مورينيو يعتمد على سياسة انتقاد النجوم - البيان

مورينيو يعتمد على سياسة انتقاد النجوم

■ جوزيه مورينيو | رويترز

اعتبر المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أن الانتقادات التي يوجهها لبعض نجوم فريقه مانشستر يونايتد الإنجليزي، منطقية إذا كانوا لا يقدمون كل ما لديهم في أرضية الملعب.

ووجه مورينيو انتقادات لاذعة لبعض لاعبيه في موسمه الأول مع يونايتد، آخرهم الظهير الأيسر الإنجليزي لوك شو والمهاجم الفرنسي انتوني مارسيال.

ورأى بعض المعلقين الكرويين أن المدرب البرتغالي يبالغ في انتقاداته العلنية للاعبيه، لكن عندما سئل المدرب البرتغالي في مقابلة أول من أمس مع شبكة «سكاي سبورتس» عما إذا كان ما يقوم به مخاطرة محسوبة، أجاب «لا أكترث. لا أفكر حتى بالأمر».

وواصل «أحاول وحسب أن أكون نفسي. أحاول وحسب أن أكون صريحاً ومباشراً ولا أفكر بالعواقب. تعطيني (كلاعب) كل شيء تملكه فأشكرك على ذلك. إذا لا تعطيني كل ما لديك، فأنا أطالبك بالمزيد. إنها مسألة منطقية».

وأكد مورينيو أنه مستعد للإشادة باللاعبين الذين ينفذون نصيحته، وأبرزهم الشاب ماركوس راشفورد (19 عاماً) الذي سجل ثلاثة أهداف في المباريات الخمس الأخيرة لفريقه.

مزيد

وفرض راشفورد نفسه من اللاعبين المفضلين عند مدرب تشلسي السابق الذي تطرق إلى ما يقدمه هذا اللاعب عشية المباراة المرتقبة اليوم ضد الجار اللدود مانشستر سيتي، قائلاً «عندما تقدم لي كل شيء لديك، لا يمكنني أن أطلب منك المزيد.

وماركوس، حتى وإن كان لا يقدم أداء استثنائياً، فهو يعطي كل ما لديه». وتابع «بالتالي، لا يمكنني أبداً مطالبته بالمزيد. كل ما بإمكاني فعله هو مساندته والقول بأن أياماً أفضل تنتظرنا في الأفق لكني لطالما كنت سعيداً بالمقاربة التي يعتمدها هذا الشاب الواعد والموهوب. بعض الشبان الآخرين لا يقدمون كل ما لديهم، وهذه هي النقطة (التي ينتقدهم بسببها) - يتوجب عليهم (تقديم الأفضل)».

ويخوض مورينيو مباراة اليوم المؤجلة من المرحلة 26 بغياب بعض لاعبيه بسبب الإصابة وعلى رأسهم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش. وأصيب المهاجم السويدي الذي سجل 28 نقطة ليونايتد في جميع المسابقات، بتمزق في رباط ركبته خلال مباراة فريقه مع اندرلخت البلجيكي الخميس في «يوروبا ليغ» ومن المتوقع أن يغيب عن الفريق لما تبقى من الموسم.

وينتهي عقد إبراهيموفيتش (35 عاماً) مع يونايتد في ختام الموسم وكثر الحديث في الأيام الأخيرة بشأن مستقبل لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي السابق، لكن مورينيو رفض الحديث عن هذه المسالة واكتفى بالتأكد أن الهداف السويدي سافر «إلى الولايات المتحدة لإجراء عملية جراحية وبدء عملية تعافيه، وهذا الأمر الأهم بالنسبة لنا».

وستكون المباراة بين يونايتد وسيتي مهمة جداً لأن فوز فريق مورينيو بنقاطها سيمكنه من إزاحة جاره عن المركز الرابع المؤهل إلى الدور التمهيدي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وفي أن يصبح على المسافة ذاتها من ليفربول الثالث الذي خاض مباراتين أكثر من قطبي مانشستر.

وسبق لمورينيو الذي يخوض موسمه الأول مع يونايتد، أن توج بلقب مسابقة كأس رابطة الأندية المحترفة ووصل أيضاً إلى نصف نهائي الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، المسابقة التي ستفتح الباب أمام «الشياطين الحمر» للتأهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا في حال توجوا بلقبها بغض النظر عن ترتيبهم في الدوري الممتاز.

وكشف المدرب البرتغالي «لطالما شعرت بأن هذا الموسم مهم جداً بالنسبة لي، بالنسبة للاعبين، بالنسبة للنادي. بإمكاني القول إنه قد يكون الموسم الأول من أصل خمسة أو ستة أو سبعة مواسم قادمة (مع يونايتد)، من يدري»، مشيراً إلى أن هذا الموسم قد يكون مؤشراً لأعوام أفضل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات