«البيان الرياضي» يرصد الكشف الكامل لانتقالات اللاعبين في الدوري الأشهر

«البريمرليغ».. بطولة الفن الكروي تنطلق في عز الصيف

بعدما حطم عدداً من الأرقام القياسية خلال تتويجه بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في الموسم الماضي، يتطلع مانشستر سيتي لبداية رحلة جديدة من التألق والإبداع في النسخة الجديدة للمسابقة العريقة التي ستنطلق اليوم بمواجهة من العيار الثقيل تجمع مانشستر يونايتد وليستر في بطولة يتوقع أن تأتي مثيرة كالعادة على الرغم من التخوف من التأثير السلبي للمونديال على الدوري، الذي ينطلق بعد أقل من شهر على نهاية مونديال روسيا 2018.

وكان القمر السماوي قد كتب اسمه بحروف من ذهب في سجلات الدوري الانجليزي. عندما حقق أكبر عدد من الانتصارات خلال موسم واحد في البطولة (30 فوزاً)، وأكبر عدد من النقاط (100 نقطة)، وأحرز العدد الأكبر من الأهداف (106 أهداف) وأكبر فارق للأهداف التي سجلها طوال البطولة والتي سكنت شباكه (+79 هدفا).

ويحلم غوارديولا بأن يصبح أول مدرب يفوز باللقب لموسمين متتاليين منذ السير أليكس فيرغسون مدرب مانشستر يونايتد الأسبق عام 2009، حيث يتطلع المدرب الإسباني لتكرار الإنجاز الذي حققه مع فريقيه السابقين برشلونة الإسباني وبايرن ميونخ الألماني.

وتسبب التبكير في إنهاء فترة الانتقالات الصيفية في وضع المزيد من الضغوط على الأندية للإسراع في إنجاز صفقاتها قبل انطلاق البطولة.

ورغم إبرام مانشستر يونايتد وصيف الموسم الماضي، للعديد من الصفقات، لكن مدربه البرتغالي المثير للجدل جوزيه مورينيو اشتكى من أن العناصر الجديدة بحاجة للمزيد من الوقت للتجانس مع بقية زملائهم في الفريق، فيما ظلت الأمور هادئة داخل فريق توتنهام هوتسبير بعد تمديد التعاقد مع مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو وهداف الفريق هاري كين.

في المقابل، أنفق ليفربول أكثر من 170 مليون جنيه استرليني للتعاقد مع البرازيليين فابينيو وأليسون والغيني نابي كيتا والسويسري شيردان شاكيري، من أجل التتويج بأول ألقابه تحت قيادة مدربه الألماني يورجن كلوب.

واستعان فريقا أرسنال وتشيلسي بمدربين جديدين قبل انطلاق الموسم الجديد.

وتولى الإسباني أوناي إيمري تدريب أرسنال خلفا للأسطورة الفرنسي أرسين فينغر، في حين تم تعيين الإيطالي ماوريتسيو ساري بدلا من مواطنه أنطونيو كونتي.

وأنهى أرسنال مسيرته في الموسم الماضي بالدوري الإنجليزي في المركز السادس، وهو المركز الأسوأ للفريق في حقبة فينغر التي استمرت 22 عاما.

وتعاقد أرسنال مع خمسة لاعبين، أملاً في التواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى في الموسم الجديد، المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا، التي غاب عنها الفريق الملقب بـ(المدفعجية) في الموسمين الماضيين.

ورغم امتلاك الفرق الثلاثة، التي صعدت للمسابقة من دوري الدرجة الأولى (تشامبيون شيب)، خبرة اللعب في الدوري الممتاز، لكن ربما يتعين عليها العمل بجد لتفادي الهبوط.

وترجع المرة الأخيرة التي لعب فيها وولفرهامبتون في الدوري الممتاز إلى موسم 2012، فيما هبط كارديف سيتي وفولهام بعد ذلك بعامين.

تأثير المونديال

وتخشى عدد من الأندية من تأثير بطولة كأس العالم لكرة القدم على لاعبيها قبل انطلاق النسخة الجديدة، والتي يطلق عليها «نسخة» التأثير السلبي للمونديال مع انطلاق موسم 1994 - 1995 ببطولة الدوري الإيطالي، كان فريق ميلان، بقيادة نجميه في ذلك الوقت فرانكو باريزي وباولو مالديني، يتطلع للتتويج باللقب المحلي للموسم الرابع على التوالي، وكذلك الاحتفاظ ببطولة دوري أبطال أوروبا للعام الثاني.

ولكن في ظل معاناة ستة من العناصر الأساسية لميلان من خيبة الأمل قبل بداية البطولة، بسبب خسارتهم مع المنتخب الإيطالي للمباراة النهائية في المونديال أمام منتخب البرازيل بركلات الترجيح، بالإضافة للجهد الهائل الذي بذلوه طوال فصل الصيف، تعرض الفريق لهزة عنيفة تسببت في حصوله على المركز الرابع في ترتيب الدوري آنذاك.

وربما يواجه عدد من الفرق الكبرى في الدوري الانجليزي نفس المصير في الموسم الجديد.

ويمتلك مانشستر سيتي، حامل لقب الدوري الانجليزي، 16 لاعباً خاضوا منافسات المونديال الروسي مع منتخباتهم الوطنية، فيما شارك 12 لاعبا من تشيلسي وتوتنهام في المسابقة، و11 لاعبا من مانشستر يونايتد وتسعة لاعبين من ليفربول، إذا تم احتساب السويسري شيردان شاكيري، المنضم للفريق في فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

ومع انطلاق الموسم، فإنه يمثل تحولا سريعا لجميع الأندية، بما في ذلك الفرق المرشحة للفوز باللقب التي تمتلك عددا من العناصر البديلة.

ولكن العديد من تلك الفرق لديهم مجموعة من اللاعبين لعبت في الأدوار النهائية لكأس العالم، حيث يمتلك توتنهام العدد الأكبر منهم في ظل مشاركة تسعة لاعبين لديه في الدور قبل النهائي للمونديال، الذي شهد حصول المنتخب الانجليزي على المركز الرابع.

من جانبه، قال الأرجنتيني ماوريسيو بوكتينو مدرب توتنهام إنه يتوقع أن تكون بداية الموسم صعبة للغاية على فريقه.

أكد مدرب الفريق اللندني «أنها ظروف مختلفة لأن اللاعبين بحاجة للراحة وفترة للتعافي بعد أكثر من 12 شهراً من المنافسة».

وتابع «إنني لا أشكو من ذلك. أتفهم تماماً بأنهم في حاجة إلى 21 يوما للابتعاد عن كرة القدم».

شدد بوكتينو «الاستعداد لبداية الموسم كان مختلفا بعض الشيء عن المواسم السابقة بسبب كأس العالم».

وأضاف «ستكون الفرصة مواتية أمام العديد من العناصر الأخرى لإثبات جدارتها بحجز مكان في القوائم الأساسية لفرقها».

تذمر

وحفلت الأسابيع القليلة الماضية بتذمر المدرب البرتغالي لمانشستر يونايتد جوزيه مورينيو الذي لم يكن راضيا أولا عن اللاعبين الذين كانوا في تصرفه خلال فترة الإعداد للموسم الجديد بسبب العطلة الممددة الناجمة عن مشاركة الكثير منهم في مونديال روسيا، ثم عن نشاط إدارة النادي في سوق الانتقالات.

كما أن العلاقة بين مورينيو وبعض لاعبيه المؤثرين ليست في أفضل أحوالها، إذ انتقد علناً قائده الإكوادوري أنتونيو فالنسيا والمهاجم الفرنسي أنتوني مارسيال، كما أن البرودة تسيطر على أجواء علاقته بنجم منتخب فرنسا بول بوغبا بعد أن عانى بطل العالم من إبقائه على مقاعد البدلاء في الكثير من مباريات الموسم الماضي.

والمواقف الصادرة عن مورينيو تجاه اللاعبين والإدارة على السواء، تعيد إلى الأذهان مشكلة الموسم الثالث له إن كان في تجربتيه مع تشيلسي اللندني أو ريال مدريد الإسباني.

في الحالات السابقة، خسر مورينيو وظيفته بعد أن توج في الموسم الذي سبقه بلقب الدوري المحلي، لكن الوضع مختلف هذه المرة إذ إنه يتذمر دون أن يستند إلى أي لقب لأن يونايتد خرج خالي الوفاض الموسم الماضي.

وفضل سيتي هذا الموسم الاعتماد على الاستمرارية والثبات واكتفى بضم الجزائري رياض محرز من ليستر سيتي، رغم إدراكه بأنه لم ينجح أي فريق في الاحتفاظ بلقبه منذ أن حقق ذلك يونايتد قبل 9 أعوام.

ويبقى سيتي الفريق الأوفر حظا للفوز باللقب بعدما حافظ على التشكيلة التي قادته الموسم الماضي إلى تحطيم الكثير من الأرقام القياسية.

