فتى برشلونة أنسو فاتي يحصل على الجنسية الإسبانية

حصل أنسو فاتي لاعب برشلونة، الذي يبلغ من العمر 16 عاما وينحدر من أصول غينية، على جواز السفر الإسباني ليصبح بإمكانه المشاركة مع الماتادور، بحسب "يوروسبورت".

وبات فاتي مرشحا للاستدعاء لمنتخب إسبانيا تحت 17 سنة لخوض منافسات كأس العالم للناشئين المقرر إقامتها في البرازيل في الفترة بين 26 أكتوبر و17 نوفمبر فيما لا يرغب نادي برشلونة في السماح له بالسفر.

وتميل إدارة برشلونة إلى الإبقاء على اللاعب خاصة أنه أصبح من العناصر المهمة في الفريق الأول ويحتاج إلى التطور، فضلا عن أن تواجده مع منتخب إسبانيا للناشئين في التوقيت الحالي سيعيق قدراته.

وفي حال شارك فاتي مع منتخب إسبانيا للشباب، فإنه سيغيب عن 7 مباريات على الأقل عن برشلونة، وهو أمر لا يرضي الجهاز الفني بقيادة المدرب إرنستو فالفيردي.

وكان فاتي قد تألق مع برشلونة، حيث سجل هدفين وصنع آخر في مسابقة الليغا الإسبانية، وهو ما دفع المدرب فالفيردي لإشراكة في لقاء بوروسيا دورتموند في الجولة الأولى من مباريات دور المجموعات بمسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويدرك المدرب فالفيردي أن فاتي يحتاج إلى مزيد من الوقت من أجل الانسجام أكثر مع الفريق الأول والتطور من أجل الحصول على مقعد أساسي في تشكيلة برشلونة.

ويملك فاتي عقدا مع برشلونة لموسم 2022، فيما يملك برشلونة خيارا للتجديد لموسمين إضافيين مع وجود بند لكسر العقد تصل قيمته إلى 100 مليون يورو.

ولا ترى إدارة برشلونة أي خطر بشأن رحيل فاتي عن الفريق، خاصة أنه يشعر بالراحة داخل برشلونة فضلا عن أن وكيله هو شقيق ليونيل ميسي وهو ما يضفي مزيدا من الطمأنينة.

ويعتزم برشلونة تجديد عقد فاتي ليصبح داخل برشلونة لفترة أطول، فيما ستقرر الإدارة رفع الراتب الخاص به إذا ما تطور أكثر وأصبح من العناصر التي لا غنى عنها داخل الفريق.

ومن طفل ترعرع في الأحياء الفقيرة في غينيا بيساو ومارس كرة القدم على الأراضي الترابية الى أكبر ملاعب وأندية العالم في برشلونة: هذا هو الطريق الذي سلكه المراهق أنسو فاتي الذي وصل العام 2009 الى إسبانيا كمهاجر من إفريقيا وأصبح بعمر الـ 16 حديث عالم المستديرة.

"أنسو فاتي لاعبًا في برشلونة" هي الجملة التي يرددها أصدقاؤه في ضواحي العاصمة بيساو حيث ترعرع، والفرحة تغمرهم عندما يرددون اسم صديقهم "لبطل"، الذي بدأ مشواره على ملعب ذات التراب الأصفر في حي ساو باولو الشعبي المحاط بالأشجار الاستوائية.

هناك ولد فاتي في الثاني من أكتوبر من العام 2002 وأمضى السنوات الست الأولى من حياته.

في ذاك المكان مارس كرة القدم منتعلا الجوارب أو الصنادل البلاستيكية ومراوغًا الأقوى والأكبر منه سنًا، وفق ما يروي مدربه الشاب في حينها مالام روميسيو لوكالة فرانس برس، معترفًا "كنت أشجع ريال مدريد، ولكن غيرت انتمائي عندما عرفت أن أنسو بات لاعبًا أساسيًا في البرسا".

كلمات دالة:
  • كأس العالم،
  • إسبانيا ،
  • البرازيل ،
  • برشلونة،
  • أنسو فاتي،
  • إفريقيا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات