ميسي: تفاجأت برحيل رونالدو عن النادي الملكي

اعترف نجم الكرة الأرجنتينية ليونيل ميسي بولعه بمدينة برشلونة الإسبانية والنادي الذي يحمل اسمها، واستبعد أن يعود إلى بلاده ليكمل مسيرته أو ليعيش فيها خلال الفترة المقبلة.

وألمح ميسي إلى رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد إلى صفوف يوفنتوس الإيطالي، مؤكدا أن قائد منتخب البرتغال هو «أحد أفضل اللاعبين في العالم».

وتابع ميسي قائلا: «عدم وجود كريستيانو مع أحد الفرق يقلل من جودة هذا الفريق ويجعل من يوفنتوس مرشحا قويا للفوز بدوري الأبطال، وذلك بفضل الفريق الموجود هناك بالإضافة إلى انضمامه (رونالدو)، لقد تفاجأت بقراره، لم أكن أتصور رحيله عن النادي الملكي كما لم أتصور انضمامه ليوفنتوس، كان هناك العديد من الفرق وكان يوفنتوس أقلها صدى، إنه فريق جيد للغاية».

وقال ميسي في تصريحات لإذاعة «راديو كتالونيا» الإسبانية: «لدي كل شيء هنا، أتواجد هنا منذ 13 عاما، إنها حياتي بأكملها، قضيتها في الفريق الأفضل في العالم، إذا لم تكن هي المدينة الأفضل فهي إحدى أفضل المدن في العالم، أولادي ولدوا في كتالونيا، لست بحاجة للرحيل إلى أية وجهة أخرى». وكانت هذه المقابلة هي الأولى لميسي بعد أن أصبح القائد الأول لبرشلونة.

40

ولا يتحدث ميسي مع وسائل الإعلام إلا فيما ندر، ولكنه في العام الأخير أجرى عدة مقابلات على عكس المعتاد.

وأوضح ميسي (‏‏31 عاما) أنه لا يعرف بعد ما الذي سيقوم به بعد اعتزاله، وأضاف قائلا: «لا أعتقد أنني سأستمر في اللعب وأنا في الأربعين من العمر، لم أفكر فيما سأقوم به بعد أن أتوقف عن اللعب، بكل صدق لا أعرف، لا أعرف أين سأنهي مسيرتي، أفكر في الوضع الراهن، في السنوات التي يمكنني أن أستمر خلالها في اللعب، ولا أفكر في شيء آخر، عندما تحين اللحظة (الاعتزال) سأجد شيئا يشبع رغبتي».

وتحدث اللاعب الأرجنتيني عن مستقبله مع برشلونة، حيث قال: «في الوقت الحالي أراني سأستمر هنا حتى انتهاء عقدي (في 2021)، بعد ذلك سأتحدث مع النادي وسأكتشف ما سأفعله، رغبتي هي المكوث هنا في برشلونة، الأطفال لديهم أصدقاؤهم ومدرستهم، نفكر في هذا بشكل أكبر عن أي شيء آخر، التغيير بالنسبة لهم قد يكون صعبا وكبيرا، نحن سعداء للغاية هنا».

وتطرق ميسي خلال المقابلة إلى الحديث عن شارة قيادة النادي الكتالوني التي استلمها أخيرا باعتباره اللاعب الأقدم في الفريق بعد رحيل الإسباني اندريس انيستا.

فخر

وأكمل ميسي قائلا: «بالنسبة لي، أن أكون قائدا لهذا الفريق وهذا النادي فهذا أمر يدعو للفخر نظرا للقيمة الكبيرة التي يمثلها (برشلونة)، ولكن طريقة تعاملي داخل الملعب وخارجه لن تتغير أبدا، سأقوم بما كنت أقوم به من قبل».

وعاد ميسي ليؤكد مرة أخرى أن التحدي الأكبر في الموسم الجديد هو تحقيق لقب بطولة أبطال أوروبا، بعد الإخفاقات المتلاحقة التي سقط بها الفريق في هذه البطولة الكبيرة.

وأكد نجم برشلونة أنه يصبح أكثر هدوء مع مرور الأعوام، ولكنه اعترف في الوقت نفسه بأنه لا يزال يغضب كثيرا للهزائم.

وأشاد ميسي بالعمل الذي قام به نادي برشلونة هذا الصيف لتدعيم صفوف الفريق، وقال: «جميع اللاعبين الذين جاؤوا جيدون، ولكن أرثر هو أكثر من لفت انتباهي، لقد فاجأني فلم أكن أعرفه جيدا، إنه يشبه تشافي كثيرا».

تعليقات

تعليقات