العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    نهاية بطل

    مدريد تتحسّر وكروس يحذّر من الفشل الأكبر

    يبدو بالفعل أنها نهاية بطل، الريال الذي ودع لقبه في الدوري الإسباني عملياً قبل انطلاق النصف الثاني من الموسم، بعد أن خسر 22 نقطة خلال 19 مباراة فقط، علماً أن النادي الملكي فقد 21 نقطة فقط طوال الموسم الماضي، الذي استرد فيه لقب «الليغا» بعد غياب امتد لخمسة مواسم.

    وتحسرت الصحافة الإسبانية، خاصة المدريدية منها على حال النادي الملكي، الذي تعرض للخسارة الرابعة هذا الموسم، مع تعادله في خمس مباريات، من أصل 19 مباراة خاضها في «الليغا» حتى الآن، حيث اكتفى بالفوز في 10 مباريات فقط، وهي الحصيلة الأسوأ للريال في النصف الأول من الموسم منذ أكثر من 3 عقود.

    وأكدت مباراة فياريال أول من أمس عدم قدرة النادي الملكي على التعامل مع الهجمات المرتدة، إذا أنها المرة الخامسة في الدوري والكأس التي تتلقى فيها شباك النادي الملكي هدفاً من هجمة مرتدة، والرابعة على التوالي في مسابقتي الموسم، بعد أن تمكن «الغواصات الصفراء» من خطف هدف الفوز على ملعب النادي الملكي من هجمة مرتدة في الوقت القاتل، نجح بابلو فورنالس في ترجمتها إلى هدف قاتل، قبل نهاية الوقت الأصلي بـ 3 دقائق.

    وكان النادي الملكي قد تعرض للتجربة نفسها، عندما اهتزت شباكه بهدف من هجمة مرتدة مكن ريال بيتيس من خطف الفوز في ملعب النادي الملكي سنتياغو بيرنابيو، وهي الخسارة الأولى التي تعرض لها حامل لقب الدوري الإسبانية هذا الموسم، ثم توالى السقوط إثر المرتدات، بعد أن نجح سلتا فيغو في التعادل مع ريال مدريد بالطريقة نفسها.

    وكذلك نوماسيا في مباراة الإياب في كأس إسبانيا، وكان الأمر أكثر وضوحاً عندما تمكن راكتتيش من قيادة هجمة مرتدة لبرشلونة في الكلاسيكو، وتوغل في منطقة الريال من غير أن يتصدى له أي لاعب، لتنتهي الهجمة في شباك النادي الملكي عبر سواريز الذي افتتح الأهداف في يوم الثلاثية الأخيرة لبرشلونة أمام ريال مدريد على ملعبه.

    ثم جاء فياريال وتمكن أيضاً من تحقيق الفوز، ليلحق بالنادي الملكي الخسارة الثانية على التوالي على أرضه، وهو ما لم يحدث للريال منذ موسم 2008 –2009، عندما خسر أمام برشلونة ومايوركا على أرضه في مواجهتين على التوالي.

    29

    وعرفت مباراة الريال أول من أمس أمام ضيفه فياريال، أسوأ أرقام النادي الملكي على مستوى النجاعة الهجومية، بعد أن حاول الريال 29 مرة تجاه مرمى «الغواصات الصفراء»، منها 7 تصويبات مباشرة على المرمى، وتطايرت البقية بعيداً أو تصدى لها دفاع فياريال، ولم يحدث أن صوب أي فريق في الدوري الإسباني هذا الموسم، هذا العدد من التصويبات تجاه مرمى منافسه.

    بل لم يسبق أن صوب الريال أكثر من 9 تصويبات تجاه مرمى المنافس من غير أن ينجح في الوصول إلى الشباك، ولكن النادي الملكي الذي يمر بفترة لم يعهدها قريباً في تاريخيه بات مصراً على تحطيم كل الأرقام السلبية.

    تحذير

    وفي الوقت الذي عبر فيها زين الدين زيدان المدير الفني للنادي الملكي عن «عدم فهم ما يجري» مضيفاً لم نكن نستحق الخسارة، ولا أعرف ماذا هناك، حذر الألماني توني كروس، لاعب وسط النادي الملكي من الكابوس الأكبر الذي بدأ يتشكل أمام النادي الملكي، وقال كروس بعد الخسارة أمام فياريال، بات الوضع مخيفاً الآن، علينا أن نركز على عدم فقدان فرصة التأهل إلى دوري الأبطال، في إشارة إلى قناعته بعدم قدرة فريقه بالحفاظ على لقب الدوري.

    وأضاف في تصريحات نشرتها صحيفة «آس» علينا أن نركز للفوز بالمباراة المقبلة وأن نسعى إلى جمع النقاط حتى ننهي الموسم في المركز «الثاني أو الثالث» من أجل ضمان تأهلنا إلى دوري الأبطال في الموسم المقبل، هذه هي المهمة التي ينبغي علينا التركيز عليها الآن.

    وعدت مصادر إعلامية إسبانية تصريحات كروس بمثابة الإعلان الجماعي من قبل لاعبي الريال حول الهدف المرسوم لبقية الموسم في الليغا، وأضافت المصادر: يمتاز الألماني كروس بالشجاعة، وعدم إخفاء ما يفكر فيه، يبدو أنه ناقش هذه الفكرة بالفعل داخل غرفة ملابس الريال، فطبيعته الاحترافية تفترض ذلك، فحتماً لا يمكن أن يكون صرح بهذه العبارات نتيجة انفعال اللحظة.

    طباعة Email