ميسي يقود الأرجنتين لفوز ودي كبير على نيكاراغوا

ميسي تلاعب بدفاع نيكاراغوا | أ ف ب

سجل النجم ليونيل ميسي هدفين، قبل أن يريحه مدربه في الشوط الثاني، وقاد الأرجنتين إلى فوز ودي كبير على نيكاراغوا المتواضعة 5-1، أول من أمس في سان خوان استعداداً لبطولة كوبا أمريكا المقررة في البرازيل الأسبوع المقبل.

وجاءت بداية المباراة الإعدادية الوحيدة للأرجنتين قبل المسابقة القارية مخيبة، حتى نسج نجم برشلونة الإسباني جملة فردية جميلة وتلاعب بمدافعي الخصم مفتتحاً التسجيل بتسديدة يسارية أرضية من داخل المنطقة (37)، ثم حصد الثاني بعدما تابع تسديدة لسيرجيو اغويرو بعد 96 ثانية. وملأ المدرجات نحو 25 ألف متفرج على ملعب «سان خوان دل بيسنتيناريو» في وسط غرب البلاد. وفي الثاني، أراح المدرب ليونيل سكالوني أفضل لاعب في العالم خمس مرات واغويرو المتوج مع مانشستر سيتي بلقب بطولة إنجلترا، لمصلحة باولو ديبالا ولاوتارو مارتينيز.

وعزز مارتينيز (21 عاماً) أسهمه في خوض المباراة الأولى ضد كولومبيا في 15 يونيو، إذ نجح لاعب انتر الإيطالي بتسجيل هدفين (63 و73)، قبل أن يضيف البديل الآخر لاعب واتفورد الإنجليزي روبرتو بيريرا الخامس (81). وفي الثواني الأخيرة سجل خوان باريرا هدفاً شرفياً لنيكاراغوا ، والتي تستعد لخوض الكأس الذهبية في أمريكا الوسطى الشهر الجاري، من ركلة جزاء بعد لمسة يد على المدافع نيكولاس أوتامندي (90+1).

شكر

قال مارتينيز بعد المباراة «من الجميل أن تلعب في الأرجنتين مع جماهيرك. فتحوا لنا الأبواب ورحبوا بنا بشكل جيد. نحب أن نشعر بحرارة جماهيرنا». وعلق سكالوني على الفوز «لعبت نيكاراغوا بحماس كبير. قدموا مباراة محترمة. في بعض الأحيان استحوذوا على الكرة لأننا فضلنا الانتظار قليلاً لإيجاد المساحات». بدوره، قال اغويرو «باقي المنتخبات تحترمنا كثيراً. يجب أن نبني فريقاً قوياً ومجموعة جيدة لمحاربة الجميع».

وكانت الأرجنتين استقدمت سكالوني بدلاً من خورخي سامباولي بعد مشاركة مخيبة في مونديال روسيا 2018، وهو يسعى لبناء فريق شاب ليحرز لقبه القاري الأول في 26 عاماً. وحدهم ميسي وأغويرو وانخل دي ماريا صمدوا من التشكيلة التي خسرت أمام ألمانيا في نهائي كأس العالم قبل خمس سنوات.

ويبحث ميسي (31 عاماً) عن لقب أول مع بلاده في المسابقة بعد حلوله وصيفاً ثلاث مرات (2007 و2015 و2016)، والأول لـ«ألبي سيليستي» منذ 1993 عندما كان المهاجم الرائع بعمر السادسة، علماً أنه عاد عن اعتزاله بعد خسارة النسخة الأخيرة أمام تشيلي.

وقدم ميسي موسماً جيداً مع برشلونة فسجل له 36 هدفاً في الدوري و51 في جميع المسابقات ليحرز جائزة الحذاء الذهبي الأوروبي، بيد أنه تعرض لصفعة مؤلمة في دوري الأبطال عندما أهدر تقدمه على ليفربول 3- 0 في نصف النهائي وخسر إياباً 0 -4.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات