عيون الإيطاليين مشرئبة لـ "ديربي الغضب"

يريد صانع اللعب الدنماركي كريستيان إريكسن نفض غبار مرحلة أخيرة صعبة مع توتنهام الإنجليزي كان فيها بمثابة "خروف أسود"، لإلهام إنتر في البحث عن لقبه الأول منذ 2010، عندما يستقبل جاره اللدود ميلان في "ديربي الغضب" الأحد في المرحلة 23 من الدوري الإيطالي.

ولعب إريكسن أساسياً في مباراة إنتر الأخيرة على أرض أودينيزي، وبعد خروجه في الدقيقة 58 سجل زميله البلجيكي روكيلو لوكاكو هدفي الفوز.

ثلاث نقاط أبقت "نيراتسوري" على مسافة ثلاث نقاط من يوفنتوس المتصدر، لكن بفارق 19 نقطة عن ميلان قبل مواجهتهما على ملعب "سان سيرو".

وصحيح أنّ ميلان يحتل المركز الثامن إلا أنه لم يخسر في آخر خمس مباريات، خصوصاً بعد عودة مهاجمه السويدي العملاق زلاتان إبراهيموفيتش من الولايات المتحدة.

عاد زلاتان إلى التمارين بعد غيابه بسبب المرض عن المرحلة السابقة، حيث أهدر ميلان نقطتين بتعادله مع فيرونا 1-1.

لكنّ الهداف البالغ 38 عاماً شارك في تمارين المدرب ستيفانو بيولي، مع زميله العائد من إصابة طويلة أيضا الأرجنتيني لوكس بيليا.

وكان إنتر قد حسم مباراة الذهاب 2-0 بهدفي الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش ولوكاكو.

لكنّ لوكاكو ورفاقه سيفتقدون حارسهم الأساسي السلوفيني سمير هندانوفيتش، الذي تعرّض لكسر في إصبعه في التمارين، بالإضافة إلى نجم الهجوم لاوتارو مارتينيز بسبب الإيقاف، كما كشفت الرابطة أنّ الظهير الشاب أليساندرو باستوني سيغيب بسبب الإيقاف، فيما يعاني بروزوفيتش من الإصابة، بحسب "يوروسبورت".

وفي ظل الغيابات، قد يلجأ كونتي إلى الدفع بانتداباته الجديدة إريكسن، الظهير الإنجليزي المخضرم آشلي يونغ والجناح النيجيري فيكتور موزيس، الذي لعب تحت إشراف كونتي في تشلسي الإنجليزي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات