إصابة هاري كين تفسد أفراح توتنهام في دوري الأبطال

أحلام ليفربول تكبر..وسيتي لا يستسلم

تعهد المهاجم الدولي هاري كين أمس بالعودة «أقوى من أي وقت مضى»، بعد تعرضه لإصابة في الكاحل الأيسر أول من أمس، عكرت فوز فريقه توتنهام على ضيفه مانشستر سيتي في ذهاب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم بهدف دون رد، بينما تقدم ليفربول خطوة كبيرة بعد فوزه على ضيفه بورتو البرتغالي 2 - 0.

وأصيب كين، هداف مونديال روسيا 2018، بعد أقل من ثلث ساعة على انطلاق الشوط الثاني، عندما حاول قطع تمريرة من لاعب سيتي فابيان ديلف. وخرج المهاجم من أرض الملعب بمساعدة أفراد من الجهاز الطبي لفريقه، ولم يتمكن من أن يلقي بوزنه على القدم اليسرى.

وأعادت هذه الصورة إلى الأذهان إصابة سابقة تعرض لها كين في الكاحل نفسه، واضطرته للابتعاد لنحو شهر في وقت سابق هذا العام. ولم يخف مدرب توتنهام الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو خشيته من أن تنهي الإصابة موسم كين في وقت مبكر، بينما فريقه في أمس الحاجة إليه.

وسينتظر الفريق الطبي لتوتنهام تراجع التورم في كاحل كين، قبل إخضاعه لفحوص لتحديد طبيعة إصابته ومدة الغياب.

وأعرب قائد منتخب «الأسود الثلاثة» عبر حسابه على تويتر أمس، عن خيبة أمله من خروجه مصاباً في الأمس، معتبراً أن كل نكسة «هي فرصة للعودة بشكل أقوى من أي وقت مضى».

وهنأ كين زملاءه الذين تمكنوا من الفوز بالمباراة بفضل هدف الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين في الدقيقة 78، والذي منح لاعبي الفريق اللندني أفضلية العبور إلى الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخهم، قبل مباراة الإياب التي يستضيفها سيتي الأربعاء المقبل.

كما يتوقع أن تثير إصابة كين قلق مدرب المنتخب الإنجليزي غاريث ساوثغيت، والذي يستعد لخوض الدور نصف النهائي لمسابقة دوري الأمم الأوروبية ضد هولندا في السادس من يونيو المقبل.

حزن

وأبدى الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني لفريق توتنهام الإنجليزي لكرة القدم حزنه لإصابة مهاجمه هاري كين.

وقال بوكيتينو للصحفيين بعد المباراة: «ربما تتسبب إصابة كين في غيابه حتى نهاية الموسم، نشعر جميعاً بالحزن الشديد وخيبة الأمل لفقدان جهوده والتي ربما تكون حتى نهاية الموسم. نشعر بالقلق حيال ذلك. ليس لديه الكثير من الوقت للتعافي. تعرض لالتواء في كاحل القدم وسنرى ما سيحدث».

وهنأ بوكيتينو نفسه وفريقه على الفوز في هذه المباراة، قائلاً: «أشعر بسعادة بالغة لهذه المباراة. أشعر بالسعادة لكيفية مواجهتنا هذه المباراة. الأداء كان رائعاً. إنه تحدي المستقبل».

وأشار إلى أن الفوز في هذه المباراة يمنح فريقه الثقة وإن ظل مانشستر سيتي هو المرشح الأقوى للفوز بلقب البطولة. وقال: «أشعر بسعادة بالغة لما قدمه جميع اللاعبين. والنتيجة رائعة».

سيطرة

من ناحيته أعرب الإسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي لكرة القدم عن رضاه عن أداء الفريق في مباراته أمام توتنهام الإنجليزي بدوري أبطال أوروبا رغم الخسارة.

وقال غوارديولا إنه لا يشعر بأن فريقه قدم أداءً متواضعاً في هذه المباراة رغم الهزيمة، مشيراً إلى أن الفريق «سيطر» على اللقاء. وأضاف: «عندما لا نلعب جيداً، أعترف بهذا، ولكن لا يراودني هذا الشعور بعد هذه المباراة». واعتبر غوارديولا أن الهزيمة في هذه المباراة ليست بنفس سوء الهزيمة التي مني بها الفريق أمام ليفربول بالبطولة نفسها في الموسم الماضي.

وقال غوارديولا: «الهزيمة في الموسم الماضي كانت أسوأ كثيراً. باستثناء بعض الفترات، سيطرنا على مجريات اللعب في المباراة وقدمنا أداء جيداً للغاية. كنت أتمنى أن نسجل هدفاً ولكن هذا ما حدث».

اعتراف

وقال يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الفوز على بورتو: تراجع مستوانا بعض الشيء في الشوط الثاني لكن لا يوجد شيء يدعو إلى توجيه انتقادات. 2- 0 نتيجة جيدة جداً. وأضاف «نعرف أنه ينبغي أن نخوض مباراة الإياب ولا يمكن حسم المواجهة الليلة لذا سنذهب إلى هناك ونقاتل مجدداً».

وعاد الحارس الإسباني المخضرم ايكر كاسياس، نجم نادي بورتو البرتغالي، لتلقي التصفيق الحار من جماهير ليفربول.

وكان كاسياس قد استقبل بشكل مماثل من قبل جماهير ليفربول في الموسم الماضي خلال زيارته مع بورتو لملعب انفيلد، معقل النادي الإنجليزي، لخوض مباراة الذهاب لدور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.

واعتقد الكثيرون أن تلك الزيارة ستكون الأخيرة للحارس الإسباني الكبير لملعب ليفربول، إلا أن قرعة النسخة الجارية من البطولة أعادت كاسياس مرة أخرى لانفيلد ليتلقى مرة أخرى تصفيقاً حاراً من جماهير النادي الإنجليزي تقديراً لمسيرته الحافلة طوال 20 عاماً.

شكر

وقال كاسياس عقب اللقاء في تصريحات نقلتها عنه صحيفة «أ س» الإسبانية: «أي إيماءة من جماهير الفريق المنافس تجاه لاعب معين تتحدث بشكل واضح عن طبيعة جماهير ليفربول، وبالطبع أشعر بالامتنان لأنهم يصفقون لي ويمنحوني هذه الثواني من التصفيق، العالم أجمع يروق له هذا، في الحقيقة إنهم يتعاملون معي باحترام وأدب في كل مرة آتي فيها إلى هنا".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات