حراس المرمى.. نجوم «الميركاتو» الإنجليزي - البيان

حراس المرمى.. نجوم «الميركاتو» الإنجليزي

أليسون بيكر

في الوقت الذي كان فيه انتقال الجزائري رياض محرز من ليستر إلى مانشستر سيتي، هو الصفقة الداخلية الأبرز والأغلى في الموسم الجديد للدوري الإنجليزي الممتاز، وضعت ثلاثة أندية خطة جوهرية تقوم على «البناء من الخلف» بالتعاقد مع حراس مرمى يملكون القدرة على تنظيم الدفاع وكشف الملعب وتوجيه بقية اللاعبين، في دور أقرب إلى أن يكون حارس المرمى فيه مدرباً ثانياً داخل الملعب. وكان طبيعياً أن تدفع هذه الأندية مبالغ قياسية من أجل استقدام هؤلاء الحراس.

رياض محرز

 

وكان غريباً، وللمرة الأولى أن يتم التركيز بشكل كبير على التعاقد مع حراس المرمى، وبمبالغ قياسية، فبعد أن أعلن آرسنال عن التعاقد مع الألماني بيرند لينو من ليفركوزن الألماني مقابل 30 مليون يورو، جاء الرد بعد ذلك في منتصف الشهر الماضي، عندما أعلن ليفربول عن التعاقد مع البرازيلي أليسون بيكر من روما، مقابل 72.6 مليون يورو، واعتقد العالم أجمع أن هذه الصفقة ستصمد لسنوات طويلة كأكبر الصفقات القياسية في التعاقد مع حراس المرمى، لكن الواقع تغير سريعاً وسريعاً جداً عندما أعلن تشيلسي عن التعاقد مع الإسباني كيبا أريزابالاغا من أتليك بلباو، دون مفاوضات، حيث وافق النادي اللندني على دفع مبلغ الشرط الجزائي لفسخ عقد اللاعب مع ناديه الإسباني، والبالغ 80 مليون يورو، لتشهد البطولة الإنجليزية ثلاث صفقات كبرى في خانة حراس المرمى، الصفقة القياسية الأعلى، والصفقة التي تليها، والصفقة السادسة في قائمة أغلى حراس المرمى في العالم.

كيبا أريزابالاغا

 

كانت أسباب آرسنال واضحة في التعاقد مع الألماني بيرند لينو، فقد كان اللاعب الصفقة الثانية التي ينجزها الإسباني أونو إيمري، المدير الفني الجديد لآرسنال، والذي يُعد هو الآخر صفقة جديدة، وتقوم على المواصفات ذاتها، البناء من الخلف، فقد عرف عن إيمري تركيزه الدفاعي، وبناء الفريق من الخطوط الخلفية وصولاً إلى الهجوم، على العكس تماماً من المدير الفني التاريخي لأرسنال، أرسين فينغر، الذي غادر النادي بعد 22 عاماً، وكانت الخطوة الجوهرية لإيمري هي التعاقد مع حارس مرمى من الطراز الأول، قادر على توجيه دفاع الفريق، وتكملة الثغرات، بعد موسم تلقى فيها آرسنال 51 هدفاً، وهو الرقم الذي لم تستقبله شباك الفريق اللندني من قبل في حقبة «البريمرليغ».

بيرند لينو

 

ساعد قلب الدفاع الهولندي فيرجيل فان ديك، ليفربول كثيراً على تقوية خطوطه الخلفية، ولكن النادي عاش الحسرة في اليوم الأخير لدوري الأبطال في كييف، عندما تسبب الحارس الألماني كاريوس في استقبال شباك فريقه لهدفين كلفا الليفر اللقب، وفرضا على كلوب البحث عن حارس مرمى على مستوى عالمي، مما دفع ليفربول إلى دفع مبلغ قياسي لإقناع روما بالتخلي عن البرازيلي أليسون بيكر، حيث دفع 72.6 مليون يورو، لكن أيضاً لم يكن ذلك كافياً لصمود صفقة أليسون كأغلى صفقة لحارس مرمى لشهر حتى، حيث أعلن تشيلسي التعاقد مع الإسباني كيبا، في صفقة وصلت إلى 80 مليون يورو، ويبدو أن هذا المبلغ ما كان له أن يصل إلى هذا الرقم لولا الطريقة التي تعامل بها ساري، المدير الفني الجديد للبلوز، حيث كان من الواضح جداً أن البلجيكي تيبو كورتوا غير راغب في الاستمرار مع الفريق، فانتظر ساري حتى اللحظة الأخيرة للتخلي عن الحارس ، وبدا بعد ذلك في البحث عن حارس بمواصفات خاصة، يقوم بمساعدته على إعادة بناء الفريق الذي أقال المدرب السابق كونتي .

 

الجولة الأولى

23.00 مان يونايتد - ليستر

 

السبت

15.30 نيوكاسل - تونتهام

18.00 بورنموث - كارديف

18.00 فولهام - بالاس

18.00 هدرسفيلد - تشيلسي

18.00 واتفورد - برايتون

20.30 ويلفرهامبتون - إيفرتون

 

الأحد

16.30 ليفربول - ويستهام

16.30 ساوثهامبتون - برينلي

19.00 أرسنال - مان سيتي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات