العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    في ختام الجولة 22 من البريميرليغ

    أرسنال وتشلسي.. تعادل خاسر ومثير

    صورة

    شهد ملعب «الإمارات» في شمال لندن مباراة حماسية بين الجارين تشلسي حامل اللقب وأرسنال انتهت بالتعادل 2-2 في المرحلة 22 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، فعجز تشلسي عن استعادة الوصافة فيما تكبد أرسنال السادس تعادله الخامس في آخر سبع مباريات.

    وسجل لأرسنال جاك ويلشير (63) والإسباني هكتور بيليرين (90+2)، ولتشلسي البلجيكي ادين هازار (67 من ركلة جزاء) والإسباني ماركوس الونسو (84).

    ورفع تشلسي رصيده إلى 46 نقطة من 22 مباراة، بفارق 16 نقطة عن مانشستر سيتي ونقطة عن مانشستر يونايتد الثاني، وأرسنال إلى 39 نقطة في المركز السادس بفارق نقطة عن جاره الآخر توتنهام الذي يستقبل وست هام الخميس.

    ونجح أرسنال بالخروج من دون خسارة ذهاباً وإياباً أمام تشلسي في الدوري للمرة الأولى منذ موسم 2011-2012 (تعادلا ذهاباً دون أهداف)، لكنه عجز عن الحفاظ على نظافة شباكه ذهاباً وإياباً ضد جاره منذ موسم 1998-1999.

    ودخل أرسنال اللقاء وهو لم يخسر في آخر ست مباريات بينها أربعة تعادلات، فيما فاز تشلسي أربع مرات في آخر خمس مباريات.

    ولطالما جاءت المباريات حماسية بين الطرفين، وخشنة أحياناً، إذ شهدت 6 حالات طرد في آخر 7 مباريات بينهما في جميع المسابقات.

    الركض

    وقال بيليرين مسجل هدف التعادل لشبكة سكاي سبورتس «لم نتوقف عن الركض.. كان يجب الحفاظ على هدف التقدم، لكن ردة فعلنا كانت رائعة».

    أما هازار فرأى «أهدرنا الكثير من الفرص وكان يجب أن نخرج فائزين، لكن أعتقد أن التعادل نتيجة طيبة للفريقين ونحن سعداء».

    أمام 59379 متفرجاً، غاب عن تشكيلة الفرنسي ارسين فينغر الذي واجه تشلسي للمرة الستين، المدافعان الفرنسي لوران كوسيلني والبوسني سياد كولاشيناتس، فلعب الشابان روب هولدينغ واينسلي مايتلاند-نايلز، علماً بأنه يفتقد أيضاً الإسباني ناتشو مونريال، الويلزي أرون رامسي والفرنسي اوليفييه جيرو.

    وخاض لاعب الوسط جاك ويلشير مباراته السادسة توالياً أساسياً، للمرة الأولى منذ أكتوبر 2013. بدوره، ترك الإيطالي انتونيو كونتي المدافع الألماني انتونيو روديغر وداني درينكووتر والإسباني بيدرو والبرازيلي ويليان على مقاعد البدلاء.

    فرص بالجملة

    وبعد بداية قوية وسريعة لأرسنال، سنحت لتشلسي فرصة خطرة لافتتاح التسجيل، من مرتدة وتمريرة طويلة إلى المهاجم الإسباني الفارو مواتا، إذ انطلق من منتصف الملعب وتخطى الألماني شكودران مصطفي وكالوم تشامبرز ثم أهدر منفرداً إلى يسار الحارس التشيكي بتر تشيك الواثب إلى الزاوية المعاكسة (14).

    وبعد إهدار موراتا فرصة أخرى بعد ثوان من مسافة قريبة (15)، رد المدفعجية بأخطر فرص الشوط الأول، لمهاجمه التشيلي اليكسيس سانشيز.

    تابع أرسنال ضغطه على مرمى الضيوف، بتسديدة من لاكازيت الصائم عن التهديف في الدوري في آخر سبع مباريات، أبعدها كورتوا إلى ركنية (22)، ثم محاولة الألماني مسعود أوزيل من خارج المنطقة.

    وبدأ الشوط الثاني بفرصة مزدوجة أنقذها تشيك بقدمه أمام هازار ثم أبعد رأسية جميلة للإسباني ماركوس الونسو قبل اختراقها الزاوية اليسرى (50)، رد عليها لاكازيت بفرصة أخطر مهدراً افتتاح التسجيل على بعد سنتيمترات من كورتوا المتألق (52).

    ومن تمريرة أخطأ دفاع تشلسي في تشتيتها، وصلت الكرة إلى جاك ويلشير داخل المنطقة أنهاها صاروخية بيسراه هزت الشباك بمساعدة من القائم الأيمن لكورتوا (63).

    وبعد كرة خطرة من سانشيز أبعدها كورتوا ببراعة قبل اختراقها الزاوية اليسرى (64)، حصل تشلسي على ركلة جزاء إثر تدخل من الإسباني هكتور بيليرين على هازار ترجمها الأخير في وسط مرمى تشيك معادلاً الأرقام (67)، وسط اعتراض أرسنال.

    نهاية نارية

    وأهدر موراتا انفراداً جديداً بجانب القائم الأيسر بعد تفوقه على تشامبرز (70)، ثم قاتل الإيطالي البديل دافيدي تساباكوستا على الجهة اليمنى متفوقاً على مايتلاند- نايلز، فلعب عرضية أرضية خطفها الونسو المتقدم من مسافة قريبة في الشباك إلى يمين تشيك (84).

    وبحث أرسنال في الدقائق الأخيرة عن هدف التعادل، وكان له ما اراد بعد عرضية قطعها الونسو قريبة، فتابعها الظهير بيليرين بيمناه في أعلى الزاوية اليمنى لكورتوا (90+2).

    وفي نهاية درامية، تابع موراتا هوايته بإضاعة الانفرادات في إنجاز من تشيك، ألحقها تساباكوستا بصاروخية في العارضة (90+3).

    طباعة Email