أنفيلد.. عقدة القمر السماوي

■ ميلنر سجل ثاني أهداف ليفربول في مرمى مان سيتي | أ ب

تترسخ كل موسم عقدة «أنفيلد» ملعب ليفربول في مواجهة القمر السماوي مانشستر سيتي، في أمر يدعو إلى الاستغراب الكامل، فعلى الرغم من نجاح مان سيتي في التفوق على جاره مان يونايتد في ديربي المدينة، إلا أنه ظل يعاني بشدة كلما ارتحل للقاء ليفربول على ملعب أنفيلد الشهير.

فخلال المواسم الماضية توجه مان سيتي إلى ملعب أنفيلد في 13 مناسبة، لم يعرف العودة منتصراً في أي منها، بل إن أفضل ما حصل عليه كان الخروج متعادلًا، وحدث ذلك في أربع مناسبات فقط، في الوقت الذي تمكن «الحمر» من تحقيق الفوز في 9 مناسبات، آخرها الفوز بثلاثية نظيفة في اللقاء الذي جرى الأربعاء، ضمن مباريات الجولة الثامنة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي جاءت بعد ثلاثة أيام فقط من نجاح سيتي في الفوز على ليفربول في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة.

3

وعرف اللقاء رقماً سلبياً آخر للقمر السماوي، عندما تلقى الخسارة الثالثة على التوالي للمرة الأولى منذ نوفمبر 2008، وكان مان سيتي قد خسر على أرضه في الجولة الخامسة والعشرين أمام ليستر 1 – 3، ثم 1 – 2 في الجولة التالية مباشرة أمام توتنهام، ثم في الجولة الأخيرة أمام ليفربول 0 - 3، وكانت مباراته في الجولة السابعة والعشرين قد تأجلت لمشاركته في نهائي كأس الرابطة التي توج بلقبها.

1500

وشهدت مباراة أنفيلد نجاح جميس ميلنر لاعب سيتي السابق في الوصول إلى مرمى القمر السماوي عندما تمكن من تسجيل ثاني أهداف «الحمر» لينجح في ضرب أكثر من عصفور بحجر بعد أن ضمن تقدم فريقه في اللقاء قبل أن يسجل فيرمينو الهدف الثالث، في الوقت نفسه تمكن ميلنر من دخول تاريخ الليفر، بتسجيل الهدف رقم 1500 لليفربول في أعلى درجات الكرة الإنجليزية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات