دوري الأمم الأوروبية:

البرتغال تؤكد بدون رونالدو ومبابي ينقذ فرنسا وإسبانيا تسحق ويلز

واصل المنتخب البرتغالي بدايته القوية في دوري الأمم الاوروبية لكرة القدم في غياب نجمه كريستيانو رونالدو بفوزه الثمين على مضيفه البولندي 3-2 الخميس في شورزوف في الجولة الثالثة من المستوى الأول.

وهو الفوز الثاني على التوالي للبرتغال، فعززت موقعها في الصدارة برصيد 6 نقاط، فيما منيت بولندا بخسارتها الاولى عقب تعادلها مع ايطاليا 1-1 في الجولة الاولى.

وكانت بولندا البادئة بالتسجيل عبر مهاجم جنوى متصدر لائحة الهدافين في الدوري الايطالي (9 اهداف) كريستوف بياتيك بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية.

وأدركت البرتغال التعادل عبر مهاجم اشبيلية الاسباني أندريه سيلفا اثر تلقيه كرة عرضية من بيتزي تابعها من مسافة قريبة على يسار حارس مرمى وست هام يونايتد الانكليزي لوكاس فابيانسكي.

ومنح مدافع بولندا وموناكو الفرنسي كميل غليك التقدم للبرتغال عندما حاول ابعاد كرة من امام رافا داخل المنطقة فتابعها بالخطأ داخل مرمى منتخب بلاده.

وعزز جناح مانشستر سيتي الانجليزي برناردو سيلفا تقدم الضيوف بعد مجهود فردي رائع أنهاه بتسديدة قوية زاحفة بيسراه من خارج المنطقة على يمين الحارس فابيانسكي.

وقلص لاعب وسط فولفسبورغ الالماني الفارق لاصحاب الارض بتسجيله الهدف الثاني بتسديدة قوية على الطائر من حافة المنطقة على يمين الحارس روي باتريسيو.

وهي المباراة الثالثة التي يغيب فيها رونالدو، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، عن صفوف البرتغال بعد غيابه عن لقاءين في سبتمبر. وسيفتقده زملاؤه أيضا في مواجهتي إيطاليا في 17 نوفمبر وبولندا في 20 منه، إضافة الى ودية ضد اسكتلندا في 14 من الشهر الحالي.

تعكير مئوية ليفاندوفسكي

وعكرت البرتغال احتفالية قائد بولندا وهداف بايرن ميونيخ الالماني روبرت ليفاندوفسكي بمباراته الدولية الـ100.

ويعد ليفاندوفسكي من أبرز المهاجمين في القارة العجوز، فسجل 55 هدفا مع منتخب بلاده، 53 هدفا في 98 في المسابقات الأوروبية و287 هدفا في 439 مباراة في المسابقات المحلية.

وفشلت بولندا أيضا في الثأر من البرتغال ومحو الذكرى السيئة التي يحملونها من ربع نهائي كأس أوروبا 2016 حيث ودعوا أمام رفاق رونالدو الذين أحرزوا اللقب لاحقا.

وهو الفوز الخامس للبرتغال على بولندا في 12 مباراة جمعت بينهما حتى الان مقابل 3 هزائم و4 تعادلات.

وتعد المواجهة الأخيرة الأهم بينهما في ربع نهائي كأس أوروبا 2016، عندما احتاجت البرتغال إلى ركلات الترجيح للتأهل بعد تعادلهما 1-1. كما فازت البرتغال أيضا بنتيجة كبيرة 4-صفر في كأس العالم 2002 بثلاثية حملت توقيع الهداف السابق باوليتا، فيما فازت بولندا في مونديال 1986 بهدف يتيم.

تعادل روسيا والسويد

وانتهت قمة المجموعة الثانية في المستوى الثاني بين روسيا وضيفتها السويد بالتعادل السلبي في كالينينغراد.

وعززت روسيا موقعها في الصدارة برصيد 4 نقاط فيما بقيت السويد في المركز الاخير من نقطتها الاولى في البطولة بفارق نقطتين خلف تركيا الثانية.

وفي المستوى الثالث، عادت صربيا بفوز غال على جارتها مونتينيغرو بثنائية نظيفة لمهاجم فولهام الانجليزي الكسندر ميتروفيتش (18 من ركلة جزاء و81) في أول مباراة بين منتخبي البلدين التابعين ليوغوسلافيا سابقا.

ورفعت صربيا رصيدها إلى 7 نقاط في صدارة المجموعة الرابعة بفارق نقطتين امام رومانيا التي انتزعت الوصافة بفوزها على مضيفتها ليتوانيا بهدفين لالكسندرو تشيبسيو والكسندرو ماكسيم مقابل هدف لارتوراس زولبا.

مبابي ينقذ فرنسا من الخسارة

أنقذ المهاجم الواعد كيليان مبابي منتخب ببلاده فرنسا من الخسارة امام ضيفته ايسلندا بادراكه التعادل 2-2 في المباراة الدولية الودية في كرة القدم التي اقيمت الخميس في غانغان.

وكان المنتخب الفرنسي، بطل العالم، في طريقه الى الخسارة للمرة الاولى في تاريخه أمام ايسلندا، حيث فاجأه الضيوف بهدفين عبر بيكير بيارناسون وكاري أرناسون قبل ان يدفع مدربه ديدييه ديشان بمهاجم باريس سان جرمان بعد في الدقيقة الـ 60 مكان نجم أتلتيكو مدريد الاسباني أنطوان غريزمان.

وكان مبابي، أفضل لاعب واعد في مونديال روسيا (19 عاما)، عند حسن مدربه لأنه تسبب في الهدف الاول لمنتخب بلاده، والذي سجله المدافع هولمار إييولفسون بالخطأ في مرمى منتخب بلاده، قبل ان يدرك التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة.

وقرر ديشان الابقاء على النجم الباريسي على مقاعد البدلاء على غرار نغولو كانتي وبليز ماتويدي خصوصا وانه تنتظره قمة ساخنة امام المانيا الثلاثاء المقبل في باريس في الجولة الرابعة من دوري الامم الاوروبية، لكنه اضطر إلى إشراكه في الشوط الثاني لإنقاذ الموقف.

ورفع مبابي سجله التهديفي مع منتخب بلاده إلى 10 اهداف، وبات اول لاعب في تاريخه يصل هذا الحاجز قبل بلوغه سن العشرين.

إسبانيا تسحق ويلز في كارديف

تابعت إسبانيا عروضها الجيدة وانتصاراتها المتتالية بقيادة مدربها الجديد نجمها السابق لويس أنريكي عندما سحقت مضيفتها ويلز 4-1 الخميس في كارديف في مباراة دولية ودية في كرة القدم.

وتدين اسبانيا بفوزها الى مهاجم برشلونة المعار الى بوروسيا دورتموند الالماني باكو ألكاسير الذي سجل ثنائية في الدقيقتين 8 و29، وأضاف القائد سيرجيو راموس ومارك بارترا الهدفين الاخرين.

وهو الفوز الثالث تواليا لإسبانيا بإشراف أنريكي، الذي استلم المهمة في يوليو الماضي خلفا لجولن لوبيتيغي الذي أقيل من منصبه عشية انطلاق مونديال روسيا 2018. وتولى فرناندو هييرو مؤقتا تدريب إسبانيا خلال النهائيات، وقادها الى الدور ثمن النهائي قبل الخروج بركلات الترجيح أمام المنتخب المضيف روسيا.

وفيما يلي نتائج مباريات الخميس:

* المستوى الأول
- المجموعة الثالثة
بولندا - البرتغال 2-3

* المستوى الثاني
- المجموعة الثانية
روسيا - السويد 0-

- المجموعة الرابعة
مونتينيغرو - صربيا 0-2
ليتوانيا - رومانيا 1-2

* المستوى الرابع
- المجموعة الثالثة
جزر فارو - أذربيجان 0-3
كوسوفو - مالطا 3-
1

 

تعليقات

تعليقات