العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رحيل تولالان يُفجّر الغـــــــــــــــضب في «موناكو»

    امتحان عسير يخوضه فريق موناكو الفرنسي في إياب الدوري التمهيدي لمسابقة دوري أبطال أوروبا أمام فنربخشه التركي اليوم، ورحيل نجم الوسط الفرنسي جيريمي تولالان لم يلق استحسان مشجعي نادي الإمارة في هذه المرحلة الحساسة.

    وتشكل الإحصاءات دليلاً واضحاً على تأثير تولالان، إذ ارتدى قميص موناكو في 113 مواجهة وأرسى أداء صلباً في منطقة المناورات، ما جعل منه لاعباً مؤثراً في صفوف الفريق.

    كان تولالان عند حسن ظن جماهير موناكو طيلة المواسم الثلاثة، التي دافع فيها عن ألوان الفريق، لكنه فضل الرحيل إلى بوردو الفرنسي للعمل إلى جانب المدرب جوسلين غورفينيك.

    توتر شديد طبع العلاقة بين تولالان والمدرب البرتغالي ليوناردو جارديم، بعدما عمد مدرب موناكو إلى وضع لاعب خط الوسط على مقاعد البدلاء في مستهل حملة موناكو لموسم 2014/‏ 2015، علماً بأنه كان لاعباً مؤثراً في تشكيلة الإيطالي كلاوديو رانييري (مدرب ليستر سيتي حالياً)، مدرب موناكو ما قبل حقبة جادريم.

    توافق المصالح

    سقط موناكو 1-2 في استاد لويس الثاني أمام لوريان. حينها، أسند جارديم إلى تولالان مهمة ارتداء شارة القيادة، وبدا للجميع أن توافق مصالح يجمع بين الرجلين لا أكثر، في ظل علاقة متوترة طبعت الأجواء داخل أروقة موناكو بين المدير الفني البرتغالي ولاعب نانت الأسبق.

    لم يتأقلم تولالان مع فلسفة جادريم الكروية، وعمد نادي الإمارة- في ظل الأزمة المالية التي عصفت به- إلى بيع عدد كبير من لاعبيه، ما أرسى بظلاله على نتائج الفريق.

    وانضم تولالان إلى موناكو بغية خوض غمار مسابقة دوري أبطال أوروبا والمنافسة على لقب الدوري الفرنسي لكرة القدم، لذا فضل الرحيل حيث حط الرحال مؤخراً داخل أسوار نادي بوردو.

    ولم يعمد موناكو حتى الساعة إلى تعويض غياب تولالان، كونه ترك بصمة واضحة في خط الوسط يصعب تعويضه بسرعة، خاصة أن استحقاقات مهمة تنتظر الفريق في المستقبل القريب.

    ويعتمد جارديم حالياً على خدمات البرازيلي فابينيو والفرنسي تييموي باكايوكو في مركز الارتكاز، رغم أن إصابات متلاحقة ألمت بالأخير، إضافة إلى افتقاده الخبرة الكافية التي تسمح له بالسيطرة على منطقة المناورات.

    وتلقت شباك موناكو هدفين في موقعة الذهاب أمام فنربخشه التي احتضنتها مدينة إسطنبول، في مباراة عانى فيها أبناء الإمارة الأمرين وسط إصابة الحارس المخضرم دي سانكتيس بعد 12 دقيقة من البداية، واستبداله بالاحتياطي بادياشيلي (18 عاماً)، فيما ترنح أداء خط الوسط والمجموعة ككل.

    ويتعين على رجال جارديم تعويض الهزيمة 1-2 ذهاباً، لذا تكتسي معركة خط الوسط أهمية بالغة في موقعة الإياب، حيث تشكل المباراة آخر فرصة لنادي الإمارة لمواصلة حملته في المسابقة الأسمى أوروبياً.

    ميتز يضم كاواشيما

    أعلن ميتز الصاعد إلى دوري الدرجة الأولى لكرة القدم في فرنسا على موقعه على شبكة الإنترنت تعاقده مع الحارس الدولي الياباني ايجي كاواشيما لمدة موسم واحد.

    وكان كاواشيما (33 عاماً) حراً بعد موسم مع دندي يونايتد الإنجليزي.

    وبات كاواشيما الحارث الثالث في ميتز بعد توماس ديديون وديفيد ابرهوسر.

    خاض الحارس الياباني 72 مباراة دولية، وكان ضمن المنتخب الذي شارك في كأس العالم 2010، وهو يحترف في أوروبا منذ ست سنوات، حيث لعب في لييرس البلجيكي بين 2010 و2012، قبل أن ينتقل إلى مواطنه ستاندار لياج من 2012 إلى 2015، ثم إلى دندي يونايتد.

    تعاقد

    أعلن تشلسي الإنجليزي وشالكه الألماني انتقال لاعب الأول الدولي الغاني عبد الرحمن بابا إلى الثاني على سبيل الإعارة في الموسم المقبل.

    وشارك بابا في 23 مباراة مع تشلسي في الموسم الماضي، منها 19 أساسياً، ولكنه لا يدخل ضمن خطط مدرب الفريق الجديد الإيطالي انتونيو كونتي.

    وقال مدرب شالكه ماركوس فينتسييرل الذي سبق أن درب بابا عندما أعير إلى غوسبورغ ألألماني «إنه قوي هجومياً في الجناح الأيسر ولديّ ثقة كبيرة به. سيناسبه اللعب هنا نظراً لمستواه الممتاز».

    ويعرف بابا (22 عاماً) الكرة الألمانية بعد أن لعب مع غوسبورغ في موسم 2014-2015، وقد شارك في 51 مباراة في البوندسليغا. وكان بابا، الذي وقع في 2015 عقداً مع تشلسي لخمس سنوات، ضمن منتخب بلاده الذي خسر نهائي كأس الأمم الأفريقية في 2015 بركلات الترجيح أمام ساحل العاج. وكان شالكه أعلن الثلاثاء أيضاً انتقال لاعبه الشاب ليروي سانيه إلى مانشستر سيتي الإنجليزي لمدة خمس سنوات.

    تجديد

    جدد لاعب خط الوسط الآيسلندي سيلفي سيغوردسون ولاءه لأربع سنوات إضافية مع سوانسي سيتي الانجليزي أمس. يتبقى عامان على انتهاء عقد سيغوردسون مع سوانسي، وتمديد عقده في ليبرتي ستاديوم جاء نتيجة طبيعية لأدائه الراقي في الموسم المنصرم.

    وانضم سيغوردسون (26 عاماً) إلى سوانسي عام 2014 قادماً من توتنهام الإنجليزي، وقد أعلن الدولي الآيسلندي نبا تمديد عقده مع الفريق الويلزي على صفحته الخاصة على موقع انستغرام. وذكر سيغوردسون غداة تمديد عقده «أنا سعيد إلى أبعد مدى كوني وقعت عقداً جديداً لمدة أربع سنوات مع سوانسي. أتحرق شوقاً لانطلاق الموسم المقبل». وكان سيغوردسون لاعباً مؤثراً مع منتخب آيسلندا في نهائيات كاس أوروبا 2016، وأسهم ببلوغ أبناء اسكندينافيا دور الثمانية في المسابقة الأسمى في القارة العجوز، إذ تخطوا عقبة منتخب إنجلترا في ثمن النهائي في مفاجأة من العيار الثقيل ما برحت تقض مضجع الإنجليز حتى الساعة.

    وخطف الآيسلندي 11 هدفاً في 36 مباراة الموسم الماضي، علماً بأن رجال المدرب الإيطالي فرانشيسكو غويدولين أنهوا موسمهم في المركز الثاني عشر على سلم ترتيب الدوري الإنجليزي.

    طباعة Email