العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    خسر برباعية أمام ليفربول في كأس الأبطال

    برشلونة يغرق في ويمبلي

    صورة

    اكتسح فريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم نظيره برشلونة الإسباني 4 /‏ صفر أول من أمس خلال المباراة التي جمعتهما في دورة الكأس الدولية للأبطال الودية المقامة حالياً. وأنهى ليفربول الشوط الأول متقدماً بهدف نظيف سجله ساديو ماني في الدقيقة 15، ومع بداية الشوط الثاني أهدى خافيير ماسكيرانو فريق ليفربول الهدف الثاني عندما سجل هدفاً بالخطأ في مرماه في الدقيقة 47 ولم تمر سوى دقيقة واحدة قبل أن يتمكن ليفربول من إضافة الهدف الثالث عن طريق ديوك اوريجي. حاول برشلونة إحراز هدف حفظ ماء الوجه وكثف من هجماته بحثاً عن ذلك، لكن ماركو غروغيتش قضى على أحلام برشلونة بإحرازه الهدف الرابع في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

    صدمة إنريكي

    ومن جانبه، اعترف المدير الفني لنادي برشلونة، الإسباني لويس إنريكي، بأن ارتكاب الأخطاء كان وراء الخسارة الثقيلة للبلوغرانا في ملعب ويمبلي.

    وأكد أنه لا مجال للمقارنة بين أداء الفريقين، قائلاً في تصريحات أبرزتها صحيفة سبورت الكتالونية: «الفارق واضح بين الفريقين، نحن شاركنا بالبدلاء ولاعبين جدد للتجربة، ولم نقدم أفضل ما لدينا، وهم على العكس».

    واستطرد مدرب الفريق الكتالوني معتبراً الخروج سالماً بلاعبيه نصراً في حد ذاته أمام ليفربول قائلاً: «أهم شيء يعنيني الآن أنه لا توجد مشاكل بدنية في فريقي، لا إصابات أو تراجع جسدي، أما لياقة المباريات، والأمور التكتيكية فيمكننا علاجها قبل بدء الموسم».

    ورداً على قسوة النتيجة وتأثيرها على الفريق قال إنريكي: «بالطبع هي نتيجة غير عادية، سوف نستمر في مراقبة اللاعبين، نعم نحتاج لزيادة الجرعة التدريبية».

    جنون كلوب

    أما المدرب الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لنادي ليفربول، فقد بدت على محياه ابتسامة عريضة عقب اللقاء، وأعرب عن فخره واعتزازه بنتيجة المباراة والفوز العريض على الفريق الكتالوني، حتى لو كان في لقاء ودي. وقال كلوب: «ربما لا يتعامل البعض بأهمية، كانت مباراة مهمة بالنسبة لنا، فزنا وسط جماهيرنا وأسعدناهم، بنتيجة غير عادية وعلى منافس غير عادي».

    واستطرد: «لا أظن أن برشلونة كان سيئاً، ولكن نحن فعلنا ما أردناه، ولست مجنوناً لأقول إننا أفضل من برشلونة، مجنون بالكامل من يقول ذلك في المطلق، ولكننا فقط كنا الأفضل في المباراة، ونجحنا في تطبيق ما أردناه، ففرضنا سيطرتنا على المباراة والنتيجة».

    استعدادات أتلتيكو

    وعلى جانب آخر، وفي إطار الاستعدادات لانطلاق الموسم الإسباني أيضاً، سجل الجناح الأرجنتيني نيكولاس جايتان، هدفاً في أول مشاركة له بقميص أتلتيكو مدريد في المباراة الودية التي خاضها الفريق الإسباني أمس السبت أمام كروتوني الإيطالي، الصاعد حديثاً للأضواء، والتي انتهت بهدفين نظيفين على ملعب سان فيتو دي كوسينزا جنوبي إيطاليا.

    ودفع الأرجنتيني دييغو سيميوني المدير الفني للروخيبلانكوس بالصفقتين الجديدتين، الكرواتي سيمي فرساليكو، كأساسي في مركز الظهير الأيمن، والشاب الكولومبي رافائيل بوريه، الذي رافق المخضرم فرناندو توريس في الهجوم.

    وسيطر أتلتيكو مدريد على اللقاء في معظم أوقاته، ومع بداية الشوط الثاني، دفع «التشولو» بجايتان، ضمن ستة تغييرات أجراها، وهو الصفقة الجديدة أيضاً للفريق المدريدي، الذي ضمه من بنفيكا البرتغالي مقابل 25 مليون يورو.

    وسيطر أتلتيكو مدريد على اللقاء في معظم أوقاته، ومع بداية الشوط الثاني، دفع «التشولو» بجايتان، ضمن ستة تغييرات أجراها، وهو الصفقة الجديدة أيضاً للفريق المدريدي، الذي ضمه من بنفيكا البرتغالي مقابل 25 مليون يورو.

    ونجح جايتان في التقدم بهدف أول للفريق الضيف في الدقيقة 58، بعدما استقبل تمريرة ذكية من البلجيكي يانيك كاراسكو داخل المنطقة ليسددها بيسراه في المرمى، ليفتتح سجله التهديفي بقميص الروخيبلانكوس.

    وكاد جايتان أن يصنع هدفاً ثانياً للفريق في الدقيقة 63، بعدما مرر كرة رائعة لخوانفران توريس الذي سددها نحو المرمى، لكنها تعاند الدخول.

    وأضاف الجناح البرتغالي المنضم حديثاً أيضاً للفريق من باكوس فيريرا، ديوغو غوتا، الهدف الثاني في الدقيقة 94 من تسديدة أيضاً بيسراه داخل منطقة العمليات، مستغلاً خطأً من دفاعات الفريق الإيطالي، الذي سيشارك بالسيريآ للمرة الأولى في تاريخه.

    طباعة Email