بعد 35 سنة.. واتفورد في نهائي كأس إنجلترا

حقق واتفورد عودة مذهلة أمام ولفرهامبتون في نصف نهائي مسابقة كأس إنجلترا في كرة القدم الأحد، بقلب تأخره بثنائية نظيفة الى فوز 3-2 في الوقت الإضافي، ليلاقي مانشستر سيتي في المباراة النهائية.

وبنتيجة اللقاء، الذي أقيم على ملعب ويمبلي اللندني، تمكن واتفورد من بلوغ مباراة اللقب بعد 35 عاماً من خوضه النهائي للمرة الأولى وخسارته أمام إيفرتون صفر-2، ليلاقي سيتي الذي تغلب أمس بنتيجة 1-صفر على برايتون.

وتقام المباراة النهائية في 18 مايو على ملعب ويمبلي.

وبقي ولفرهامبتون متقدما حتى قبل نحو عشر دقائق من النهاية، بفضل هدفي الإيرلندي مات دوهرتي (ق36) والمكسيكي راوول خيمينيز (ق62)، لكن اللاعب الإسباني جيرار ديلوفو منح فريقه الأمل في الدقيقة 79 بعد أقل من ربع ساعة على دخوله بديلا، بتسجيله هدف تقليص الفارق، ليتبعه زميله تروي ديني بالتعادل في وقت قاتل، عبر ركلة جزاء (ق90+4).

وبعدما امتدت المباراة الى الوقت الإضافي، قضى واتفورد على معنويات ولفرهامبتون ببلوغ النهائي للمرة الأولى منذ تتويجه بلقبه الرابع عام 1960، وذلك بتسجيل دولوفو نفسه هدف الفوز في الدقيقة 104.

وقال مواطنه مدرب واتفود خافي غارسيا "كان كل شيء قد ضاع، لكننا تمكنا من إظهار قوة شخصيتنا وفي هذه اللحظة، أنا فخور جدا بلاعبيّ".

أضاف "حاولنا حتى النهاية وأحيانا عندما تؤمن بالأمر، يتحقق (...) اليوم أظهرنا قوتنا كفريق، إيماننا. أنا فخور جدا".

وفي مقابل فرحة الفائزين، أسف مدرب ولفرهامبتون البرتغالي نونو إسبيريتو لاختبار "لحظة ألم فعلي وخيبة أمل".

أضاف "شعرنا بأننا نلنا (الفوز في) المباراة لكنها أفلتت منا. علينا إعادة النظر بما جرى. علينا أن ندرك أنه كان علينا إدارة المباراة بشكل أفضل في الدقائق الأخيرة".

وعانى الفريقان من قلة الفرص بداية، وكانت الأخطر لواتفورد بعدما حول أندري غراي كرة عرضية من ديني داخل منطقة الجزاء، الى محاولة عالية عن مرمى ولفرهامبتون بعد نحو نصف ساعة من انطلاق الشوط الأول، لكن ولفرهامبتون كان المبادر الى التسجيل بعد ست دقائق فقط، عندما استغل دوهرتي كرة حولها إليه البرتغالي ديوغو جوتا اثر ضربة ركنية.

وبعد أقل من ربع ساعة على انطلاق الشوط الثاني، أظهر خيمينيز أهميته بالنسبة الى ولفرهامبتون الذي تعاقد معه بصفقة قياسية للنادي وصلت قيمتها الى 32 مليون جنيه استرليني (37,5 مليون يورو) بتسجيل الهدف الثاني بعد تمريرة حاسمة من دوهرتي الى داخل المنطقة، لكن دخول دولوفو بدلا من ويل هيوز ألهم واتفورد لتحسين أدائه.

وقدم الإسباني لمحة رائعة سجل منها الهدف الأول لفريقه، ووضع الكرة في المرمى من فوق حارس ولفرهامبتون جون رادي، قبل أن ينتظر فريقه حتى الوقت بدل الضائع واستحصال ديني على ركلة جزاء أكدتها المراجعة بالفيديو، قبل أن يسجلها بنفسه في وسط مرمى ولفرهامبتون.

وامتدت المباراة الى شوطين إضافيين، حسم دولوفو نتيجتهما قبل نحو 16 دقيقة من النهاية، بتسجيل الهدف الثاني الشخصي والثالث لفريقه بلمسة قاتلة وضعت الكرة في مرمى رادي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات