فالفيردي ونجوم «البارسا» يحتفلون بإنجاز «البرغوث»

ميسي ينضم إلى رونالدو في نادي الـ 400

انضم الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة، إلى البرتغالي رونالدو لاعب يوفنتوس الإيطالي، في تسجيل 400 هدف على الأقل في البطولات الأوروبية الكبرى، بمساهمته في قيادة برشلونة لفوز سادس توالياً في الدوري الإسباني، بالتغلب على ايبار بثلاثية نظيفة، سجل ميسي منها هدفاً واحداً.

واحتاج ميسي 435 مباراة ليسجل هدفه رقم 400 في الدوري الإسباني، كما شهدت هذه المباريات تنفيذه لـ 159 تمريرة حاسمة.

وفاز ميسى بخمس كرات ذهبية، وبالحذاء الذهبي كأفضل هداف في أوروبا خمس مرات أيضاً، وأصبح في طريقه لإحراز الجائزة الأخيرة للمرة السادسة، وذلك بعد أن وصلت حصيلته من الأهداف في الموسم الحالي، إلى 17 هدفاً، أكثر من أي لاعب آخر في القارة العجوز.

وبتعزيز رقمه القياسي، كأفضل هداف في تاريخ الدوري الإسباني، أصبح ميسي ثاني لاعب فقط في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى (إسبانيا، إنجلترا، إيطاليا، ألمانيا وفرنسا)، يصل إلى عتبه الهدف الـ 400 بعد رونالدو صاحب 409 أهداف، علماً بأن الأخير خاض 63 مباراة أكثر من ميسي.

واحتفل فالفيردي، المدير الفني لنادي برشلونة ، مع نجوم «البارسا»، بإنجاز ( البرغوث) ، مؤكداً أنه سيصل إلى الهدف رقم 500 قبل اعتزاله، وقال: «أتوقع لميسى الوصول إلى 500 هدف، ولكن تسجيل 400 هدف يعد شيئاً رائعاً، والأمر لا يقتصر على كون ميسي هدافاً كبيراً، بل يعتمد على كل ما ينجزه ويقوم به».

وأضاف: «هل لدي ما أقوله عن ميسي؟، نفس الشيء الذي قيل عندما سجل 399 هدفاً، أرقامه تتحدث عن نفسها، هي أرقام يصعب تصور تحطيمها من قبل أي شخص، إنها أرقام خارج المنافسة».

وأثنى الحارس الألماني أندريه مارك تيرشتيغن، نجم برشلونة، بزميله الأرجنتيني، وقال: «سيكون من الصعب أن يتمكن أحد من تكرار هذا، نأمل في أن يسجل المزيد من الأهداف».

وأشار الأوروغواياني لويس سواريز، الذي صنع لميسي هدفه التاريخي في مباراة ايبار، إلى أنه سعيد للغاية من أجل ميسي، وقال: «هذا أمر يدعو إلى الفخر، إنه يثبت مباراة تلو الأخرى، قيمته الكبيرة».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات