ريال مدريد يستهل مسيرته مع سولاري بالفوز على بلد الوليد

 استهل المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري مسيرته مع ريال مدريد في الدوري الإسباني لكرة القدم بفوز صعب على ضيفه بلد الوليد 2 /صفر اليوم السبت في المرحلة الحادية عشرة للمسابقة.

وأهدر فريق أتلتيكو مدريد فرصة الصعود مؤقتا لصدارة الدوري الإسباني بعدما تعادل مع مضيفه ليجانيس 1 /1.

وانتظر الريال حتى الدقائق العشر الاخيرة لحسم الفوز وحصد النقاط الثلاث.

وتقدم البرازيلي البديل فينيسيوس جونيور بهدف لريال مدريد في الدقيقة 83 ثم أضاف سيرخيو راموس الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 87.

وعلى ملعب سانتياغو برنابيو، خاض سولاري المدرب المؤقت لريال مدريد أول مباراة له مع فريقه في المسابقة المحلية وقد أتم الخطوة الأولى من مهمته بنجاح بعد أيام قليلة من قيادة النادي الملكي للفوز على مليلية 4 /صفر في ذهاب دور الـ32 لكأس ملك إسبانيا.

وحقق الريال أول فوز له في الدوري الإسباني منذ 22 سبتمبر الماضي عندما تغلب على اسبانيول 1 /صفر ومنذ ذلك الحين خسر الفريق أربع مرات وتعادل مرة واحدة.

الفوز رفع رصيد الريال إلى 17 نقطة في المركز السادس وتوقف رصيد بلد الوليد عند 16 نقطة في المركز الثامن.

ويحل الريال ضيفا على فيكتوريا بلزن التشيكي يوم الأربعاء القادم في دوري أبطال أوروبا.

وبدأت المباراة بضغط من جانب الريال أملا في تسجيل هدف مبكر يقربه من الفوز، وهو ما كاد أن يتحقق بواسطة المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة عقب مضي خمس دقائق عبر تسديدة قوية لكن الكرة ضلت طريقها للشباك.

وفرض ريال مدريد سيطرته بشكل كامل على مجريات اللعب في أول عشرين دقيقة لكنه عجز عن اختراق الدفاعات الحصينة لبلد الوليد.

وأهدر انطونيتو فرصة ذهبية لتسجيل هدف السبق لبلد الوليد في الدقيقة 32 بعدما انفرد تماما بمرمى تيبو كورتوا وسدد كرة عالية (لوب) لكنها مرت مباشرة من فوق الشباك.

ولاحت فرصة جديدة لبلد الوليد ولكن هذه المرة عن طريق توني فيا الذي سدد كرة زاحفة من داخل منطقة الجزاء ولكن دفاع الريال وقف له بالمرصاد.

ورد النادي الملكي بهجمة خطيرة انتهت بتمريرة من ماركو اسينسيو أمام المرمى مباشرة إلى غاريث بيل ولكن ناتشو مارتينيز مدافع بلد الوليد تدخل في اللحظة الأخيرة وأنقذ الموقف.

وبدأ الشوط الثاني بمزيد من الفاعلية الهجومية من جانب الريال لكن دون فرص حقيقية للفريق على مرمى بلد الوليد.

وكان بنزيمة قريباً من افتتاح التسجيل في الدقيقة 55 عبر تسديدة قوية لكن الكرة ارتطمت بالدفاع وارتدت إلى كاسيميرو الذي سدد مجددا ولكن خوردي ماسيب حارس بلد الوليد أبعد الكرة إلى ضربة ركنية.

وبعد مرور ربع ساعة من بداية الشوط الثاني ضاعت فرصة مؤكدة لبلد الوليد عندما انفرد توني فيا بمرمى أصحاب الأرض تماما ولكن كورتوا أنقذ مرماه من هدف محقق.

وقبل عشر دقائق من نهاية المباراة كاد دانييلي فيردي أن يباغت الريال بهدف عبر تسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء ولكن كورتوا تصدى له ببراعة.

وتقدم البرازيلي البديل فينيسوس جونيور بهدف للنادي الملكي قبل سبع دقائق من نهاية المباراة عبر تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لمست جسد كيكو اوليفاس مدافع بلد الوليد وسكنت الشباك.

وحصل بنزيمة على ضربة جزاء للريال قبل ثلاث دقائق من النهاية بعد عرقلته من قبل فيرناندو كاليرو، ليسجل منها المدافع سيرخيو راموس الهدف الثاني للفريق.

وعلى ملعب دي بوتاركي حصد اتلتيكو نقطة واحدة رفعت رصيده إلى عشرين نقطة في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة ،خلف برشلونة المتصدر والذي يلتقي في وقت لاحق اليوم مع مضيفه رايو فايكانو.

كما حصد ليجانيس نقطة واحدة لكنه ظل في المركز الثالث من القاع برصيد تسع نقاط.

وتقدم المهاجم الفرنسي انطوان غريزمان بهدف لاتلتيكو في الدقيقة 69، ولكن رودريغو تارين أدرك التعادل لليجانيس قبل ثمان دقائق من نهاية المباراة.

تعليقات

تعليقات