ليلة بكت فيها ميلان.. يوفنتوس يفوز على "أي. سي" وأتالانتا يذلّ الأنتر

تابع يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام السبعة الأخيرة، بدايته القوية في الموسم الحالي وتغلب على أي سي ميلان 2-صفر في عقر دار الأخير في ختام المرحلة الثانية عشرة من بطولة ايطاليا لكرة القدم الاحد التي شهدت خسارة مذلة لانتر ميلان امام اتالانتا 1-4.

على ملعب سان سيرو، حقق يوفنتوس فوزه الحادي عشر في 12 مباراة مقابل تعادل واحد، اثر تغلبه على ميلان بهدفين نظيفين في مباراة شهدت طرد مهاجم الاخير الارجنتيني غونزالو هيغواين لاعب يوفنتوس السابق لتلقيه بطاقة صفراء ثم احتجاجه على قرار الحكم الذي رفع في وجهه البطاقة الحمراء قبل نهاية المباراة بسبع دقائق.

وأجرى مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري بعض التعديلات على التشكيلة التي خسرت امام مانشستر يونايتد الإنكليزي 1-2 منتصف الاسبوع في دوري ابطال اوروبا، فاراح المدافع ليوناردو بونوتشي والجناح الكولومبي خوان كوادرادو واشرك بدلا منهما المغربي مهدي بنعطية والمهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش.

وبعد فترة جس نبض بين الفريقين، افتتح ماندزوكيتش التسجيل بكرة رأسية ارتقى فيها فوق الظهير الايسر السويسري ريكاردو رودريغيز (ق8).

وسنحت فرصة ذهبية أمام ميلان لادراك التعادل عندما احتسب الحكم ركلة جزاء اثر لمسة يد لبنعطية سددها هيغواين في القائم (ق41).

وتصدى جانلويجي دوناروما حارس ميلان لكرة زاحفة سددها البرتغالي كريستيانو رونالدو بيسراه (54)، ثم ناب القائم عن حارس ميلان في التصدي لركلة حرة مباشرة سددها الارجنتيني باولو ديبالا من فوق حائط الصد (ق57).

وقبل نهاية المباراة بتسع دقائق سدد البرتغالي جواو كانسيلو كرة قوية تصدى لها دوناروما وتهيأت امام مواطنه رونالدو فتابعها داخل الشباك حاسما النتيجة في صالح فريقه.

هزيمة مذلة للإنتر

حقق أتالانتا فوزا كبيرا وغير متوقع على ضيفه إنتر 4-1 ليلحق به هزيمته الأولى بعد سبعة انتصارات متتالية في البطولة المحلية.

وحرم أتالانتا فريق المدرب لوتشيانو سباليتي، من استعادة المركز الثاني خلف يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر. وبات نابولي الفائز السبت على مضيفه جنوى 2-1، منفردا بالمركز الثاني مع 28 نقطة، بفارق ثلاث نقاط عن إنتر الذي تلقى خسارته الأولى في الدوري منذ 15 سبتمبر (أمام بارما صفر-1).

وسجل أهداف المضيف الهولندي هانس هاتبور (ق9) وجانلوكا مانشيني (ق62) والألباني بيرات دييمسيتي (ق88) والأرجنتيني أليخاندرو غوميز (ق90+4)، والأرجنتيني ماورو إيكاردي (ق47) من ركلة جزاء لإنتر الذي أنهى المباراة بعشرة لاعبين بطرد الكرواتي إيفان بروزوفيتش لنيله إنذارين.

وقال مدرب المضيف بييرو غاسبيريني "هذه دفعة مهمة لمواصلة المضي قدما (...) فزنا على فريق مهم كان قد حقق سبعة انتصارات متتالية".

وقرع أتالانتا جرس الإنذار في وقت مبكر بالوصول السهل لمنطقة جزاء إنتر، وبدأ المحاولات بتسديدة بعيدة من مانشيني علت العارضة (ق3).

وبعد دقيقة، أتيحت لأتالانتا فرصة مزدوجة، بدأت بتسديدة قوية من لاعبه الكولومبي دوفان زاباتا من على حافة المنطقة، تصدى لها هندانوفيتش ببراعة، وارتدت الى هاتبور القريب من المرمى، فعاود التسديد ليجد أيضا في وجهه تصديا إعجازيا من هندانوفيتش.

ولم يتأخر الهولندي للتعويض، اذ ارتمى للحاق بتمريرة عرضية من الجهة اليسرى للألماني روبن غوسينس، وحولها بقدمه بسهولة في الشباك (ق9).

وكاد أتالانتا يعزز سريعا، بعدما أخطأ دفاع إنتر في التعامل مع محاولة عرضية، فارتدت الكرة من دانيلو دامبروسيو نحو مرماه، لتصطدم بالقائم الأيسر وبعده بساقي هندانوفيتش، قبل أن تخرج الى ركنية.

وفي الدقيقة 22، كان السلوفيني يوسيب إيليتشيتش قريبا من تسجيل الهدف الثاني، الا أنه فشل في التعامل المحكم مع تمريرة عرضية متقنة من الجهة اليسرى لزاباتا، ليخطئ الكرة ويصطدم بالقائم الأيسر.

وانتظر إنتر حتى الدقيقة 28 لمحاولة من إيكاردي، قطعها الدفاع لركنية.

وشكل زاباتا خطرا كبيرا على مرمى إنتر في الفترة المتبقية من الشوط الأول، اذ قام بمجهود فردي ومراوغة قبل أن يسدد في الشباك الخارجية للمرمى (ق36)، وسدد كرة قوية في الدقيقة 42 قطعها البرازيلي جواو ميراندا بقدمه وهي في الطريق الى المرمى.

وتعادل ساسوولو مع لاتسيو 1-1. سجل للاول جان ماركو فيراري (ق15)، بعد ان تقدم الاول بواسطة ماركو بارولو (ق7).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات