راتب كونيكا يفجر أكبر قضايا الموسم الإسباني

وفاء لاعب يهدد «ديربي مدريد»

الإثارة تعود إلى الدوري الإسباني لكرة القدم، ليس إثارة داخل الملعب، في بطولة لا تزال تعاني من رحيل أحد قطبيها لسنوات طويلة، الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو، ما جعل الأرجنتيني ليونيل ميسي ينفرد بالمشهد، ولكن الإثارة جاءت هذه المرة لتهدد استمرار نشاط الدوري الإسباني نفسه، وضربة البداية مع الجولة السابعة من البطولة، التي ينتظر أن تجرى في التاسع والعشرين والثلاثين من الشهر الحالي، وذلك بعد أن أعلن اتحاد اللاعبين في إسبانيا، عن نيته الدخول في إضراب عن اللعب في تلك الجولة التي يترقبها الكثيرون، حيث تشهد ديربي مدريد بين الريال وجاره أتلتيكو، لكن الإضراب الذي يعتزمه اتحاد اللاعبين تضامناً مع اللاعب إسحاق كونيكا بات يهدد ليس تلك الجولة فقط بل الموسم الإسباني كله، حيث أعلن اتحاد اللاعبين الإضراب في الجولة السابعة وإذا لم تستجاب مطالبه سيقوم بالإضراب في الجولة العاشرة، ومن بعد ذلك سيقوم بإضراب مفتوح بداية من الجولة الـ 14.

ويعود أصل القضية إلى رفض رابطة الدوري الإسباني الاعتراف بالعقد الذي أبرمه نجم برشلونة السابق، إسحاق كونيكا مع نادي المدينة التي ولد فيها مدينة ريوس الكاتالونية، بحجة أن الراتب الذي سيتقاضاه ضعيف جداً، ويفتح المجال إلى احتمال تزوير العقد الذي يربط اللاعب بالنادي، بالتالي، يكون مدخلاً أيضاً للتهرب من الضرائب، حيث قبل اللاعب بالحد الأدنى من الرواتب في جميع درجات الكرة الإسبانية، وهو 77 ألف يورو في العام.

أزمة

ويعاني نادي ديبرتيفو ريوس من أزمة مالية فرضت عليه وضع سقف أعلى للرواتب، ولا يمكن للنادي أن يتجاوز هذا السقف، وإلا عرض نفسه للإفلاس، ورغم قدرته الحصول على عروض من أندية من الدرجة الأولى في إسبانيا أو دوريات أخرى، رفض لاعب برشلونة، وأياكس، لاكرونا السابق العودة إلى أعلى درجات الكرة الإسبانية وفضل العودة إلى النادي الذي انطلقت منه مسيرته، وليس من أجل اعتزال اللعب بل لمساعدة الفريق الذي قدمه إلى العالم ليتجاوز الوضعية الحالية له.

27

كان رد إسحاق كوينكا واضحاً جداً وهو يصدر بياناً كشف فيه عن تفاصيل تعاقده مع نادي المدينة التي ولد فيها، حيث قال في البيان: أنا في السابعة والعشرين من عمري، وألعب مهاجماً صريحاً، وشاركت في العديد من المباريات في الليغا مع برشلونة ولاكرونا، ولعبت مع أياكس في الدوري الهولندي، فهل تعتقدون أن النادي الذي يعاني من أزمة مالية قادر على أن يدفع الراتب الذي استحقه، ويقوم بإخفاء الأمر، الحقيقة البسيطة هي أنني أريد أن أساعد النادي في هذه الفترة الحرجة، واستغرب بشدة من أن يكون رد فعل رابطة الدوري الإسباني، هي رفض قيدي ضمن كشوفات الفريق، لو كانت لديهم أية شكوك مالية، فهم ليست الجهة المخولة بذلك، عليهم أن يحيلوا الأمر إلى نيابة الأموال الإسبانية، وهي التي ستحدد إذا كان هناك أي نوع من التحايل على القانون، أم أنني احصل فعلاً على الحد الأدنى من الأجور للاعبي الدوري الإسباني.

لقد أخطروني بوضعهم المالي، ووافقت على التعاقد مع الفريق، وأعلم أن هناك ثلاثة لاعبين آخرين يعيشون الوضع نفسه، حيث رفضت رابطة الليغا القبول بعقودهم مع ديبرتيفو ريوس، هؤلاء لا يملكون الآن إلا طلب فسخ العقد مع النادي حتى يعودوا لممارسة نشاطهم مع أندية أخرى، وإلا عليهم الانتظار حتى الانتقالات الشتوية من أجل الحصول على عقد انتقال، هل يعقل أن يكون حرمان اللاعبين من اللعب هو ما تقوم به رابطة يفترض أنها تهتم بتسيير نشاط الكرة الإسبانية لا العكس.

معلومات

كشفت مصادر مقربة من رابطة الدوري الإسباني أنها تتابع معلومات شبه مؤكدة تفيد بأن إسحاق كوينكا أعلن قبوله براتب الحد الأدنى، مقابل أن يعمل النادي على تعويضه بطريقة أخرى ليرفع من المبالغ التي يتحصل عليها فعلياً.

تعليقات

تعليقات