كأس العالم 2018

أكد أن مانشستر يونايتد أضاع 10 نقاط ممكنة

مورينيو: سيتي الأفضل في البريميرليغ

أكد البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد الانجليزي أن فريق مانشستر سيتي استحق لقب الدوري الانجليزي، مشيراً إلى أنه كان الفريق الأفضل في مسيرة المسابقة، معتبراً أن يونايتد كان يمكنه تحقيق نتائج أفضل في البطولة ليبقى أقرب للمنافسة على اللقب ولكنه لم يفعل.

ودافع مورينيو عن لاعبه الفرنسي بول بوغبا، إثر انتقادات وجهها إليه نجم الفريق السابق بول سكولز، وصلت إلى حد اتهامه بـ«قلة الاحترام».

وانتقد النجم السابق لخط وسط «الشياطين الحمر» أداء بوغبا الذي كان أغلى لاعب في العالم لدى انضمامه إلى يونايتد في صيف 2016 من يوفنتوس الإيطالي مقابل 105 ملايين يورو، في المباراة ضد وست بروميتش ألبيون الأحد الماضي (صفر-1)، والتي أدت خسارة يونايتد فيها إلى حسم لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم لصالح غريمه مانشستر سيتي.

وقال سكولز الذي يعمل كمحلل لصالح قناة «بي تي سبورت» الرياضية، «أعتقد أن الطريقة التي لعب بها (ضد وست بروميتش) تنم عن قلة احترام بعض الشيء حيال المدرب»، مضيفاً «أعتقد أنه أراد أن يقدم +استعراض بول بوغبا+، وهو أمر جيد. هو ما تحتاج إليه.

إلا أنه قام بأمور غبية لا تؤدي إلى الفوز بالمباريات. أمور مجنونة. تمريرات سيئة». ورد بوغبا على هذه الانتقادات على أرض الملعب مساء الأربعاء، بتقديمه أداء جيداً، وساهم في فوزه 2 ـ صفر على مضيفه بورنموث. ومرر بوغبا كرة الهدف الثاني لزميله المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو.

وبعد المباراة، قال مورينيو رداً على سؤال حول انتقادات سكولز، «لا أتفق معه. أوافقه القول إن أداءه (بوغبا) لم يكن جيدا (أمام وست بروميتش). بهذا الشأن أتفق معه».

وأجرى مورينيو أمام بورنموث سبعة تعديلات على التشكيلة التي واجهت وست بروميتش ألبيون، فاستبعد عددا من لاعبيه الأساسيين وأراح آخرين تحضيرا للقاء المنتظر أمام توتنهام السبت في نصف نهائي كأس انجلترا. وأثار قرار مورينيو بإبقاء بوغبا ضمن التشكيلة الأساسية تساؤلات حول فرص احتفاظ الفرنسي بمركزه كأساسي في مباراة «ويمبلي» اللندني الذي يستخدمه توتنهام في انتظار انتهاء أعمال ملعبه الجديد.

وتحدث مورينيو، الذي أبقى بوغبا على مقاعد البدلاء مرارا هذا الموسم، بحماس عن أدائه أمام بورنموث، معتبراً أنه كان «في القمة». أضاف «لا شك أن أداءه أمام سيتي كان مذهلاً، بتسجيله هدفين. هذا الأداء (أمام بورنموث) كان مشابهاً. أداء على أعلى المستويات، هذا ما بإمكانه تقديمه».

وسجل بوغبا هدفين في المرحلة ما قبل الأخيرة في مرمى المضيف سيتي، وهي المباراة التي فاز بها يونايتد 3-2 بعد تأخره صفر-2، ما مكنه من تأجيل تتويج النادي الأزرق بلقب الدوري.

ولم تكن عودة «الشياطين الحمر» إلى سكة الانتصارات كافية لتخفيف خيبة أمل مورينيو بعد الخسارة المخيبة أمام وست بروميتش. وقال «تعابير وجهي لا تزال هي نفسها التي أظهرتها الأحد وليست تعابير رجل فاز لتوه في مباراة ما زلت أعيش مع مشاعر الأحد الماضي».

وأكد مورينيو أنه يعرف كيف يفوز بالألقاب «فزت بثمانية ألقاب في الدوريات في أربع دول مختلفة، وثلاثة ألقاب هنا (إنجلترا)»، مضيفا «أعرف لماذا تفوز وأعرف لماذا لا تفوز». وتابع «لا شك حول جودة سيتي، وفي أي حال من الأحوال كانوا سيفوزون باللقب لأنهم الأفضل، ولكن كان في إمكاننا أن ننافس أكثر وبشكل مثالي، كان يمكننا حصد 10 نقاط إضافية أكثر مما لدينا».

تعطش سترلينغ

وعلى جانب آخر أكد الإنجليزي رحيم سترلينغ لاعب مانشستر سيتي أنه متعطش للفوز بألقاب إضافية مع فريقه الذي توج هذا الموسم بلقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم، محذرا في الوقت نفسه زملاءه من التراخي في سعيهم للفوز بالمزيد.

وتوج لاعبو المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا أبطالاً للدوري قبل خمس مباريات من النهاية بعدما مني مطاردهم المباشر مانشستر يونايتد بخسارة مفاجئة أمام وست بروميتش ألبيون الأحد الماضي بنتيجة صفر-1.

وقال سترلينغ «هذا أول لقب لي في الدوري الإنجليزي الممتاز لذا لا يهم الطريقة التي فزنا بها، أكنت على أرض الملعب أو على الأريكة. أنا سعيد للفوز باللقب».

أضاف الدولي الانجليزي «لقد كان (لقب الدوري) حلماً منذ أن كنت صغيرا وكبرت وأنا ألعب كرة القدم مع رفاقي والفوز به يعني كل شيء» وأشار إلى أنه «من المهم ألا نكتفي. من الرائع الفوز ولكن حاليا يتعلق باللقب التالي».

وانضم سترلينغ إلى «السيتيزن» عام 2015 قادماً من ليفربول وتطور بسرعة ما دفع مدربه غوارديولا لكيل المديح له مؤكدا الأسبوع الماضي أن في إمكان ابن الـ23 عاماً أن يصبح أحد أفضل اللاعبين في العالم.

وأكد سترلينغ الذي سجل 22 هدفاً في مختلف المسابقات هذا الموسم، 17 منها في الدوري، استمتاعه بالعمل مع المدرب السابق لبرشلونة وبايرن ميونيخ، قائلاً «الأمر كله يتعلق بالأساسيات معه (غوارديولا). يدفعك لأن تكون أفضل في الأشياء الصغيرة وهذا ما يحسن أداءك».

وتابع «لقد كان رائعا بالنسبة لي أن أتعلم في هذا الجو وأتطور كلاعب تحت إشرافه. هو أحد أفضل المدربين في العالم».

ثقة فينغر

أكد الفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال الانجليزي الخميس أنه «واثق» من توقيع لاعب الوسط الدولي جاك ويلشير عقداً جديداً مع الفريق الذي يحتل المركز السادس في ترتيب الدوري الممتاز لكرة القدم. وينتهي عقد ويلشير (26 عاماً) مع فريقه في نهاية الموسم الحالي، وهو لم يوافق بعد على شروط العقد الجديد المقدم من النادي.

وقال فينغر في مؤتمر صحافي لمباراة ضد وست هام يونايتد مقررة بعد غدٍ، «لا يمكنني تقديم أي معلومات لكم. لا أعرف فعلاً ماذا يدور في ذهنه».

تعليقات

تعليقات