كرة القدم تنقذ كيمب من الموت

نشرت صحيفة "ديلي ميرور"، قصة مثيرة عن دور كرة القدم في إعادة أحد المشجعين إلى الحياة، ورغم أن الحكاية تعود إلى عام 2017، إلا أن حققت انتشاراً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية.

وتبدأ تفاصيل القصة، عندما سارعت دانا بزوجها توني كيمب (59 سنة)، إلى أحد المستشفيات، ليكتشف الأطباء تعرضه لسكتة دماغية، واحتياجه إلى عملية جراحية سريعة لإنقاذه.

وبالفعل، خضع كيمب لجراحة معقدة استمرت 18 ساعة، ولكنه خرج منها وهو في حالة غيوبة كاملة، ليؤكد الأطباء، أنه إذا لم يفيق خلال 48 ساعة، سيتم فصل الأجهزة الخارجية التي تبقيه حياً.

ومر اليوم الأول، وفي الساعات الأخيرة من اليوم الثاني، وأثناء وداع أسرته له، قامت زوجته بوضع "الآي باد" أمام زوجها، لتسمعه هتاف جماهير فريقه بليموث أرغايل، والذي تعود دائماً التواجد معهم في المدرجات.

والمفاجأة أن الزوج أفاق من الغيبوبة، وقضى فترة العلاج في المستشفى قبل أن يغادرها، وهو يعيش حالياً في حالة صحية مستقرة، ولكنه يعاني حالة من فقدان الذاكرة، ولكنه ما يزال يذهب إلى المدرجات لتشجيع فريقه المفضل.

وتستعيد دانا ذكرياتها عن تلك الواقعة: "تلقيت مكالمة من الجراح، وطلب مني الذهاب والتحدث مع زوجي، وكانت فكرتي الأولى أنه رحل، ولابد من وداعه، وحاولنا التحدث إليه، والضغط على يده وتشغيل الموسيقى، لكن لم يكن هناك أي رد فعل".

وتواصل قائلة: "أحضرت الأطفال لرؤيته، وقررنا أن نسمعه هتاف الجماهير لفريقه المفضل، وهنا حدثت المفاجأة عندما فتح عينيه، والآن يمشي بشكل مستقل، لكن ذاكرته ليست كما كانت عليه من قبل، ولا يستطيع أن يتذكر بعض الأشياء، وبعض الذكريات تعود مختلطة"

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات