العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بنزيمة قريب من آرسنال

    سعى الفرنسي أرسين فينغر أمس، إلى طمأنة مشجعي نادي آرسنال الانجليزي لكرة القدم إزاء احتمال رحيل التشيلي ألكسيس سانشيز والألماني مسعود أوزيل، مؤكدا أنه سيستبدلهما بلاعبين من طينة عالمية.

    وينتهي عقد كل من اللاعبين في يونيو 2018، ولم يقم أي منهما بعد بتجديده، مع ترجيح رحيلهما عن النادي اللندني، سواء في فترة الانتقالات الشتوية الحالية التي تستمر حتى نهاية يناير، أو الصيف المقبل، وسط اهتمام أندية محلية وقارية.

    وأشارت تقارير انجليزية وإسبانية، إلى احتمالية سعي فينغر للتعاقد مع الفرنسي كريم بنزيمة، لاعب نادي ريال مدريد، الذي أبدى فينغر رغبة في تواجده بين صفوف المدفعجية الصيف الماضي، إلا أن رغبته اصطدمت برفض ريال مدريد التخلي عن اللاعب، وهو الأمر الذي لن يكون بالمثل في الانتقالات الشتوية الحالية، في ظل حالة الرفض الجماهيري للمهاجم الفرنسي في صفوف الملكي، بسبب عجزه عن تسجيل الأهداف وإضاعته للكثير من الفرص السهلة في المباريات المهمة.

    وواجه فينغر الذي يتولى الإشراف على الجهاز الفني لآرسنال منذ العام 1996، انتقادات واسعة من المشجعين في الأشهر الماضية حول أدائه في سوق الانتقالات، وصلت إلى حد مطالبة العديد منهم الموسم الماضي برحيله، قبل أن يجدد عقده ويبقى في منصبه.

    وسعى الفرنسي المخضرم الى استباق رحيل سانشيز وأوزيل، بتأكيد عزمه على استبدالهما بلاعبين بارزين، وأنه يعمل أيضا على البحث عن لاعبين من طينة جيدة خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية. وقال «نحن منفتحون على أي مركز للاعب استثنائي يمكن أن يضيف إلى تشكيلتنا.

    الأمر يعتمد بعض الشيء على الإصابات أيضا». وعشية مباراة في الدوري الانجليزي الممتاز ضد حامل اللقب تشلسي، قال فينغر إن ضم أي لاعبين «يرتبط أيضا بما إذا تمكنا من تمديد عقود اللاعبين الذين ينتهي ارتباطهم في يونيو».

    أضاف «كيف نتعامل مع ذلك؟ أولا، لم نفقدهم بعد، وثانيا سنقوم باستقدام لاعبين من المستوى الأعلى بدلاً منهم»، مشددا على أن «النادي خسر العديد من اللاعبين الكبار، وتعامل دائما بشكل جيد مع هذا الأمر».

    ونفى المدرب البالغ من العمر 68 عاما ان يكون مهتما بضم مدافع تشلسي البرازيلي دافيد لويز، أو الفرنسي توماس ليمار من موناكو، علما ان فشل آرسنال في ضم الأخير الصيف الماضي، أفضى في نهاية المطاف إلى فشل صفقة انتقال سانشيز الى مانشستر سيتي.

    طباعة Email