الدوري الإيطالي:

نابولي يواصل النزيف وفوز صعب للإنتر وخسارة مفاجئة للاتسيو

واصل نابولي نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه تورينو، وحقق إنتر ميلان فوزا صعبا على ضيفه سمبدوريا 2-1، فيما مني لاتسيو بخسارة مفاجئة أمام مضيفه جنوى 1-2 الأحد في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وألغت الاستعانة بتقنية المساعدة بالفيديو هدفا لسبال في مرمى ضيفه فيورنتينا ومنحت ركلة جزاء للضيوف قلبت مسار المباراة التي انتهت بخسارة المضيف 1-4.

في المباراة الأولى على ملعب "سان باولو"، سقط نابولي في فخ التعادل للمباراة الثانية تواليا بعد الأولى أمام فيورنتينا بالنتيجة ذاتها في المرحلة الماضية، والثالثة في المباريات الأربع الأخيرة، حيث فشل مهاجموه في ترجمة الفرص الكثيرة التي سنحت أمامهم خصوصا الدولي البولندي أركاديوش ميليك ولورنتسو إينسينيي.

وعجز نابولي عن تقليص الفارق عن يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في الأعوام السبعة الأخيرة إلى 11 نقطة فبات فريق "السيدة العجوز" الفائز على ضيفه فروزينوني 3-صفر الجمعة في افتتاح المرحلة، يبتعد بفارق 13 نقطة.

وفي الثانية على ملعب على ملعب "جوزيبي مياتزا" في ميلانو، عانى إنتر الأمرين لتحقيق فوز مستحق على ضيفه سمبدوريا بالنظر إلى سيطرته الميدانية على مجريات المباراة من البداية حتى النهاية والفرص الكثيرة التي سنحت لمهاجميه.

وخاض إنتر المباراة الثانية تواليا في غياب قائده السابق وهدافه الدولي الأرجنتيني ماورو إيكاردي، الذي جرده النادي من شارة القائد ومنحها للحارس الدولي السلوفيني سمير هاندانوفيتش لتماطله في تجديد عقده مع النادي.

وتابع إيكاردي المباراة من المدرجات إلى جانب زوجته ووكيلة أعماله واندا نارا.

وانتظر إنتر ميلان الدقيقة 73 لترجمة أفضليته إلى هدف عندما توغل الكرواتي إيفان بيريسيتش من الجهة اليسرى ومرر كرة عرضية تابعها دانيلو دامبروزيو من مسافة قريبة داخل المرمى الخالي.

ولم تدم فرحة إنتر ميلان سوى دقيقتين، حيث نجح مانولو غابياديني في إدراك التعادل مستغلا تباطؤ الدفاع في تشتيت الكرة فخطفها وتابعها بيسراه على يسار هاندانوفيتش (ق75).

ومنح لاعب الوسط البلجيكي راديا ناينغولان الفوز للإنتر بتسديدة قوية من خارج المنطقة إثر كرة مرتدة من الدفاع عقب ركلة ركنية (ق78).

وهو الفوز الأول لإنتر على أرضه في 2019، والثاني تواليا بعد الأول على مضيفه بارما 1-صفر في المرحلة الماضية، والثالث تواليا في مختلف المسابقات بعد تغلبه على مضيفه رابيد فيينا النمسوي 1-صفر في ذهاب دور الـ32 لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

وعزز إنتر ميلان موقعه في المركز الثالث برصيد 46 نقطة معيدا الفارق إلى 4 نقاط بينه ومطارده المباشر جاره ميلان، الذي كان تغلب على مضيفه أتالانتا 3-1 السبت، فيما مني سمبدوريا بخسارته الثالثة تواليا وتجمد رصيده عند 33 نقطة في المركز العاشر.

