تجربة أخيرة للسيتي وليفربول قبل موقعتهما المنتظرة في البريمييرليغ

يخوض ليفربول المتصدر ومانشستر سيتي حامل اللقب في آخر موسمين تجربتهما الأخيرة قبل القمة المرتقبة بينهما الأسبوع المقبل في الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وفي التوقيت عينه يوم السبت، ضمن المرحلة العاشرة، يحل ليفربول ضيفا على استون فيلا الخامس عشر، ويستقبل مانشستر سيتي ساوثمبتون الثامن عشر، والفارق بينهما ست نقاط لمصلحة "الحمر".

وستكون مباراة سيتي وساوثمبتون إعادة لمواجهتهما الثلاثاء في ثمن نهائي كأس الرابطة (3-1)، ويبدو فيها لاعبو المدرب الإسباني بيب غوارديولا مرشحين فوق العادة لتحقيق فوزهم الثامن في الدوري، على خصم خسر أربع مرات في آخر خمس مباريات، بينها سقوط تاريخي ضد ليستر سيتي صفر-9 على أرضه الأسبوع الماضي.

ويعول سيتي مجدداً على ترسانته الهجومية يتقدمها الارجنتيني سيرخيو اغويرو القادم قبل 8 سنوات من اتلتيكو مدريد الاسباني.

وبثنائيته ضد ساوثمبتون في كأس الرابطة، رفع بطل الدوري أربع مرات والهداف التاريخي للنادي رصيده إلى 12 هدفا هذا الموسم و243 مع سيتي في 350 مباراة ضمن مختلف المسابقات.

قال اغويرو (31 عاما)، الذي يعاونه في مهامه الهجومية كل من البلجيكي كيفن دي بروين والمتألق رحيم سترلينغ: "كان صعبا أن استمر هذه الفترة مع النادي بعد توقيعي، لكن مع مرور الوقت تأكدت أن هذا ما أريده. وها أنا أستمتع بموسمي الثامن مع مانشستر سيتي".

تابع "أعتقد أن قدومي الى مانشستر سيتي كان أحد أفضل القرارات التي اتخذتها في حياتي".

 ليفربول على خطى لقب 1990

أما ليفربول اللاهث وراء لقب أول في الدوري منذ 1990، فيزور استون فيلا وبجعبته تسعة انتصارات لافتة، متابعا مشوار الموسم الماضي الذي انتهى بلقب دوري أبطال اوروبا.

وقال لاعب وسطه أليكس اوكسلايد تشامبرلاين، الذي سجل هدفا رائعا ضد أرسنال منتصف الاسبوع، إنه يتوقع عدم حصوله على موقع أساسي في تشكيلة المدرب الألماني يورغن كلوب "لم أكن رائعا مع الكرة ولا حتى قريبا من مستوياتي الشخصية. أشاهد الشبان في نهاية الأسبوع وأعرف ماذا يقدمون".

تابع اللاعب، الذي غاب لفترة طويلة بسبب الإصابة الموسم الماضي: "يجب أن تكون بحالة بدنية عالية جدا كي تقدم مستويات مماثلة. لعب فاب (البرازيلي فابينيو) جيدا في نهاية الأسبوع لذا يتعين علي أن ألعب أفضل وربما أحصل على فرصة".

ولطالما نافس استون فيلا أندية المقدمة، لكن في الشوط الاول فقط، فتقدم على توتنهام وأرسنال 1-صفر وتعادل مع مانشستر سيتي صفر-صفر، قبل أن يتلقى ثلاثة أهداف في الأشواط الثانية من المباريات الثلاث ويخسرها.

ويأمل فيلا على ملعبه "فيلا بارك" في المباراة المقبلة الصمود حتى الدقيقة التسعين، أمام خصم أراح معظم نجومه خلال الفوز المثير بركلات الترجيح على ارسنال في كأس الرابطة بعد تعادلهما 5-5.

وخلف ثنائي الصدارة، تتركز الأنظار على الثنائي ليستر وتشلسي صاحبي 20 نقطة بفارق ثماني عن ليفربول الاول.

وستكون مهمة ذئاب ليستر أكثر تعقيدا عندما يحلون على كريستال بالاس السادس والذي يحقق موسما واعدا بقيادة المخضرم روي هودجسون.

أما تشلسي، الذي توقفت سلسلته من سبعة انتصارات بخسارته الاربعاء ضد مانشستر يونايتد في كأس الرابطة، فيزور واتفورد الاخير الذي لم يفز بعد.

ويستقبل ارسنال الخامس ولفرهامبتون الثاني عشر والذي لم يخسر في آخر خمس مباريات.

ويبحث "المدفعجية" عن فوزهم الأول بعد خسارتهم أمام شيفيلد يونايتد صفر-1 وإهدارهم الفوز على كريستال بالاس (2-2).

ويحل مانشستر يونايتد على بورنموث، الذي يتساوى معه بـ13 نقطة، باحثا عن استمرار انتفاضته بعد بداية موسمه المخيبة.

وخطف لاعبو المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير فوزا هاما على تشلسي في كأس الرابطة عندما سجل مهاجمهم الشاب ماركوس راشفورد هدفا رائعا من ركلة حرة.

قال راشفورد "إذا حققت انتصارات متتالية مطلع الموسم فيمكن لذلك تغيير اتجاه موسمك. وعندما تفوز بعدة مباريات متتالية ترتفع ثقتك بنفسك".

كلمات دالة:
  • الدوري الإنجليزي،
  • مانشستر سيتي،
  • ليفربول
طباعة Email
تعليقات

تعليقات