ولا يحتاج سيتي إلى إجراء أي تعديلات على التشكيلة في ظل المزيج الناجح بين لاعبي الخبرة والشباب.

ثمن

وقد يدفع تشلسي ثمن التأخر في حسم مسألة التخلي عن مدربه الإيطالي أنتونيو كونتي والتعاقد مع مواطنه ماوريتسيو ساري، لأن الأخير لم يحظ سوى بأربعة أسابيع من أجل التحضير للموسم الجديد.

وبعدما حول نابولي إلى أحد أكثر الفرق الأوروبية إثارة من ناحية الأداء الهجومي خلال المواسم الثلاثة الماضية، يأمل ساري أن يعيد تشلسي للمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل على أقل تقدير، لكن أسلوبه يتطلب الكثير من التحضير البدني والفني وهو لم يستلم مهمته سوى قبل أسابيع معدودة، كما أن الكثير من لاعبيه التحقوا متأخرين بالتمارين بسبب مشاركتهم في كأس العالم.

حقبة جديدة في أرسنال

وخلافا لوضع ساري ووصوله المتأخر إلى تشلسي، عمد أرسنال إلى استبدال مدربه الأسطوري أرسين فينغر سريعا من خلال التعاقد مع الإسباني أوناي إيمري الذي سيسعى إلى إعادة الفريق اللندني لدائرة المنافسة أقله على أحد المراكز الأربعة المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا.

وبضم الحارس الألماني برند لينو، المدافعين المخضرمين اليوناني سقراطيس باباستاثوبولوس والسويسري شتيفان ليختشتاينر ولاعب الوسط المشاكس الأوروغوياني لوكاس توريرا، بإمكان إيمري الاطمئنان على الاندفاع والروح القتالية في الفريق الذي يملك هجوميا الأسلحة اللازمة بوجود الغابوني بيار-إيميريك أوباميانغ، الأرميني هنريك مخيتاريان، الألماني مسعود أوزيل والفرنسي ألكسندر لاكازيت.

وستكون بداية إيمري في الدوري الممتاز بمباراتين أوليين من العيار الثقيل، إذ يفتتح أرسنال موسمه ضد مانشستر سيتي ثم يلتقي جاره تشلسي.

1.4

تجاوز إنفاق الأندية على الانتقالات الصيفية أكثر من 1.400.000.000 يورو، وكان أكثر الأندية إنفاقاً، ليفربول الذي انفق 200 مليون يورو ثلثها تقريباً للتعاقد مع الحارس أليسون بيكر من روما.

19

كانت 19 نقطة أكبر فارق بين البطل وملاحقه، عندما فاز مان سيتي باللقب الموسم الماضي متقدماً على جاره اللدود مانشستر يونايتد بـ 19 نقطة، ليسجل أكبر فارق للنقاط بين بطل الدوري وصاحب المركز الثاني في تاريخ البطولة.

 

أرسنال

 

الموسم الماضي : 6

المدرب : إيمري

الملعب : «الإمارات»

عدد المقاعد : 60272

المدينة : لندن

قادمون : بيرنارد لينو - ستيفان لينشنشاتير - ماتيو

غوينديزو - لوكاس تيررار - بابساثيوبليوس

راحلون : ماركو بالو - جاك ويلشير - سانتي كازورلا

- شوبا أكوباما - كلوم تشامبرز - بيريز

 

ليفربول

 

الموسم الماضي : 4

المدرب : كلوب

الملعب : أنفيلد

عدد المقاعد : 45276

المدينة : ليفربول

قادمون : فابيانو - أليسون - شاكيري - كيتا

راحلون : كان - فلانغين - إيغيرا

 

مان سيتي

 

الموسم الماضي : البطل

المدرب : غوارديولا

الملعب : «الاتحاد»

عدد المقاعد :46708

المدينة : مانشستر

قادمون : محرز - ساندر - غوميز - أرزاني

راحلون : غان - هارت

 

 

مان يونايتد

 

الموسم الماضي : 2

المدرب : مورينيو

الملعب : أولد ترافورد

عدد المقاعد : 75635

المدينة : مانشستر

قادمون : فريد - باليوت - غرانت

راحلون : بيلي - هيندرسون - بيريرا

 

 

نيوكاسل

 

الموسم الماضي : 10

المدرب : بينتيز

الملعب : جيمس بارك

عدد المقاعد : 52405

المدينة : نويكاسل

قادمون : أشرف لزعر - دورفيشك - يونيغ - كندي

راحلون : مومبا - غلي - كولباك

 

 

تشيلسي

 

