ما حقيقة اغتيال مدرب جنوب إفريقيا؟

تداولت وسائل إعلام أنباءً حول اغتيال مدرب منتخب جنوب إفريقيا، الذي شارك في كأس أمم إفريقيا التي اقيمت اخيراً في مصر، عقب عودته للبلاد، وإن واقعة الاغتيال جاءت، انتقاماً منه على الفشل في التأهل لنهائي البطولة الافريقية.

واتضح أن هذه الأنباء غير صحيحة، حيث أن مدرب منتخب جنوب إفريقيا الحالي هو الإنجليزي ستيوارت باكستر63 عاماً، الذى سبق له تولى تدريب جنوب أفريقيا عامي 2004، و2005، إلا أنه اُستبعد عقب فشل الفريق في التأهل لنهائيات لمونديال 2006، وتم تعيين باكستر، ليقود فريق سوبرسبورت يونايتد، فى يناير 2016، وظل مع الفريق حتى نهاية الموسم الحالى، قبل أن يتولى مهام منصبه مع الاتحاد المحلى.

وأن الضحية في حادثة إطلاق النار في مدينة جوهانسبرج الجنوب إفريقية هو  لاعب كرة القدم الجنوب إفريقي السابق مارك باتشلور، وليس "باكستر".

وتعرض باتشلور(49 عاما)، والذي لعب لفرق كايزر تشيفز واورلاندو بايرتس وماميلودي صنداونز في جنوب أفريقيا، لإطلاق نار في سيارته. ولم يصب شخص آخر كان في السيارة بسوء جراء الحادث.

وبحسب موقع "يورونيوز" فأن "باتشلور" تم اغتياله أمام منزله، بواسطة اثنين كانا يستقلان دراجة نارية. دون التعرف عن الدافع وراء الحادثة.

 

كلمات دالة:
  • جنوب افريقيا،
  • كأس أمم أفريقيا،
  • ستيوارت باكستر،
  • مارك باتشلور
طباعة Email
تعليقات

تعليقات