«الأسطورة» رئيساً في بيلاروسيا.. ومدرباً في المكسيك

«الأسطورة» مارادونا يثير الجدل، ويسير على درب المتناقضات في كرة القدم.

حيث تعاقد مؤخراً للإشراف على فريق دورادوس الذي يلعب في الدرجة الثانية المكسيكية، رغم تعيينه مؤخراً رئيساً لنادي دينامو بريست في بيلاروسيا، ما يضيف المزيد من الغرائب في مسيرة النجم الأرجنتيني الذي سيخوض مغامرته التدريبية السادسة، وسبق له تدريب فريقي الوصل (2011 و2012)، والفجيرة (2017 ـ 2018) في الإمارات.

وقرر دورادوس الاستعانة ببطل العالم لعام 1986 بعد الافتراق عن مدربه فرانسيسكو راميريز غاميز، وهو سيتولى المهمة لما تبقى من موسم 2018 والموسم المقبل بأكمله بحسب ما أشار رئيس النادي خورخي البرتو هانك اينزونزا لشبكة «أي أس بي أن»، ويحتل النادي المكسيكي المركز الثالث عشر من أصل 15 فريقاً في الدرجة الثانية.

ومن المؤكد أن العودة إلى المكسيك تحمل ذكريات جميلة لمارادونا لأن لقبه العالمي الوحيد تحقق هناك عام 1986 على حساب ألمانيا الغربية، لكن سيكون من المثير للاهتمام متابعة رد فعل الجمهور المكسيكي على التعاقد مع «الأسطورة»، لا سيما بعد الموقف الذي صدر عنه في يونيو عندما اعتبر بأن المكسيك لا تستحق استضافة كأس العالم لعام 2026 مشاركة مع أميركا.

تعليقات

تعليقات