الموسم الماضي : 5

المدرب : ساري

الملعب : ستامفورد بريدج

عدد المقاعد : 41798

المدينة : لندن

قادمون : كيبا - كوفاتشيتش - غرين - جورجينهو

راحلون : كورتوا - باكستر - كيندي

 

 

كريستال بلاس

 

الموسم الماضي : 11

الملعب : سيلهرت بارك

عدد المقاعد : 26255

المدرب : هيدجسون

المدينة : لندن

قادمون : غياتيو - كيووتا - ماير

راحلون : جوشوا جيش

 

 

إيفرتون

 

الموسم الماضي : 8

المدرب : ماركو سيلفا

الملعب : غودسون بارك

عدد المقاعد : 39571

المدينة : ليفربول

قادمون : مينا - غوميش - رينارد - ريتشاردسون -

لوكاس دين

راحلون : روني - ديسون - أشلي ويليامز

 


فولهام

 

الموسم الماضي : صاعد

المدرب : سلافيشا جانكوفيتش

الملعب : كارفين كوتتيج

عدد المقاعد : 25.700

المدينة : لندن

قادمون : فري - مارشينا - سيري - ريكو

راحلون : فليكس - هامفري

 

هدرسفيلد

 

الموسم الماضي : 16

المدرب : ديفيد وينغر

الملعب : كاركليس

عدد المقاعد : 24.500

المدينة : هدرسفيلد

قادمون : بانيشا - سوتشي - كانغلو - درون

راحلون : غرين - أنيس - سكاندل

 

ليستر سيتي

 

الموسم الماضي : 9

المدرب : كلود بول

الملعب : كينغ باور

عدد المقاعد : 36262

المدينة : ليستر

قادمون : ميسدون - إيفانز - وارد - غزال

راحلون : محرز - بارينز - هامر

 

 

بورنموث

 

الموسم الماضي : 12

المدرب : إيدي هوي

الملعب : دين كورت

عدد المقاعد : 12000

المدينة : بيرمنغهام

قادمون : ديغو ريكو - جيفرسون ليرما

راحلون : راين إيلابيس - أوفي - غاردون - بيلي

 

 

برايتون

 

الموسم الماضي : 15

المدرب : كريس هاتون

الملعب : فالمار

عدد المقاعد : 30.750

المدينة : برايتون

قادمون : أندرو - بليغان - جاهنباسك - بارسي يا

- بيسمان - بيرنارد

راحلون : ميرفي - فويس - والتون - الياتز - بلولاكاد

 

 

بيرنلي

 

الموسم الماضي : 7

المدرب : شين ديشي

الملعب : تورف مور

عدد المقاعد : 21.944

المدينة : بيرنلي

قادمون : غيبسون - هارت

راحلون : أندرسون - أرفيلد - ميرني

 

 

كارديف

 

الموسم الماضي : صاعد

المدرب : نيل وارنوك

الملعب : كادريف سيتي

عدد المقاعد : 33.280

المدينة : كارديف

قادمون : ريد - سميثون - غينهغهام - ميرفي

راحلون : لا يوجد

 

 

ساوثهامبتون

 

الموسم الماضي : 17

المدرب : مارك هيوز

الملعب : ماريس ستاديوم

عدد المقاعد : 32505

المدينة : ساوثهامبتون

قادمون : اليونسي - ارميسترونغ - غان

راحلون : أولولا - تادي


 

توتنهام

 

الموسم الماضي : 3

المدرب : بوكاتينو

الملعب : هارت لاين

عدد المقاعد : 36284

المدينة : لندن

قادمون : لا يوجد

راحلون : بينتز - وليكس

 

 

واتفورد

 

الموسم الماضي : 14

المدرب : غارسيا

الملعب : فيكراج

عدد المقاعد : 20877

المدينة: واتفورد

قادمون : ويلموت - نافارو - ديلفو - بن فوستر

راحلون : سنيلنر - هايدن - ساسزي

 

 

وستهام

 

الموسم الماضي : 13

المدرب : بيللغيرني

الملعب : بولين غراوند

عدد المقاعد : 35245

المدينة : لندن

قادمون : فابينسكي - ويلشير - ديوب - بيريز

راحلون : براون - كيني

 

 

ويلفرهامبتون

 

الموسم الماضي : صاعد

المدرب : نونو سانتو

الملعب : ميلنوكس

عدد المقاعد : 31.700

المدينة : ويلفرهامبتون

قادمون : بارتسيو - خامنيز - أوفي - مانثينو

راحلون : كولينز - فلات - بيروغونا

تعليقات

تعليقات