العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جاستن كلوفيرت.. شبل من ذاك الأسد

    صورة

    ليس كل نجم مشهور وموهوب، يسير ابنه على دربه في الشهرة والنجومية، فإنزو ابن زين الدين زيدان، بقدر نجومية والده وتألقه سواء أكان لاعباً أم عندما أصبح مدرباً، لم يستطع حفر اسمه في فئة اللاعبين الكبار أصحاب الأسماء الرنانة، ولكن هناك اسم جديد يتبع منهج التوريث ويسير على خطى والده.. ليس في موهبة الأب.. ولكن الآراء تقول إنه يفوق الأب بمراحل على مستوى الموهبة والقدرات.. إنه جاستن كلوفيرت.

    اللاعب الواعد ابن الـ 18 عاماً، الذي يلعب لأياكس أمستردام الهولندي، وابن النجم الهولندي السابق باتريك كلوفيرت، لاعب برشلونة وأياكس السابق، يقدم مستويات مبهرة في المراحل السنية لأياكس، الأمر الذي وضعه شاباً ضمن القوام الأساسي للنادي الهولندي، وليس هذا فقط، ولكن جاستن أصبح هدفاً للأندية الكبرى، التي أرسلت كشافيها لمراقبة مستواه، ولياقته البدنية،.

    وتحليل ما يقدمه من أداء تمهيداً لوضعه على رادار التعاقدات، لما يمثله اللاعب الصغير من استثمار جيد، سواء من ناحية الاسم وما له من بريق دعائي، أو المستوى الذي قد يضاعف من سعره.

    وأول الأندية التي لمع بريق كلوفيرت الصغير في عيونهم، كان مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي وضع اللاعب ضمن قائمته القصيرة للتعاقدات، وبدأت عمليات التفاوض للتعاقد مع اللاعب الشاب المهاري، الذي يفوق والده قدرة على المراوغة واللعب في المساحات الضيقة، الأمر الذي غاب عن باتريك الأب، الذي كان أكثر قدرة على اللعب في المساحات الخالية، وضربات الرأس.

    وأكدت تقارير إعلامية إيطالية، وجود ميل من نادي يوفنتوس الإيطالي، جلب اللاعب الشاب والاستثمار فيه، بإعداده بدنياً وجسمانياً، سواء للمساهمة في تطوير الفريق نفسه أو تجهيزه للبيع لتحقيق مكاسب مالية ضخمة، من وراء بيعه.

    طباعة Email