تعادل معه سلبيا

ايفرتون يستغل غياب صلاح ويعرقل انطلاقة ليفربول

استغل إيفرتون غياب النجم المصري الدولي محمد صلاح عن ديربي "ميرسيسايد" ، وأسقط ضيفه وجاره ليفربول في فخ التعادل السلبي خلال مباراتهما اليوم السبت في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وعرقل إيفرتون انطلاقة ليفربول في المسابقة وحرمه من انتزاع المركز الثاني في جدول الدوري الإنجليزي ومواصلة المطاردة مع مانشستر يونايتد الذي يحل ضيفا على جاره مانشستر سيتي في مباراة أخرى اليوم بنفس المرحلة.

ورفع إيفرتون رصيده إلى 41 نقطة في المركز التاسع علما بأنه حصد اليوم النقطة السابعة له فقط من 18 نقطة متاحة في آخر ست مباريات خاضها الفريق.

وفي المقابل ، رفع ليفربول رصيده إلى 67 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطة واحدة خلف مانشستر يونايتد بعدما حقق الفريق اليوم التعادل العاشر له في المسابقة هذا الموسم.
وغاب صلاح عن صفوف ليفربول اليوم بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال مباراة الفريق أمام مانشستر سيتي التي انتهت بفوز ليفربول 3 / صفر منتصف الأسبوع الماضي في ذهاب دور الثمانية لدوري الأبطال الأوروبي.

ورغم الاطمئنان على حالة صلاح من خلال الفحص الطبي ، فضل الألماني يورجن كلوب المدير الفني لليفربول عدم الدفع به في مباراة اليوم لمنحه قسطا من الراحة استعدادا لمباراة الإياب أمام مانشستر سيتي منتصف هذا الأسبوع أملا في بلوغ المربع الذهبي لدوري الأبطال.

ويتصدر صلاح قائمة هدافي الدوري الإنجليزي في الموسم الحالي برصيد 29 هدفا حتى الآن وبفارق خمسة أهداف أمام الإنجليزي الدولي هاري كين مهاجم توتنهام.

وبدأ الفريقان المباراة بنشاط هجومي ملحوظ لكن محاولات الفريقين تحطمت خارج منطقتي الجزاء.
بمرور الدقائق الأولبى ، بدأ ليفربول في فرض سيطرته على مجريات اللعب وحاصر إيفرتون داخل منطقة الجزاء معظم الوقت فيما اعتمد أصحاب الأرض على الهجمات المرتدة السريعة.

وشهدت الدقيقة 15 أول فرصة حقيقية في المباراة اثر هجمة سريعة منظمة أنهاها دومينيك سولانكي بتسديدة من وسط منطقة الجزاء ولكن جوردان بيكفورد تألق في التصدي للكرة برد فعل رائع.

ورد إيفرتون بهجمة سريعة أسفرت عن فرصة خطيرة في الدقيقة 17 وسط ارتباك في دفاع ليفربول لكن الدفاع تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة لضربة ركنية لعبها واين روني مهاجم إيفرتون وأبعدها الدفاع.

وواصل ليفربول ضغطه الهجومي الذي أزعج دفاع إيفرتون كثيرا ولكن الفرصة الخطيرة في منتصف الشوط الأول كانت لصالح إيفرتون في الدقيقة 22 عندما تلاعب الكونغولي يانيك بولاسي بدفاع ليفربول خارج حدود منطقة الجزاء ثم سدد الكرة ببراعة وأبعدها الألماني لوريس كاريوس بصعوبة إلى ضربة ركنية.

ورد ليفربول بهجمة منظمة أنهاها جوردان هندرسون بتسديدة قوية في اتجاه الزاوية البعيدة على يسار حارس إيفرتون الذي تألق مجددا وتصدى لها وأخرجها لركنية.

ووضح تأثر ليفربول بغياب عدد من نجومه البارزين وفي مقدمتهم محمد صلاح وإيمري تشان حيث فشل الفريق في ترجمه سيطرته على مجريات اللعب إلى أهداف.

وسدد ديان لوفرين مدافع ليفربول ضربة حرة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 35 تصدى لها بيكفورد ببراعة وأمسك الكرة بثبات.
وأنهى ساديو ماني الشوط الأول بتسديدة قوية من خارج المنطقة ولكن الكرة ذهبت فوق العارضة.

واستأنف ليفربول ضغطه الهجومي في الشوط الثاني ولكن ظل دفاع إيفرتون وحارس مرماه بيكفورد صامدين أمام هجوم الضيوف.

وأجرى سام ألارديس المدير الفني لإيفرتون تغييرا تنشيطيا بنزول لاعب الوسط السنغالي إدريسا جاي في الدقيقة 57 بدلا من المهاجم المخضرم روني.

وتدخل لاعبو الفريقين في الدقيقة 60 لمنع تطور المشادة بين داني إنجز لاعب ليفربول وشيموس كولمان نجم دفاع إيفرتون اثر كرة مشتركة ثم تدخل الحكم سريعا لفض الاشتباك بين لاعبي الفريقين قبل توجيه تحذير شفهي لكل من إنجز وكولمان.

وشق أليكس تشامبرلين نجم ليفربول طريقه ، بعد دقيقة واحدة من نزوله بديلا لجيمس ميلنر ، ببراعة وسرعة من منتصف الملعب حتى وصل إلى حدود منطقة الجزاء وأطلق قذيفة مدوية ولكن الكرة مرت فوق الزاوية العليا اليسرى للمرمى.

ودفع الألماني يورجن كلوب المدير الفني لليفربول بورقة رابحة أخرى من على مقاعد البدلاء في الدقيقة 74 حيث لعب البرازيلي روبرتو فيرمينو بديلا لساديو ماني.
وعلى عكس سير معظم أحداث المباراة ، فرض إيفرتون هيمنته على مجريات اللعب في الربع ساعة الأخير من اللقاء ولكن لاعبيه تسابقوا في إهدار الفرص التي سنحت لهم.

كما عاند الحظ إيفرتون في العديد من الفرص الخطيرة للغاية في الدقائق الأخيرة لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

تعليقات

تعليقات