لاعب كولومبي يخشى من مصير أسكوبار

أكد ويليام تيسييو، والد اللاعب الكولومبي ويليام تيسييو (جونيور)، أن عائلته تلقت العديد من التهديدات بعد أن أهدر نجله ركلة ترجيح أمام تشيلي وتسبب في خروج المنتخب الكولومبي من بطولة كوبا أمريكا 2019 المقامة في البرازيل.

وقال والد اللاعب الكولومبي: "ليس بوسعنا سوى الصلاة أمام هذه التهديدات، يجب أن يعرف الناس أن هذه هي كرة قدم وحسب، قد تفوز أو تخسر".

وبعد خسارة كولومبيا أمام تشيلي في دور الثمانية لبطولة كوبا أمريكا، انفجرت مواقع التواصل الاجتماعي بمنشورات وتعليقات ضد اللاعب تيسييو، وكانت بعضها تحمل نبرة عدائية كبيرة.

وعن ركلة الترجيح الذي أهدرها نجله، تحدث ويليام تيسييو قائلا: "كنت أثق في أن ابني سيسجل من ركلة الترجيح، لم يجرؤ أحد على التقدم لتسديد الركلة الخامسة ولكنه (تيسييو) تقدم لتنفيذها".

يشار إلى أن تيسييو، الذي يلعب في الدوري المكسيكي، بدأ عطلته بعد عودته مباشرة إلى بلاده ولم يدل بأي تصريحات عقب اللقاء الذي خسرته كولومبيا أمام تشيلي، في الوقت الذي أعرب فيه باقي لاعبي المنتخب الكولومبي عن دعمهم للاعب بعد إهداره لركلة الترجيح الحاسمة في اللقاء.

وقتل أندريس أسكوبار عام 1994 من قبل أفراد المافيا الكولومبية والذين أطلقوا 6 طلقات على جسده بسبب خطأ له في مباراته أمام الولايات المتحدة والتي أخرجت المنتخب الكولومبي من كأس العالم عام 1994.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات