نيمار.. قنبلة موقوتة

مازال النجم البرازيلي نيمار لاعب باريس سان جرمان الفرنسي يمثل صداعاً مستمراً لناديه ونادي برشلونة الإسباني، وتحول إلى قنبلة موقوتة بعد تعرضه إلى هجوم من مشجعي سان جرمان، بالإضافة إلى أن عدداً من الرياضيين ومنهم النجم البلغاري المعتزل هيرستو ستويتشكوف يؤكدون ان «البارسا» لن يستفيد من نيمار، وستكون أضرار الصفقة أكبر من نفعها.

وتؤكد كل المؤشرات عدم التوصل إلى اتفاق بشأن رحيل نيمار إلى برشلونة، وأنه لا يوجد جديد بين ممثلي برشلونة الراغب باستعادة اللاعب الذي تركه في صيف 2017 مقابل 222 مليون يورو، والنادي الفرنسي نفسه الذي ينفي استبعاد النجم البرازيلي من تشكيلة المدرب توماس توخل. حيث يتدرب المهاجم الدولي بمفرده، وذلك وفق برنامج إعادة تأهيل شخصي مرتبط بالإصابة في قدمه اليمنى التي تعرض لها قبل انطلاق كوبا أميركا الأخيرة.

صفقة

وتتحدث التقارير عن أن صفقة استعادة نيمار من سان جرمان قد تتضمن حصول الأخير على لاعبين من برشلونة مثل البرازيلي فيليبي كوتينيو أو الكرواتي إيفان راكيتيتش، لكن يبدو أن نادي العاصمة مصر على بيع اللاعب بـ200 مليون يورو أو الحصول على نصف هذا المبلغ على الأقل إضافة إلى لاعبين بحسب ما أفادت وسائل إعلام إسبانية وفرنسية.

حياد

ويأمل القائمون على نادي باريس سان جرمان والطاقم الفني بقيادة المدرب الألماني توماس توخل تحييد اللاعبين عن الجدل القائم بشأن نيمار، وتأكيد البداية القوية التي حققها النادي الباريسي من خلال تجديد الفوز على رين حين يحل ضيفاً عليه غداً في ختام المرحلة الثانية من الدوري الفرنسي.

وكان النادي الباريسي خاض الجزء الأخير من الموسم المنصرم دون نيمار الذي كان مصاباً، بدأ سان جرمان موسمه بغياب لاعب برشلونة الإسباني السابق لكن هذه المرة بسبب وجود مفاوضات «متقدمة» لرحيله عن الفريق.

ورغم الجدل القائم بشأن النجم البرازيلي وعلى غرار الموسم الماضي أو الذي سبقه أيضاً، إذ غاب البرازيلي عن النصف الثاني من موسمه الأول مع النادي الباريسي بسبب الإصابة، لم يتأثر سان جرمان في ظل وجود لاعبين مثل كيليان مبابي والأوروغوياني إدينسون كافاني وخرج منتصراً من المرحلة الافتتاحية بثلاثية نظيفة، بينها هدفان للأخيرين وثالث للأرجنتيني البديل أنخل دي ماريا.

غضب

وصبّت جماهير سان جرمان جام غضبها على نيمار في المدرجات من خلال الهتافات واللافتات المطالبة برحيله خلال المباراة الأولى ضد نيم، مثل «نيمار... ارحل».

ولم يخف مشجعون لسان جرمان غضبهم من نيمار. وقال، أحد أعضاء نادي مشجعي باريس سان جيرمان،«لا شك أن نيمار نجمٌ كبير، لكن من الأفضل ألا يكون لدينا لاعب بهذه العقلية في فريقنا».

أضاف «عندما نرى لاعباً لا يكترث لأجلنا ولا يبقى لتوجيه التحية بعد المباراة، فهذا أمر يثير غضبنا ويدل على قلة احترام لنا ولا يحببنا باللاعب».

ولم يقتصر غياب نيمار في مباراة نيم عن قائمة الفريق فقط، إذ لوحظ غيابه أيضاً في أرجاء ملعب «بارك دي برانس»، حيث بالكاد أمكن مشاهدة مشجعين يرتدون قميصه. الأمر نفسه في المتجر الرسمي للنادي، إذ تغيب الإعلانات وصور نيمار، على عكس زملائه مواطنه ماركينيوس، الإيطالي ماركو فيراتي، ومبابي.

ويقول أحد العاملين في المتجر: «قمت بطباعة خمسة أو ستة قمصان باسم نيمار، مقابل ستين قميصاً لمبابي».

بالنسبة للمدرب توخل، فهو«يريد مواصلة اللعب معه (نيمار)، وكيليان والآخرين»، بحسب ما أفاد في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، «لكن الواقع يجبرنا على إيجاد الحلول من دون نيمار. لا يمكنك أن تخسر نيمار وأن تجد بسهولة لاعباً آخر يقوم بنفس ما يقوم به».

أما بالنسبة لمبابي «من دون نيمار، الفريق ليس نفسه»، لكن يمكن للنادي الباريسي التعامل مع خسارة لاعب من طراز البرازيلي عبر تشكيل فريق متوازن، والتعاقدات التي أجراها قد تؤمن له المطلوب ضم لاعبين مثل قلب الدفاع عبدو ديالو (من دورتموند الألماني)، لاعب الوسط الإسباني بابلو سارابيا (من إشبيلية) ومواطنه أندر هيريرا (انتقال حر) والسنغالي إدريسا غي (إيفرتون الإنكليزي) والظهير الهولندي الشاب ميتشل باكر (انتقال حر).

معارضة

أبدى النجم البلغاري المعتزل هيرستو ستويتشكوف معارضته لمساعي فريقه السابق برشلونة الإسباني لاستعادة الجناح البرازيلي نيمار ، مشدداً أنه سيكون بمثابة «قنبلة داخل غرفة خلع الملابس» حال عودته للفريق الكتالوني.

وانتقل نيمار لصفوف سان جيرمان في صيف عام 2017، بعدما دفع فريق العاصمة الفرنسية قيمة الشرط الجزائي في عقده مع برشلونة، البالغ 222 مليون يورو، ليصبح أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم، فيما يكثف مسؤولو برشلونة مفاوضاتهم مع إدارة سان جيرمان لعودة اللاعب من جديد إلى قلعة «كامب نو». وانتقل وفد من النادي الإسباني إلى العاصمة الفرنسية باريس لإجراء مفاوضات بشأن ضم اللاعب لصفوف برشلونة في فترة الانتقالات الصيفية الحالية، رغم المبالغ الطائلة التي أنفقتها خزينة النادي لضم المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان والهولندي الشاب فرانكي دي يونغ.

ويعتقد ستويتشكوف أن صفقة نيمار، التي ستكلف برشلونة الكثير من الأموال، ستكون أضرارها أكثر من نفعها، ولا سيما في ظل عدم وجود دور واضح له داخل الفريق «المرصع بالنجوم» على حد وصفه.

وصرح أيقونة الفريق الإسباني لمحطة «يونيفجن» التليفزيونية الأمريكية «برشلونة لا يحتاج لنيمار»، وأوضح ستويتشكوف «ليس لدى نيمار مكان في الفريق الذي يوجد به بالفعل لاعبون مهمون مثل عثمان ديمبيلي وأنطوان جريزمان ولويس سواريز إضافة إلى ليونيل ميسي».

وتساءل أيقونة برشلونة السابق «أين سيلعب نيمار؟ إنه سيكون بمثابة قنبلة داخل غرفة خلع الملابس». وشدد ستويتشكوف، الذي كان أحد أبرز نجوم برشلونة في حقبة التسعينيات من القرن الماضي «من جهتي، فإنني لا أريد أن يعود»، وقال: «بالتأكيد هناك مجموعة من لاعبي الفريق يرغبون في عودة نيمار ويطلبون من رئيس النادي بذل الجهد لإتمام الصفقة، لكن برشلونة لن ينفق أي يورو لإعادته لأنه لا يملك الأموال المطلوب دفعها لسان جيرمان».

تبادل

ويسعى برشلونة للتغلب على أي مشاكل مالية تعرقل ضم نيمار من خلال إدخال لاعبيه المتواجدين على ذمته في صفقة تبادلية مع نجم منتخب البرازيل.

وعرضت إدارة برشلونة مبادلة نيمار بالكرواتي إيفان راكيتيش وكذلك البرازيلي فيليب كوتينيو، وهو ما عده ستويتشكوف نهجاً خاطئاً. واستنكر ستويتشكوف طريقة تفاوض برشلونة مع النادي الفرنسي، حيث قال «عرض اللاعبين على سان جيرمان؟ إنه أسلوب غير محترم». وتابع: إن «راكيتيتش لاعب عظيم ويتسم بالتواضع الشديد ولم يخذل النادي ودافع دائماً عن مصالح برشلونة، وكوتينيو كلف برشلونة الكثير من المال لضمه وما زال لديه المزيد لكي يقدمه للفريق وإنني أراهن عليه». واختتم ستويتشكوف حديثه قائلاً «آمل ألا يغادر أي لاعب صفوف برشلونة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات