بلاتيني يصعد قضيته إلى «حقوق الإنسان» - البيان

بلاتيني يصعد قضيته إلى «حقوق الإنسان»

أكد رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم السابق الفرنسي ميشل بلاتيني لصحيفة «لوموند» الفرنسية أول من أمس، أنه تقدم باستئناف لدى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ للاعتراض على إيقافه من ممارسة أي نشاط كروي حتى أكتوبر 2019. وقال بلاتيني: إنها مسألة شرف بالنسبة لي، أريد أن تنصفني العدالة، هذا الاستئناف يدخل في إطار منطق ما قلته دائماً: «أنا أعتبر أني لم أرتكب أي خطأ، وأنا مصمم على تأكيد حقوقي حتى النهاية وإثبات براءتي».

اعتراض

وأبرز بلاتيني أنه يعترض من خلال هذا الاستئناف، على جميع الإجراءات الجزائية للاتحاد الدولي (فيفا) ومحكمة التحكيم الرياضي. وختم قائلاً: «كان يمكنني، قبل عام ونصف من نهاية عقوبتي، الاستمرار في التمتع بالحياة، ولكن أنا لا أريد أن أستسلم».

وأوقف بلاتيني للمرة الأولى من قبل القضاء الداخلي لفيفا 8 سنوات في أكتوبر 2015 بسبب دفعة غير مشروعة بقيمة مليوني دولار، حصل عليها عام 2011 عن عمل استشاري قدمه قبل 9 سنوات لرئيس الاتحاد الدولي آنذاك السويسري جوزيف بلاتر الموقوف هو أيضاً في العملية نفسها، ثم قلصت العقوبة إلى 6 أعوام من قبل لجنة الاستئناف في الاتحاد الدولي، ثم إلى 4 أعوام عن طريق محكمة التحكيم الرياضي التي مقرها في لوزان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات