مؤكدا ان صرف هذه الأموال خضع للتدقيق من الاتحاد الدولي وشركات خاصة منها "بي دبليو سي".

أما بشأن ملف التجهيزات الرياضية، فشدد الكاف على ان "الاجراءات منظورة أمام مختلف السلطات"، وانه مستعد "لتقديم جميع مبررات هذه العملية، التي أذن بها مسبقا من قبل اللجنة التنفيذية".

 

كلمات دالة:
  • الاتحاد الافريقي لكرة القدم،
  • كاف ،
  • تدقيق مالي،
  • تفنيد،
  • فاطمة سامورا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات