حالة ذعر في ساحة تورينو

صورة

جرح نحو ألف شخص بينهم سبعة إصاباتهم خطيرة خلال تدافع نجم عن حالة هلع بين حشد تجمع أول من أمس في ساحة في وسط مدينة تورينو الإيطالية لمتابعة المباراة النهائية .

وسادت حالة من الفوضى قبل عشر دقائق من انتهاء المباراة. وسادت موجة من الهلع بين الحضور بعد إطلاق ألعاب نارية بينما كان شخص أو أكثر يصرخ قائلاً إن قنبلة انفجرت، ما أثار حالة ذعر في صفوف الحشد. وتشير حالة الهلع إلى تأثير الهجمات الإرهابية التي وقعت في أماكن عامة في أوروبا والمشاكل التي يواجهها منظمو التجمعات الكبيرة بعد اعتداءات باتاكلان (في العاصمة الفرنسية) ومانشستر وباريس.

و نقل سبعة من المصابين إلى أقسام الطوارئ في مستشفيات المدينة الواقعة شمال إيطاليا، فيما غالبية الجرحى الباقين إصاباتهم طفيفة.

وقبل عشر دقائق تقريبا من نهاية المباراة التي فاز فيها ريال مدريد على يوفنتوس 4-1 في كارديف، بدأ الناس بالجري واصطدموا بحواجز الأمن أو بالمباني المحيطة بساحة سان كارلو، حيث نصبت شاشات عملاقة. وأصيب كثيرون نتيجة وقوعهم أو بشظايا الزجاج. وذكرت وسائل إعلام محلية أن صبياً في السابعة من العمر دخل في غيبوبة بسبب إصابته بجروح خطيرة في الصدر بعدما داس عليه الحشد. وتدفق آلاف لمتابعة المباراة على شاشة عملاقة وضعتها السلطات في ساحة سان كارلو في وسط تورينو.

ذكرى هيسل

وقال لوكا أحد مشجعي فريق يوفنتوس علق في التدافع «سمعنا صوتا ثم تحرك الحشد مثل موجة وبدأ كل شخص يجري دافعا من يقف أمامه». وذكرت إحدى وسائل الإعلام المحلية أن حالة الهلع التي سادت ذكرت عددا من مشجعي يوفنتوس الحاضرين بكارثة هيسل في بلجيكا، حيث حدث تدافع في 1985 أدى إلى مقتل 39 شخصا معظمهم من الإيطاليين .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات