العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    القمر السماوي يتربع على عرش اللحظات الأخيرة

    «زمن سيتي» يبهر الدوري الإنجليزي

    ديفيد سيلفا محتفلاً بعد تسجيله في شباك ويستهام | أ ف ب

    يعيش الدوري الإنجليزي الممتاز «البريمرليغ» هذا الموسم في «زمن مان سيتي»، حسب إجماع الإعلام البريطاني المختص، الذي يستخدم المصطلح للدلالة على ما يقوم به القمر السماوي هذا الموسم، من ناحيتين الأداء المبهر، والانتصار في اللحظات الأخيرة.

    حيث نجح مان سيتي في رفع رصيده من الأهداف في الوقت القاتل إلى أربعة أهداف منذ بداية الموسم الحالي بعد الفوز على ويستهام، وهو ضعف عدد الأهداف الذي سجلها أي فريق آخر خلال هذا الموسم في لحظات المباراة الأخيرة.

    حيث يقف أرسنال في المركز الثاني برصيد هدفين في هذا الوقت، وإجمالاً رفع مان سيتي رصيده إلى 11 هدفا في الوقت القاتل خلال المواسم الثلاثة الأخيرة، متقدماً بفارق 3 أهداف عن أرسنال وتشيلسي، صاحبي المركز الثاني بثمانية أهداف في آخر لحظات المباراة.

    وللمرة الثالثة على التوالي يتمكن سيتي من حسم نتيجة اللقاء في الوقت القاتل بعد أن تمكن الإسباني ديفيد سيلفا من الوصول إلى شباك ويستهام قبل 7 دقائق عن نهاية اللقاء الذي جرى أول من أمس باستاد الاتحاد، وهو الفوز الذي مكن سحرة القمر السماوي من معادلة الرقم القياسي لعدد مرات الفوز المتتالي في الموسم الواحد «13 انتصاراً».

    والذي سجل أول مرة عن طريق سندرلاند في موسم 1891 - 1892، وأرسنال موسم 2001 - 2002 وتشيلسي في الموسم الماضي.

    ويمكن لسيتي الانفراد بالرقم القياسي، إذا تمكن من الفوز يوم الأحد المقبل في مباراة الديربي مع جاره ومنافسه على صدارة الترتيب مانشستر يونايتد، وتبدو المباراة فرصة مميزة للسيتي من أجل زيادة الفارق بينه ومطارده إلى 11 نقطة حيث يتقدم القمر السماوي الآن بفارق 8 نقاط عن يونايتد.

    02 وبات القمر السماوي، بعد هدف سيلفا، على بعد هدفين فقط من تحطيم الرقم القياسي للأهداف في الوقت القاتل في موسم واحد، والمسجل باسم مان يونايتد مرتين في موسم 2008 - 2009 و 2012 - 2013، حيث يملك 23 مباراة من أجل الوصول إلى الرقم الذي حققه يونايتد في فترة مدربه الأسطوري السير أليكس فيرغسون.

    والذي تخصص في الفوز في الوقت القاتل، حتى أطلق على ذلك «زمن فيرغي» عندما كان ينظر إلى ساعته في اللحظات الأخيرة من المباراة.

    وينجح أحد لاعبيه في تسجيل هدف الفوز أو التعادل، في سلسلة وصلت إلى 39 هدفا، منذ أول هدف في الوقت القاتل ليونايتد فيرغسون، عن طريق ستيف بروس من ضربة رأسية في مرمى شيفلد ونسداي في أبريل 1993، حتى الهدف الـ 37 في الوقت القاتل، والذي سجله ريو فيردناند، أمام كوينز بارك رينجرز في الدقيقة 87 من اللقاء الذي جرى بعد نحو عشرين عاما من هدف بروس.

    ونجح سيتي في فرض نفسه في الوقت القاتل هذا الموسم، منذ المباراة الثانية، وتحديدا عندما نجح رحيم سترلينغ في التسجيل في شباك بورنموث في أغسطس الماضي، ثم توالت سلسلة الأهداف في الوقت القاتل في المباريات الثلاث الأخيرة، بعد أن نجح الفريق في خطف هدف الفوز في الوقت القاتل 3 مرات خلال سبعة أيام فقط، بعد أن تمكن سترليغ من حسم مواجهتي هاتسفيلد وساوثهامبتون، وجاء الدور على سيلفا ليحسم مواجهة ويستهام.

    01 ويقف مان سيتي على بعد هدف وحيد من رقم تشيلسي حامل اللقب، الذي تمكن من تسجيل 5 أهداف حاسمة في الوقت القاتل في، من بينها هدف التتويج الذي سجله باتشوي أمام ويست برومتيش البيون في مايو الماضي.

    ويمضي مان سيتي هذا الموسم بطريقة مغايرة تماماً للمرة الأخيرة التي حصل فيها على لقب الدوري، فبعد أن سجل 3 أهداف من بينها هدف البطولة الذي سجله أغويرو في الوقت القاتل أمام كوينز بارك رينجرز موسم 2011 -2012 في أول تتويج لسيتي بلقب البريمرليغ، لم يسجل الفريق أي هدف فوز في الوقت القاتل لموسم 2013 - 2014، الذي توج خلاله بلقبه الثاني.

    ولكنه هذا الموسم، وحتى قبل أن نصل إلى نهاية الدور الأول، تمكن سيتي من تحقيق 4 أهداف في الوقت القاتل، منها 3 في آخر سبعة أيام، مما يرسل إشارة واضحة جدا إلى بقية المنافسين أن القمر السماوي سيقاتل حتى اللحظة الأخيرة في كل مباراة، ولن يرضى بغير النقاط الثلاث مع الصافرة النهائية للقاء.

    11 في الأثناء أكد البلجيكي كيفن دي بروين صانع لعب القمر السماوي عن ثقته في قدرة فريقه على السيطرة على مباراة الديربي أمام يونايتد في الجولة المقبلة، وتحقيق الفوز وزيادة فارق النقاط مع مطارده المباشر إلى 11 نقطة، وأضاف دي بروين في تصريحات للصحافة البريطانية أمس:

    سنذهب إلى «أولدترافورد» من أجل الفوز على صاحب الأرض، ما نريده هو الاستمرار في تقديم أسلوبنا في اللعب، والعودة بالنقاط الثلاث، لا أقول بأن هذه المباراة يمكن أن تحسم البطولة، ولكنها تمنحنا فرصة الابتعاد في الصدارة، مثل هذه المباريات ذات تأثير كبير على تحديد صاحب اللقب في نهاية الموسم، الفوز فيها يمنحنا الكثير من الراحة في بقية المشوار.

    طباعة Email