كلما يُعاقب فريقه يُتوّج!

تحول إيقاف الأرجنتيني دييغو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، حسب" روسيا اليوم"، إلى فأل خير على فريقه، بعدما نجح في التتويج بكأس السوبر الأوروبي على حساب جاره ريال مدريد بنتيجة 4-2 الأربعاء.

وهذه المرة الثالثة التي يشاهد فيها سيميوني فريقه من المدرجات بسبب الإيقاف الموقع عليه من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا"، ويقود الفريق مساعده مونو بورغوس من المنطقة الفنية بدلا منه، وفي المرات الثلاث توّج فريقه باللقب، وذلك في منافسات الدوري الأوروبي الموسم الماضي، وكأس السوبر المحلي 2014، وأخيرا في مباراة السوبر الأوروبي الأربعاء.

وقاد بورغوس الفريق في إياب السوبر المحلي أمام الريال العام 2014، بعد إيقاف سيميوني بسبب اعتراضه على الحكم بشكل غير لائق في مباراة الذهاب، وانتهت المباراة بفوز الروخيبلانكوس بهدف نظيف، ليستفيد من تعادله 1-1 ذهابا ويتوج باللقب على حساب جاره اللدود.

وتكرر الأمر الموسم الماضي بعد اعتراض المدرب الأرجنتيني على الحكم في مباراة فريقه أمام أرسنال في الدوري الأوروبي وتوجيه شتائم له، وتقرر بعدها إيقافه أربع مباريات قارية، ليغيب عن نهائي الدوري الأوروبي أمام مارسيليا ويقوده بورغوس من المنطقة الفنية للتتويج باليوروليغ.

وتحول الأمر إلى دافع لأتلتيكو، ليفوز أمس على الريال بنتيجة عريضة، وينجح الفريق في الثأر من النادي الملكي على المستوى الأوروبي، بعد أن خسر أمامه مباراتي نهائي دوري أبطال أوروبا عامي 2014 (4-1 بعد التمديد) و2016 (بركلات الجزاء).

تعليقات

تعليقات