مفاجآت مثيرة في «راسلمانيا 34»

ليسنر يحطّم رينز ويحتفظ بلقب «WWE» العالمي

شهد مهرجان راسلمانيا 34، والذي أقيم فجر أمس، على ملعب مرسيدس بنز سوبردوم، في مدينة نيو أورلينز، بولاية لويزيانا الأميركية، عدداً من المفاجآت المثيرة، والتي أشعلت لهيب الجماهير في العالم.

فقد تمكن النجم بروك ليسنر «الدبابة البشرية»، من الاحتفاظ بلقب «WWE» العالمي، عقب تغلبه على النجم رومان رينز، بينما هزم أي جي ستايلز، خصمه ينسكي نكامورا، ليحتفظ بلقب بطولة WWE للوزن الثقيل، فيما نجح سيث رولينز في اقتناص لقب بطولة القارات، عقب نزال ثلاثي مع ذا ميز، وفين بالور.

وحقق النجم الهندي جيندر مهال، المفاجأة بظفره بلقب بطولة الولايات المتحدة الأميركية، في نزال رباعي مثير، جمعه مع راندي أورتن، وبوبي روود، وروسيف.

نزال دامٍ

ففي النزال الرئيس على لقب «WWE» العالمي، تمكن بروك ليسنر إحباط مهمة رومان رينز، الساعي للانتقام واقتناص اللقب، حيث كانت البداية قوية بين الجانبين، تبادل الطرفان السيطرة على مجريات النزال.

واستطاع رومان رينز، الصمود أمام ضربات بروك ليسنر، حيث قام الأخير بخلع قفازيه، وأخذ يلكمه بشكل عنيف للغاية، إلى أن سالت الدماء منه بشكل غزير، وحاول تكرار محاولة التثبيت عقب ضربة «F5»، لكنّه نجح بالنجاة مرّة أخرى، وأظهر رينز بعدها غضبه الشديد، ونجح بتوجيه ضربتي «سبير»، لكنّه لم يتمكن من حسم المواجهة هو الآخر، وجاءت النهاية لمصلحة بروك ليسنر، الذي وجّه ضربة قاضية، أدت إلى حسم المعركة لصالح الدبابة البشرية.

حذر

وشهد نزال لقب «WWE» للوزن الثقيل، بداية حذرة من النجمين الكبيرين، أي جي ستايلز وشينسكي نكامورا، إلا أن السيطرة كانت واضحة في منتصف النزال، لصالح أي جي ستايلز، الذي وجّه الكثير من الضربات القوية والموجعة لخصمه الياباني.

بعدها تمكن نكامورا من الإمساك به، وتنفيذ ضربة موجعة لظهره، وتبعها ركلات عنيفة لرأسه فوق زاوية الحبال، لكنّ ستايلز نجح باستعادة السيطرة بخطّة ذكية، ركز بها على ركبة شينسكي اليسرى المصابة.

وحاول كلا النجمين بعد ذلك إخضاع الآخر، وإجباره على الاستسلام، لكنّ الصمود وقدرة التحمّل الهائلة، كانت واضحة منهما، عندما نجحا بالتملّص منها، وعاد أي جي ستايلز للتركيز على ركبة نكامورا، الذي ركّز على ظهر خصمه من جانبه، وبدا الإنهاك واضحاً عليهما قبل نهاية المواجهة، التي حسمها ستايلز بحركة «ستايلز كلاش».

تناوب

واتسمت المواجهة الثلاثية، التي جمعت كلاً من سيث رولينز وذا ميز وفين بالور، على لقب القارّات، بالسرعة والمفاجآت، حيث تناوب نجوم النزال السيطرة من خلال تألقهم وحركاتهم المجنونة، التي كانت تُشعل المدرجات.

وأنهك ذا ميز وفين بالور وسيث رولينز، بعضهم البعض، بفضل الضربات القوية التي كانوا يوجهها واحد للآخر، وتمكن «الجلّاد» سيث رولينز في النهاية، من انتزاع اللقب، عقب تنفيذه لحركته القاضية مرتين على خصومه.

مفاجأة

كان الحماس عنوان مواجهة لقب الولايات المتحدة، الذي جمع كلاً من جيندر مهال، وراندي أورتن، وبوبي روود، وروسيف، حيث اشتبك النجوم الأربعة بشكل سريع، وكاد «الأفعى» أورتن أن يبدأ مشواره في الدفاع عن حزامه بضربة «RKO»، تملّص منها جيندر مهال في اللحظات الأخيرة.

كما تألق روسيف في البداية، وفرض سيطرته على الحلبة وخصومه، قبل أن ينجح بوبي روود بترويضه، وهو ما نقل المعركة بين أورتن ورود، اللذين تعاونا على مهال.

وكان راندي أورتن قريباً من حسم المواجهة، لولا عودة الكبير بوبي روود، الذي أفسد محاولة التثبيت، وأذاقه طعم ضربته القاضية، وأخذت المواجهة تزداد حماسة، عندما هتفت الجماهير لروسيف، الذي كان على وشك تنفيذ حركة الإخضاع وسط هتافات «يوم روسيف»، لكنّ النهاية جاءت لمصلحة الهندي جيندر مهال، الذي انتزع لقب البطولة.

تعليقات

تعليقات