وفي الثالثة على ملعب "لويجي فيراريس" في جنوى، كان لاتسيو الذي خاضها في غياب أكثر من لاعب بسبب الإصابة، في طريقه إلى تحقيق فوز ثالث تواليا عندما أنهى الشوط الأول في صالحه بهدف للتشيكي ميلان بادلي في الدقيقة 44، لكن أصحاب الأرض انتفضوا في ربع الساعة الأخير فأدركوا التعادل أولا عبر الوافد الجديد من ريال بيتيس الإسباني الدولي البارغوياني أنطونيو سارابيا (ق75)، ثم خطفوا هدف الفوز بطريقة رائعة لقائدهم دومينيكو كريشيتو في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

واستعاد جنوى نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلتين الأخيرتين (تعادلان) وحقق فوزه السابع هذا الموسم وعزز موقعه في المركز الثالث عشر برصيد 28 نقطة.

في المقابل، فشل لاتسيو في استغلال خسارة أتالانتا أمام مضيفه ميلان 1-3 السبت، لفض شراكة المركز الخامس، فتجمد رصيده عند 38 نقطة وتراجع إلى المركز السابع بفارق الأهداف خلف أتالانتا وجاره روما، الذي بات يملك فرصة الانفراد بالمركز الخامس في حال فوزه أو تعادله مع ضيفه بولونيا الثامن عشر الإثنين في ختام المرحلة.

تقنية الفيديو تنقذ فيورنتينا

وفي الثالثة، شكلت الدقيقة 75 نقطة تحول أساسية، اذ احتفل لاعبو سبال بتسجيل ماتيا فالوتي الهدف الثاني لفريقه، بينما كانت النتيجة 1-1 بعد افتتاح أندريا بيتانيا التسجيل للمضيف (ق36)، ومعادلة السويسري إدميلسون فرنانديس (ق44).

وبعدما احتفل سبال بالهدف وعاد كل من لاعبي الفريقين الى منطقتهم استعدادا لركلة استئناف اللعب، توجه حكم المباراة الى شاشة مراجعة الفيديو، وأمضى عندها نحو دقيقتين، قبل أن يؤشر بيديه لإلغاء الهدف واحتساب ركلة جزاء لصالح فيورنتينا لوجود خطأ ضد لاعبه فدريكو كييزا في منطقة جزاء سبال، لدى انطلاق هجمة هدف الأخير.

وسجل الفرنسي غوردان فيريتو هدفا من ركلة الجزاء (ق79)، لتنقلب النتيجة في غضون دقائق من 2-1 لصالح سبال، الى 2-1 لفيورنتينا.

وبدا واضحا تأثر لاعبي الفريق المضيف بهذا التبدل غير المتوقع، إذ انهاروا في الدقائق الأخيرة من المباراة، وتلقوا هدفين في ثماني دقائق، الأول عبر الأرجنتيني جيوفاني سيميوني (ق80) بتسديدة تلت تمريرة من فيريتو اثر هجمة مرتدة، والثاني عبر البرازيلي جيرسون سانتوس دا سيلفا (ق88) بتسديدة قريبة بيسراه.

ورفع فيورنتينا رصيده الى 35 نقطة في المركز الثامن مؤقتا، بينما تجمد رصيد سبال عند 22 نقطة وتراجع إلى المركز السادس عشر.

وتنفس كل من إمبولي وأودينيزي الصعداء بفوز الأول على ضيفه ساسوولو بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها البوسني رادي كرونيتش (ق34) والغاني أفراي أكواه (ق37) والبرازيلي دييغو فارياس (ق60)، والثاني على ضيفه كييفو بهدف وحيد سجله البولندي لوكاس تيودورتشيك (ق85).

وهو الفوز الأول لإمبولي بعد 6 هزائم وتعادلين، والأول لأودينيزي بعد ثلاث هزائم وتعادل واحد، فانفرد الأول بالمركز السابع عشر برصيد 21 نقطة، وصعد الثاني إلى المركز الخامس عشر برصيد 22 نقطة بفارق الأهداف أمام سبال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات