برشلونة يبدأ مشوار استعادة لقب «الأبطال» - البيان

مانشستر سيتي أبرز المرشحين لإنهاء الهيمنة الإسبانية

برشلونة يبدأ مشوار استعادة لقب «الأبطال»

يترقب عشاق ومتابعو كرة القدم الأوروبية انطلاق منافسات دوري أبطال أوروبا بالموسم الحالي اليوم، وسط توقعات بصراع شرس في ظل طموح عدد من الفرق لإنهاء الهيمنة الإسبانية على اللقب، في المواسم الخمسة الماضية، وفي ستة من آخر تسعة مواسم.

ويعد مانشستر سيتي الإنجليزي مرشحاً قوياً لدى الكثيرين لإنهاء الهيمنة الإسبانية، واعتلاء منصة التتويج باللقب للمرة الأولى في تاريخه.

كذلك يتطلع «ملك بافاريا» باير ميونخ، إلى العودة مجدداً لمنصة التتويج الأوروبية تحت قيادة مديره الفني الجديد نيكولاس كوفاتش.

ويتشابه الحال لدى باريس سان جيرمان الفرنسي، وكذلك «السيدة العجوز» يوفنتوس بطل إيطاليا الذي يعلق آمالاً عريضة على النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وقدم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) توقيتات مختلفة لمباريات دوري الأبطال. وتفتتح منافسات دور المجموعات اليوم بمباراتي المجموعة الثانية، حيث يلتقي إنتر ميلان مع توتنهام وبرشلونة مع إيندهوفن .

هدف

ويبدأ برشلونة مسيرته في الموسم الجديد باستضافة ايندهوفن ، باحثاً عن كسر سطوة غريمه ريال مدريد على المسابقة، وإحراز لقبها للمرة الأولى بعد 2015. وبعد نحو ساعة من صافرة النهاية، كتب برشلونة عبر «تويتر»، «تهانينا لريال مدريد بتتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا لموسم 2017- 2018» عقب الفوز على ليفربول.

يومها، طالب العديد من مشجعي النادي بحذف التغريدة فوراً، بينما اعتبر آخرون أنها بادرة إيجابية تجاه خصم في ميادين مختلفة، من كرة القدم وصولاً إلى السياسة. وقال أحد المستخدمين «نحن خصمان ولسنا عدويين».

في الوقت نفسه، بقي اللاعبون الأساسيون لبرشلونة، مثل الأرجنتيني ميسي و بيكيه والأوروغواياني سواريز وأندريس إنييستا، صامتين، واكتفى بعضهم بنشر صور مع عائلاتهم، قبل نحو أسبوعين على انطلاق نهائيات كأس العالم في روسيا.

ولكن من التصريحات التي صدرت منذ ذلك الحين، وعلى رغم التهنئة من النادي، يتضح أن تتويج ريال للمرة الثالثة توالياً والرابعة في المواسم الخمسة الأخيرة، هز البيت الكاتالوني الذي أحرز اللقب الأوروبي الأغلى خمس مرات (آخرها 2015)، في مقابل 13 لمنافسه المدريدي (رقم قياسي). وقال سواريز: لقد صنعوا التاريخ وهذه شوكة في خاصرتنا.

بالتأكيد، ربما، لأن برشلونة سيشعر أنه كان أفضل من ريال الموسم الماضي. فقد سحق النادي الكاتالوني مضيفه المدريدي بثلاثية نظيفة على ملعب سانتياغو برنابيو في مرحلة الذهاب للدوري المحلي، ثم لعب الشوط الثاني من مباراة الإياب في كامب نو بعشرة لاعبين وخرج متعادلاً 2-2، وكان متقدماً قبل أن يسجل الويلزي غاريث بايل الهدف الثاني لريال.

كما أن برشلونة أنهى الموسم بفارق 17 نقطة عن النادي الملكي في طريقه للتتويج باللقب. ورسمت الأعوام الماضية نسقاً يسعى الفريقان لكسره: برشلونة يهيمن محلياً، وريال يتسيّد قارياً.

وقال ميسي لراديو كاتالونيا في وقت سابق من هذا الشهر «حان الوقت للفوز بدوري أبطال أوروبا»، مضيفاً «لقد خرجنا في الدور ربع النهائي في ثلاثة مواسم متتالية وربما كان آخرها الأسوأ على الإطلاق بسبب النتيجة والطريقة التي لعبنا بها المباراة». أضاف «أعتقد أنه يجب علينا أن نهدف لذلك، كناد، كفريق وكجماعة. لدينا فريق رائع ويمكننا فعل ذلك».

مواجهة قوية

وتشهد مواجهات اليوم مباراة من العيار الثقيل، حيث يستضيف ليفربول الإنجليزي فريق باريس سان جيرمان الفرنسي في المجموعة الثالثة التي تشهد أيضاً لقاء ريد ستار بلغراد الصربي، المتوج بالبطولة عام 1991، مع نابولي الإيطالي.

ويخوض ليفربول وسان جيرمان المباراة بثقة عالية بعد أن حقق كل منهما الفوز في أول خمس مباريات له بالدوري المحلي، ويعلق سان جيرمان آماله بشكل كبير على النجم البرازيلي نيمار وكذل النجم الفرنسي كيليان مبابي المتوج مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم 2018 في روسيا. وعلى الجانب الآخر، قال يورغن كلوب المدير الفني لليفربول «سنحاول الاستعداد بأفضل شكل لمواجهة سان جيرمان. سنحاول ذلك، لكنه فريق جيد ويشكل مشروعاً كروياً مثيراً».

البرنامج

المجموعة الأولى

23.00 موناكو - أتلتيكو

23.00 بروج - دورتموند

المجموعة الثانية

20.55 إنتر ميلان - توتنهام

20.55 برشلونة - ايندهوفن

المجموعة الثالثة

23.00 النجم الأحمر - نابولي

23.00 ليفربول - سان جيرمان

المجموعة الرابعة

23.00 غلاطة سراي - لوكوموتيف

23.00 شالكه - بورتو

طباعة Email
تعليقات

تعليقات