عودة منتظرة لميسي ورونالدو

«مباريات الظهيرة» تشعل الجدل في إسبانيا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

في عام 1953 حقق المخرج النمساوي الأسطوري فريتز لانج نجاحاً هائاً لفيلمه «ذا بيغ هيت». الكثير من مشجعي كرة القدم الإسبانية خاصة الأكبر سناً ربما تذكروا هذا الفيلم الرائع الأسبوع الحالي، في ظل المعاناة التي يعيشونها بسبب الأجندة المزعجة لمباريات الليغا الإسبانية، رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم في سبيل سعيها لمنافسة الدوري الإنجليزي والألماني في قارة آسيا، حددت مواعيد الكثير من المباريات في وقت الغداء أو في فترة الظهيرة، رغم ارتفاع درجات الحرارة في سبتمبر الحالي إلى أعلى معدل لها في إسبانيا خلال 30 عاماً، إذ تبلغ درجة الحرارة في العديد من المدن أكثر من 40 درجة مئوية، على سبيل المثال لا الحصر.

فإن مباراة سيلتا فيغو مع أتلتيكو مدريد، وكلاهما عانى من بداية سيئة في بداية الموسم، ستقام في الساعة الواحدة من ظهر غد بتوقيت إسبانيا – الرابعة بتوقيت الإمارات، وهو الموعد الذي لم يسبق الاعتماد عليه أبداً من قبل في إسبانيا، وفي الساعة الرابعة من عصر اليوم نفسه يلتقي ريال مدريد مع ضيفه أوساسونا، ويوم الأحد يلتقي سبورتينغ خيخون مع ليغانيس في الثانية عشر ظهراً ويلتقي فالنسيا مع ريال بيتيس في الرابعة عصراً.

جنون

وعلقت محطة «راديو ماركا» على ذلك بالقول «مواعيد هذه المباريات تثير الجنون». وأضافت: «من الجيد محاولة بيع حقوق البث التلفزيوني في آسيا، لكن لا ينبغي المخاطرة بصحة اللاعبين والمشجعين».

ومن جانبه قال خافيير تيباس رئيس رابطة الدوري الإسباني: «الكثير من المشجعين في الصين سيشاهدون مباراة سيلتا فيغو مع أتلتيكو أكثر من ديربي مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي التي تنطلق بعد هذا الموعد بساعة ونصف».

عودة

رغم الاختبار السهل الذي ينتظر العملاقين ريال مدريد وبرشلونة في المرحلة الثالثة من الدوري، ستشهد هذه المرحلة مزيداً من الإثارة في مباراة كل من الفريقين بمشاركة النجمين الكبيرين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي بعد تعافيهما من الإصابة.

وتمثل مشاركة اللاعبين حافزاً هائلاً لجماهير الفريقين على ترقب مباراتي الريال أمام أوساسونا وبرشلونة أمام ألافيس غداً المقبل رغم عدم قوة المباراتين اللتين يخوضهما القطبان الإسبانيان على ملعبيهما وأمام فريقين عائدين للدوري الإسباني هذا الموسم.

مشاركة

وينتظر أن تشهد المباراة أمام أوساسونا المشاركة الأولى للبرتغالي رونالدو في الدوري الإسباني هذا الموسم بعد تعافيه من الإصابة في الركبة التي تعرض لها في الدقائق الأولى من مباراة منتخب بلاده أمام المنتخب الفرنسي في نهائي (يورو 2016) في العاشر من يوليو الماضي.

وأوضحت الصحافة الإسبانية أن رونالدو اتفق مع الأطباء والطاقم التدريبي للفريق على «عودة تدريجية» مما يعني أنه سيشارك لبعض الوقت في مباراة أوساسونا. ولكن عدم المشاركة في المباراة كاملة يبدو أمراً سيئاً للغاية بالنسبة لرونالدو، الذي اعتاد المشاركة في المباريات كاملة، وهو ما جعله عرضة لبعض الانتقادات في الماضي .

رد

وقال رونالدو، في مقابلة صحافية أجريت معه نهاية الموسم الماضي: «في رأسي، أعتقد أنني ما زلت صبياً وبصحة جيدة. يخبرني الناس أحياناً أنه من الضروري أن أتوقف، وأعدهم بأنني سأدرك في السنوات المقبلة الموعد المناسب للاعتزال».

 ويتشابه الأمر بالنسبة لميسي الذي غادر معسكر المنتخب الأرجنتيني قبل أيام بسبب إصابته بإجهاد عضلي في الساق اليسرى. ونصح الأطباء نجم التانغو بتخفيف الحمل التدريبي، واستأنف ميسي تدريباته بخوض مران برشلونة استعداداً للمباراة أمام ألافيس، وعانى ميسي في الموسم الماضي من الإصابة أكثر من مرة ولكنه كان يخوض التسعين دقيقة في كل مباراة لا يعاني فيها من الإصابة.

إلغاء

قال خافيير تيباس رئيس رابطة الدوري الإسباني «إذا كانت درجة الحرارة أكثر من 40 درجة مئوية، قد يتم إلغاء المباراة، كما سيكون هناك الكثير من الوقت المستقطع لشرب المياه خلال المباراة».

طباعة Email