القيمة السوقية لنجوم ومنتخبات مونديال روسيا

لم تعد بطولة كأس العالم مجرد مناسبة رياضية ممتعة تحظى بشعبية طاغية في جميع أنحاء العالم فحسب، لكنها أصبحت بمثابة صناعة تدر أرباحا بمليارات الدولارات. ومع قرب انطلاق منافسات الدورة المقبلة من البطولة في روسيا، يدور الحديث عن حجم الجوائز وكذلك القيمة السوقية للاعبين والمنتخبات المشاركة.

تبلغ القيمة السوقية الإجمالية للمنتخبات المشاركة في البطولة 12.35 مليار دولار. ويأتي المنتخب الفرنسي في الصدارة بـ 1.362 مليار دولار، ثم إسبانيا في المركز الثاني بـ 1.266 مليار دولار، تليها ألمانيا بـ 1.212 مليار دولار، ثم البرازيل في المركز الرابع بـ 957.23 مليون دولار.

ووفقا لموقع "ترانسفير ماركت"، المتخصص في الشؤون الرياضية، يأتي منتخب السنغال في صدارة المنتخبات الأفريقية المشاركة في البطولة (وفي المركز الثامن من بين كل منتخبات المونديال) بـ 391.96 مليون دولار.

ثم يأتي المغرب في المركز الثاني على مستوى أفريقيا بـ 186.95 مليون دولار، ثم نيجيريا بـ 166.80 مليون دولار.

وأشار التقرير إلى أن القيمة السوقية للمنتخب المصري قد وصلت إلى 164.09 مليون دولار، في حين جاء المنتخب التونسي أخيرا بين المنتخبات الأفريقية المشاركة في المونديال بـ 71.17 مليون دولار.

وجاء المنتخب السعودي في المركز قبل الأخير ضمن الفرق المشاركة بـ 27.69 مليون دولار، في حين تذيل منتخب بنما القائمة بـ 1.341 مليون دولار.

أما من حيث القيمة السوقية للاعبين، فيأتي النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على رأس القائمة بـ 229.89 مليون دولار، ثم لاعب خط الوسط الفرنسي الشاب، كيليان مبابي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، في المركز الثاني بـ 153.26 مليون دولار.

ويأتي اللاعب المصري محمد صلاح في المركز الأول عربيا وأفريقيا، والرابع عشر عالميا، بـ 102.17 مليون دولار، متفوقا على العديد من اللاعبين البارزين مثل إيسكو الإسباني (95.79 مليون دولار) والأرجنتيني سيرجيو أغويرو (95.79 مليون دولار)، والبرازيلي جابريل جيسوس (89.40 مليون دولار).

دائما ما يكون الهدف الأكبر لجميع منتخبات العالم هو المشاركة في نهائيات المونديال، الذي يقام كل أربع سنوات، وينتظره عشاق كرة القدم بشغف كبير من أجل الاستمتاع باللعب والمهارات الرائعة لأبرز اللاعبين.

لكن هذا قد لا يكون الدافع الوحيد لتلك المنتخبات، إذ تحصل البلدان المشاركة على جوائز مالية كبيرة بملايين الدولارات، حتى في حال فشلها في تحقيق أي فوز في هذا العرس الكروي.

وخصص الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) 400 مليون دولار للفرق المشاركة في الدورة المقبلة من كأس العالم، والتي تقام في روسيا خلال الفترة بين 14 يونيو و15 يوليو، بزيادة قدرها 12 في المئة عن الجوائز المالية للدورة السابقة بالبرازيل عام 2014، والتي كانت 358 مليون دولار.

ويحصل المنتخب الفائز بكأس العالم 2018 على 38 مليون دولار، في حين يحصل صاحب المركز الثاني على 28 مليون دولار، وهو ما يعني أن قيمة الجوائز المالية للمباراة النهائية لكأس العالم المقبلة 66 مليون دولار.

ويحصل صاحب المركز الثالث على 24 مليون دولار، والمركز الرابع على 22 مليون دولار.

وفي كأس العالم السابقة بالبرازيل، حصل منتخب ألمانيا الفائز بلقب البطولة على 35 مليون دولار، في حين حصل المنتخب الأرجنتيني الذي احتل مركز الوصافة على 25 مليون دولار، وهولندا صاحبة المركز الثالث على 22 مليون دولار.

وأعلن الفيفا أن كل فريق من الفرق المشاركة في كأس العالم المقبلة سوف يحصل على 8 ملايين دولار بمجرد المشاركة في دور المجموعات، على أن يحصل الفريق على أربعة ملايين دولار إضافية في حال تأهله إلى دور الـ16، ليكون إجمالي ما يحصل عليه الفريق المتأهل لهذا الدور 12 مليون دولار.

ويحصل الفريق الذي يصل إلى الدور ربع النهائي على أربعة ملايين دولار أخرى (بإجمالي مكافآت 16 مليون دولار).

وعلاوة على ذلك، سوف يحصل كل فريق مشارك في المونديال على 1.5 مليون دولار لتغطية تكاليف البطولة. ولن تحصل المنتخبات على تلك الأموال إلا بعد نهاية البطولة.

تعمل الاتحادات المحلية لكل دولة على تشجيع لاعبيها على تقديم أقصى ما لديهم في هذه البطولة العالمية، لذا تخصص مكافآت لهؤلاء اللاعبين.

وأعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم عن مكافآت مالية بقيمة خمسة ملايين جنيه استرليني (7.10 مليون دولار) للاعبي المنتخب في حال حصولهم على كأس العالم المقبلة، بحيث يحصل كل لاعب على نحو 215 ألف جنيه استرليني (305.10 ألف دولار).

وخصص المنتخب الإسباني 400 ألف يورو (494.07 ألف دولار) لكل لاعب في حال الفوز بلقب البطولة.

أما الاتحاد الألماني لكرة القدم، فقد خصص ثمانية ملايين يورو (9.88 مليون دولار) للاعبين في حال نجاحهم في الحفاظ على اللقب، وهو ما يعني أن كل لاعب سوف يحصل على نحو 350 ألف يورو (432.31 ألف دولار).

وينخفض هذا المبلغ إلى نحو 200 ألف يورو (247.04 ألف دولار) في حال الحصول على المركز الثاني، و150 ألف يورو (185.28 ألف دولار) للمركز الثالث و125 ألف يورو (154.40 ألف دولار) للمركز الرابع.

كذلك أعلن المنتخب النيجيري عن تخصيص 2.4 مليون دولار للاعبين كمكافأة بعد التأهل لكأس العالم للمرة السادسة في تاريخ الفريق الأفريقي، لكنه لم يعلن عن المكافآت التي سيحصل عليها اللاعبون في حال التأهل من دور المجموعات والوصول لأدوار أعلى.

 

تعليقات

تعليقات